أرشيف دنيا

الاتحاد

علامة يقدم وصلة رومانسية.. ودياب تتألق.. وحجار يقلد «وسوف»

علامة ودياب يغنيان «يا بنت السلطان» دويتو (تصوير حميد شاهول)

علامة ودياب يغنيان «يا بنت السلطان» دويتو (تصوير حميد شاهول)

تامر عبدالحميد (أبوظبي) - عاش جمهور العاصمة الإماراتية أبوظبي ليلة طربية رومانسية ضمن برنامج حفلات «الأمسيات العربية» الموسيقية، التي تنظم بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة والمركز التجاري العالمي في أبوظبي، ومن المقرر أن تضم نخبة من أبرز نجوم الوطن العربي في حفلاتها المقبلة، والتي بدأها السوبر ستار اللبناني ورئيس لجنة التحكيم في برنامج «أراب آيدول» الفنان راغب علامة الذي أحيا أولى سهراتها الغنائية مساء أمس في قاعة «أرينا بنك الخليج الأول»، بمدينة زايد الرياضية، بمشاركة المطرب الشاب خالد حجار، وضيفة الشرف مايا دياب.

بدأ الحفل الساعة التاسعة مساء بصعود المطرب الشاب خالد حجار خشبة مسرح قاعة أرينا، الذي تفاعل معه الجمهور بشكل كبير، رغم أنه ما زال أحد المطربين الجدد وهو يشق طريقه في عالم الغناء، حيث قدم باقة متنوعة من أغنيات عمالقة الفن من بينها: «يا ضلي يا روحي» لوائل كفوري و«شو هيدا» لمروان الشاي و«كرمالك» لأمين زبيب، وأغنيته المنفردة الجديدة «ميت موت» التي طرحها مؤخراً في الإذاعات العربية.
وعلى أنغام أغنية «جانا الهوى» للعندليب عبدالحليم حافظ، قدم حجار الأغنية بصوت مشابه لجورج وسوف في محاولة منه لتقليده على خشبة المسرح، وقبل نهاية وصلته الغنائية وجه حجار شكره لمسؤولي الحفل الذين أعطوه الفرصة لمشاركة السوبر ستار راغب علامة حفله الغنائي في أبوظبي، كما وجه تحية لكل من صوت له ودعمه أثناء اشتراكه في برنامج «ذا فويس».
راغب.. «أنا مبهزرش»
ولحظة صعود الفرقة الموسيقية الخاصة بالسوبر ستار، زادت هتافات الحضور باسم راغب، في محاولة منهم لصعوده على خشبة المسرح بشكل أسرع، وعلى أنغام الأغنية الرومانسية «بحبك لو قريب مني» ظهر علامة وسط تفاعل الحضور وهم يرددون معه كلمات أغنيته المشهورة حتى نهايتها، بعدها شكر علامة الحضور على هذا الحماس الكبير، واعداً إياهم بأنهم سيقضون ليلة من ليالي العمر، وسيظلون يتذكرونها لسنوات، كما أكد للجمهور حضور ضيفة الشرف مايا دياب، خصوصاً أنها تأخرت عن حضور الحفل لأسباب وظروف قهرية على حد قوله.
وحينما أدى علامة أغنيته الثانية المشهورة «أنا مبهزرش» تجمع الحضور أمام خشبة المسرح، وارتفعت الهواتف المحمولة عالياً، لتصوير راغب أثناء غنائه، وقبل نهاية الأغنية دعا راغب أحد الأطفال لمشاركته أداء الأغنية على شكل دويتو غنائي، الأمر الذي زاد من تفاعل الناس وحماسهم.
«يا بنت السلطان»
بعدها أعلن راغب عن وصول الفنانة مايا دياب، ثم دعاها للصعود إلى خشبة المسرح وسط هتافات الحضور باسمهما، وقدما معاً عدداً من الأغنيات على شكل دويتو بدأها بأغنية «بدي دوب»، بعدها شكر علامة حضور مايا سهرته الغنائية كضيفة شرف، معلناً أنه معجب بها وبفنها. وعلى أنغام أغنية «قلبي عشقها» التي حققت نجاحاً كبيراً للسوبر ستار في بداياته الفنية، قدمت مايا الأغنية كدويتو مع راغب بناء على طلبها، وسط تفاعل كبير من قبل الحضور، ثم مازحت دياب الفرقة الموسيقية وعلامة وطلبت غناء «يا بنت السلطان»، فلبى على الفور علامة طلبها، وأديا معاً الأغنية التي رددها معهما الحضور حتى نهايتها.
قدم راغب بعد ذلك فقرة غنائية تضمنت العديد من أغنياته القديمة والجديدة حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي، من بينها: «مشتاق» و«لا تعذبني» و«يا حبيبي» و«توأم روحي» و«أنت الحب الكبير» و«طب ليه كده».



أمام خشبة المسرح
كانت غالبية مدرجات قاعة أرينا خالية تماماً، وذلك بسبب تجمع الحضور أمام خشبة المسرح لمشاهدة وتصوير نجمهم المحبوب، وأثناء تأدية راغب إحدى أغنياته الرومانسية الشهيرة وهي «نسيني الدنيا»، ذهبت إليه بعض الفتيات لتحيته والتصوير معه، لكن رجال الأمن تدخلوا في هذه اللحظة وتصدوا لهن، خصوصاً أن هذه المنطقة محظور دخولها على الجمهور.

راغب علامة يسبب ازدحاماً في المركز التجاري العالمي

زار الفنان راغب علامة «المركز التجاري العالمي» في أبوظبي قبل الحفل بيوم، للترويج لحفله الغنائي ولقاء معجبيه في العاصمة الإماراتية، وتخلل الحدث الإعلان عن الفائزين بمسابقة «فيسبوك» المركز التجاري العالمي، والتقاء «المحظوظين الـ 10» بعلامة وتسلمهم جوائز المسابقة التي جرت على فترة شهرين على شكل لعبة عبر «فيسبوك»، حيث بادر المتبارون إلى جمع الأصوات والنقاط لربح الجوائز.
وعبر علامة عن سعادته بوجوده في العاصمة الإماراتية أبوظبي، وقال: أحب دولة الإمارات كثيراً، ولا أفوت فرصة زيارتها إطلاقاً، كما أنني سأكون موجوداً بصفة دائمة في أي حدث يسعد الناس.
والتقى الفائزون بالفنان راغب علامة في مدخل المركز التجاري الذي يفترشه السجاد الأحمر الملكي، وخلال دخول راغب المول إلى المكان المخصص لتوزيع الجوائز، تجمع الجمهور حوله لالتقاط الصور الفوتوغرافية التذكارية ولتحيته، الأمر الذي سبب ازدحاماً شديداً داخل المول.

اقرأ أيضا