عربي ودولي

الاتحاد

أميركا تعلق مساعدات إلى كمبوديا بسبب تسليم اليوجور

قالت الولايات المتحدة إنها علقت شحنات بعض العربات العسكرية إلى كمبوديا، ردا على قرار الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا ترحيل مجموعة من اليوجور إلى الصين، مما أثار احتجاجات أميركية. وقال بي.جيه. كرولي، وهو متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أمس الأول إن واشنطن أبلغت كمبوديا الشهر الماضي بأنها ستعلق شحنة تضم 200 شاحنة ومقطورة عسكرية، ردا على قرار اتخذته كمبوديا في ديسمبر بشأن اليوجور. وقال كرولي “قلنا إنه ستكون هناك عواقب وهذه خطوة في هذا الطريق”. وكانت كمبوديا قد تحدت ضغوطا دولية وقررت طرد 20 طالبا للجوء من اليوجور، في خطوة أكدت على تحسن روابطها الاقتصادية والدبلوماسية مع الصين. ووقعت كمبوديا بعد ذلك بيومين 14 اتفاقا بقيمة تقدر بنحو 850 مليون دولار مع الصين.

ونفت بكين أي صلة بين الأمرين. واليوجور مسلمون يتحدثون التركية ويعيشون في إقليم شينجيانج الواقع أقصى غرب الصين، حيث وقعت أعمال شغب عرقية في يوليو تموز أسفرت عن مقتل 197 شخصا. ويشعر الكثيرون في شينجيانج بالاستياء بسبب قيود صينية على ثقافة اليوجور ودينهم.

وتم تهريب طالبي اللجوء العشرين إلى كمبوديا في أواخر العام الماضي وطلبوا اللجوء في مكتب اللاجئين التابع للأمم المتحدة، لكن كمبوديا هدأت مخاوف تقول إنهم سيتعرضون إلى إساءة معاملة إذا أعيدوا إلى الصين، وقالت إنها رحلتهم لأسباب لها علاقة بالهجرة، في خطوة قوبلت بانتقادات حادة من مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والولايات المتحدة.

اقرأ أيضا

حصيلة إصابات كورونا تصل إلى 708 حالات في نيوزيلندا