بات مويس كين المهاجم الواعد في صفوف يوفنتوس حديث الساعة في إيطاليا بعدما قاد منتخب بلاده للفوز على فنلندا 2-0 في مستهل مشوار الفريقين في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية (يورو 2020).

ولكن روبرتو مانشيني المدير الفني للآدزوري لديه الكثير من العمل لإنجازه قبل المواجهة أمام ليشتنشتاين بعد غد الثلاثاء في الجولة الثانية من التصفيات.

وسجل مويس -19 عاماً- الهدف الثاني الآدزوري في شباك فنلندا، ليصبح ثاني أصغر لاعب ينجح في التسجيل في تاريخ المنتخب الإيطالي، بعد برونو نيكول لاعب يوفنتوس أيضاً، والذي سجل هدفاً خلال تعادل إيطاليا مع مضيفتها فرنسا 2-2 في مباراة ودية جمعت بينهما في عام 1958، خلال الظهور الأول له.

وقال كين المولود في إيطاليا لأبوين من كوت ديفوار: صناعة التاريخ مع الآدزوري يعد أكثر من مجرد سبب لمواصلة العمل، هناك الكثير من الأهداف تنتظرني وأود تحقيقها، أريد أن أظهر أحقيتي في الفرصة التي منحها لي المدرب مانشيني.

واستدعى مانشيني العديد من اللاعبين صغار السن لقائمة الآدزوري خلال ولايته التي بدأت قبل نحو عشرة أشهر.