عربي ودولي

الاتحاد

مدفيديف: التحقيقات في تفجيرات موسكو وداغستان تتقدم «سريعاً»

جنة عبد الرحمنوف (17عاما) المشتبه بأنها إحدى الانتحاريتين في تفجير مترو موسكو في صورة مع زوجها الذي قتل برصاص الأمن الروسي نشرت أمس

جنة عبد الرحمنوف (17عاما) المشتبه بأنها إحدى الانتحاريتين في تفجير مترو موسكو في صورة مع زوجها الذي قتل برصاص الأمن الروسي نشرت أمس

أعلن الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف أمس أن التحقيقات في التفجيرات التي هزت موسكو وداغستان الأسبوع الماضي، تحرز تقدما “سريعا”. فيما ذكرت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي الليلة قبل الماضية أن جهات روسية رسمية توجهت في الأيام الأخيرة لخبراء وشركات أمنية إسرائيلية للتعاون معها في مواجهة العنف المتصاعد في القوقاز الروسي.
ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن مدفيديف قوله “أبلغني مدير جهاز الأمن الفدرالي أمس الأول أن التحقيقيات تتقدم بشكل سريع، وسننتظر النتائج، لكنني على ثقة بأن أجهزة الأمن ولجنة التحقيق التابعة للنيابة العامة تفعل كل ما في وسعها لإنجاز تحقيق سريع وذي قيمة لكشف المجرمين”.
وأكد مدفيديف في لقاء مع قادة الأحزاب السياسية أن الوضع “هادئ ومستقر نسبيا”. في غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة الروسية أمس أن أحد جرحى التفجيرين اللذين نفذتهما انتحاريتان في محطتين لقطارات الأنفاق في موسكو أمس توفي متأثرا بجروحه، لترتفع بذلك حصيلة الهجوم المزدوج إلى 40 قتيلا، بينما ذكرت صحيفة أن السلطات تعرفت على إحدى الانتحاريتين. ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن متحدث باسم الوزارة أنه “بحسب المعلومات الأخيرة فقد توفي شخص آخر”. وأوضحت وكالة انترفاكس أن المتوفى رجل في الـ 51 من عمره، وذكرت وكالة “إيتار تاس” أن 84 شخصا مازالوا يتلقون العلاج في المستشفيات.
وتبنت جماعة “إمارة القوقاز” الإسلامية المتشددة بقيادة دوكو عمروف مساء الأربعاء الماضي تفجيري موسكو. وقال عمروف في شريط فيديو إن تفجيري موسكو عملية “انتقامية” ردا على “مذبحة” ارتكبتها القوات الروسية في جمهورية أنجوشيا، في إشارة إلى عملية شنتها القوات الخاصة الروسية في 11 فبراير. وتوعد عمروف بمواصلة الهجمات على الأراضي الروسية دون استثناء المدنيين منها.
من جهة أخرى، نقلت صحيفة كومرسانت الروسية عن محققين في داغستان أمس أنهم تمكنوا من تحديد هوية إحدى الانتحاريتين وهي من داغستان وتدعى جنة عبد الرحمنوف، وهي أرملة القيادي في صفوف المتمردين “البراء” الذي قتل في 31 ديسمبر الماضي، وتبلغ من العمر 17 عاما.
إلى ذلك، ذكرت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي الليلة قبل الماضية أن جهات روسية رسمية توجهت في الأيام الأخيرة لخبراء وشركات أمنية إسرائيلية للتعاون معها في مواجهة العنف المتصاعد في القوقاز الروسي.
وقالت القناة الإسرائيلية، إن “خبراء أمن وحراسة وكذلك شركات إسرائيلية تعمل في مجال التكنولوجيا والأمن الداخلي، تلقت اتصالات هاتفية من جهات روسية رسمية، التي طلبت المشورة والتوجيه في مجال حراسة الأماكن العامة”، في ظل تقديرات روسية بأن العمليات في الأيام الماضية لن تكون الأخيرة”.
وأضافت القناة الإسرائيلية أن سلسلة العمليات التفجيرية “غيرت أسلوب التفكير في موسكو”، مشيرةً إلى أن الرئيس مدفيديف ورئيس الوزراء بوتين أصدرا تعليمات لأجهزة الأمن بتوفير حلول للثغرات الأمنية التي كشفتها العمليات الأخيرة. وقالت القناة الإسرائيلية، إن إسرائيل تندرج بين أكبر 7 دول مصدرة للخدمات الأمنية في العالم، وتنشط فيها 350 شركة لتكنولوجيا الحراسة والأمن.

اقرأ أيضا

مصر تسجل 103 حالات إصابة جديدة بـ«كورونا» و7 وفيات