محمد حامد (دبي) «العمر مجرد رقم» ليس شعاراً في عالم كرة القدم، بل هو واقع يتجسد فوق المستطيل الأخضر، بواسطة عدد من النجوم الذين تجاوز عمر كل منهم 34 عاماً، بل إن البعض منهم تجاوز 36 عاماً، لكنهم يواصلون رحلة التألق والإبداع، واللافت في الأمر أن ما يقدمونه لا يتعلق بالمعدل التهديفي فحسب، أو الاستفادة من عامل الخبرة فقط، بل يظهرون بصورة بدنية جيدة لا تتناسب مع مرحلتهم العمرية. 1 إبرا حاصرت الشكوك النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش المعروف بالسلطان، حينما قرر الرحيل إلى الدوري الإنجليزي قبل بداية الموسم الجاري، فقد كان يبلغ 34 عاماً، وهو القادم من الدوري الفرنسي، كما أن البريميرليج يشتهر بأنه الدوري الأقوى بدنياً في العالم، إلى حد أنهم يطلقون عليه دوري الرجبي، ولكن المفاجأة أن إبرا واصل رحلة التألق، ليسجل مع يونايتد 26 هدفاً في 40 مباراة منذ بداية الموسم الجاري، وهو من بين المنافسين على لقب هداف الدوري بـ15 هدفاً، في الوقت الذي يبلغ 35 عاماً، واللافت في مسيرة إبرا أنه سجل ما يقرب من 280 هدفاً منذ أن تجاوز 30 عاماً، ليؤكد أنه يصبح أكثر بريقاً وتوهجاً كلما تقدم به العمر. 2 ديفو النجم الإنجليزي جيرمين ديفو الملقب بالثعلب ابن الـ34 عاماً، يؤكد بما يقدمه من أداء أنه «شباب للأبد»، فقد عاد لصفوف المنتخب الإنجليزي بعد سنوات من الغياب ليتألق وسجل في المباراة الأخيرة بتصفيات التأهل للمونديال، وسجل الموسم الحالي 14 هدفاً في 28 مباراة بالبريميرليج، ودخل بجدارة في قائمة توب 10 النجوم الأكثر تهديفاً في تاريخ الدوري الإنجليزي، وقد كشف ديفو الذي لا يحظى بالدعم الإعلامي الذي يناله غيره من النجوم أصحاب القدرات الكروية الأقل عن سر شبابه الدائم، فأكد أن الحمية الغذائية النباتية هي أساس الحفاظ على الشباب والحيوية، كما أنه يخضع عقب المباريات والتدريبات لحمامات الثلج التي تجدد حيوية الجسد وتعجل بالاستشفاء، وهو ما يفعله كريستيانو رونالدو أيضاً. 3 بورييلو هو أحد المفاجآت السعيدة في دوري الطليان، فقد تجاوز الـ34 ولكنه يتألق في الدوري الأصعب تهديفياً في العالم، فمن المعروف أن الدوري الإيطالي يحتاج إلى مهاجم يتمتع بقدرات خاصة، لكي يتمكن من تجاوز الحواجز الدفاعية والخطط التي تهدف إلى منع المنافس من الوصول للمرمى، وقد نجح بورييلو في تسجيل 12 هدفاً مع فريق كالياري، ورغم أن لبورييلو سبق له اللعب لـ14 فريقاً طوال مسيرته الكروية، فإن أفضل رقم تهديفي له في موسم واحد حدث مع ميلان موسم 2009 - 2010 وبلغ 14 هدفاً، مما يعني أنه في حاجة إلى 3 أهداف فقط ليسجل أفضل رقم له، وما يحسب للنجم المخضرم الذي يلعب لفريق متواضع ولكنه يواصل تألقه. 4 أدوريز في 12 نوفمبر 2016 أصبح أريتز أدوريز أكبر لاعب في التاريخ يسجل هدفاً لمنتخب إسبانيا، فقد فعلها في مرمى مقدونيا حينما كان يبلغ 35 عاماً و275 يوماً، كما أنه لم يعرف الطريق إلى صفوف المنتخب إلا في مرحلة متأخره بفضل تألقه المتأخر مع فريق أتلتيك بيلباو، فقد سجل الموسم الماضي 38 هدفاً في 55 مباراة، و17 هدفاً الموسم الجاري على الرغم من أنه يبلغ 36 عاماً، وفي الوقت الذي يملك الإسبان عدداً كبيراً من النجوم في صفوف الريال والبارسا وأتليتيكو مدريد وغيرها من الأندية، وكذلك العدد الأكبر من المحترفين في الدوري الإنجليزي وغيره من دوريات العالم، إلا أن المخضرم أدوريز عثر لنفسه على مكان في صفوف «لافوريا روخا». 5 كوالياريلا بلغ 34 عاماً في يناير الماضي، ولكنه يرفض الانسحاب من الأضواء، إنه الإيطالي فابيو كوالياريلا لاعب فريق سامبدوريا الحالي، والذي سجل حتى الآن 7 أهداف في الموسم الجاري، على الرغم من أنه لم يسجل أكثر من 5 أهداف طوال الموسم الماضي، وكذلك الموسم قبل الماضي، مما يؤشر إلى أنه يعود إلى أفضل حالاته على الرغم من تقدمه في العمر، واللافت أنه سدد أكثر من 90 كرة مع سامبدوريا في بطولة الدوري بالموسم الجاري، مما يؤكد أن محاولاته الهجومية لا تتوقف، وسبق للنجم الإيطالي تسجيل أكثر من 150 هدفاً مع الأندية التي لعب لها، وهو صاحب قدرات تهديفية خاصة ولكنه لم يقدم ما يتناسب مع هذه القدرات في كثير من مراحل مسيرته الكروية.