عربي ودولي

الاتحاد

إسرائيل تشن غارات على غزة وتهدد بهجوم واسع

فلسطينيون يتفقدون موقع الغارة الاسرائيلية على ورشة حدادة

فلسطينيون يتفقدون موقع الغارة الاسرائيلية على ورشة حدادة

أصيب ثلاثة أطفال فلسطينيين بجروح الليلة قبل الماضية إثر سلسلة من الغارات الاسرائيلية على قطاع غزة، فيما هددت اسرائيل بتنفيذ هجوم واسع النطاق على القطاع إذا لم توقف حركة “حماس” اطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل. وكانت دائرة الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية افادت انه “أصيب الأطفال ملك (عامان) وسعد العرابيد (4 أعوام) وعبد الله صرصور (11 عاما) في القصف الاسرائيلي شرق مدينة غزة”. وشنت مقاتلات اسرائيلية من نوع اف-16 ست غارات على قطاع غزة. واكد شهود عيان أن الطيران الحربي شن ثلاث غارات على خان يونس، جنوب قطاع غزة، وقد استهدف صاروخ موقعا تابعا لحركة “حماس” دون ان يبلغ عن وقوع إصابات. وأوضح الشهود ان غارتين على الأقل استهدفتا مدينة غزة. وأشاروا الى أن صاروخا استهدف بناية صغيرة فيها مصنع محلي صغير للأجبان شرق مدينة غزة، فيما استهدف صاروخان اخران ورشة للحدادة على طريق “صلاح الدين” الرئيسي في مخيم النصيرات. وجاءت هذه الغارات بعد عمليات اطلاق صواريخ فلسطينية في الأيام الأخيرة على اسرائيل.
وأفاد شهود عيان أن طواقم الدفاع المدني هرعت الى المكان لإخماد الحريق الذي نشب جراء قصف المصنع. وقالت مصادر طبية إن القصف لم يوقع اي إصابات في صفوف الفلسطينيين . ونجت مجموعة من “سرايا القدس” الذراع المسلح لحركة “الجهاد” من قصف اسرائيلي من قبل الزوارق الحربية الاسرائيلية بالقرب من نادي الفروسية غرب بلدة بيت لاهيا شمال القطاع. وقصفت الزوارق الحربية بقذيفة واحدة هدفا بالقرب من نادي الفروسية غرب بلدة بيت لاهيا دون وقوع إصابات أو أضرار في المنازل المجاورة لمكان القصف.
في الأثناء هدد نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي سيلفان شالوم امس بقيام الجيش الإسرائيلي بهجوم واسع النطاق على قطاع غزة اذا لم توقف حركة (حماس) اطلاق الصواريخ من القطاع على اسرائيل. وقال شالوم في تصريحات للإذاعة الاسرائيلية “اذا لم يتوقف اطلاق الصواريخ على اسرائيل، يبدو انه سيتعين علينا رفع مستوى نشاطنا وتكثيف عملياتنا ضد حماس”. وأضاف محذرا “لن نسمح مجددا برؤية أطفالنا مرعوبين في الملاجئ وسيجبرنا ذلك في نهاية المطاف على شن هجوم عسكري جديد”. وتابع “آمل أن نتمكن من تفادي ذلك غير أن هذا من الخيارات التي نملكها واذا لم يكن أمامنا من خيار اخر فسنستخدمه في المستقبل”.
وقال متحدث عسكري اسرائيلي في تل أبيب في وقت سابق امس إن الغارات الليلية كانت ردا على صواريخ اطلقها مسلحون فلسطينيون من غزة على جنوب اسرائيل امس الأول. وأضاف أن الغارات استهدفت موقعا لتصنيع الأسلحة في مدينة غزة واخر في وسط القطاع ومستودعين يستخدمهما المسلحون في تخزين الصواريخ في شمال مدينة رفح الحدودية وجنوب مدينة خان يونس في قطاع غزة.
وقال بيان عسكري إن قرابة 20 صاروخا وقذيفة هاون أطلقت على اسرائيل من قطاع غزة في الشهر الماضي ما اسفر عن مقتل عامل تايلاندي في مستوطنة نتيف هعتسراه . وقال البيان “الجيش الإسرائيلي لن يسمح باي محاولة لإيذاء مواطني دولة اسرائيل وسوف يواصل العمل بقوة ضد اى شخص يستخدم الإرهاب ضدها. الجيش الإسرائيلي يحمل حماس وحدها المسؤولية عن الحفاظ على السلام والهدوء في قطاع غزة”.
وكان فتى فلسطيني قتل الثلاثاء وأصيب 11 من الفتية والأطفال بينهم طفل حالته خطرة، بنيران الجيش الإسرائيلي، خلال تظاهرات لإحياء ذكرى يوم الأرض في قطاع غزة. وقتل ضابط وجندي إسرائيليان وأصيب جنديان آخران بجروح الجمعة الماضية في تبادل لإطلاق النار مع مسلحين فلسطينيين في جنوب قطاع غزة, في عملية تبنتها كل من حركتي “حماس والجهاد”.

اقرأ أيضا

تسجيل 381 وفاة جديدة بـ«كورونا» في بريطانيا