أخيرة

الاتحاد

عملية دقيقة في مخ مولود عمره يومان

أجرى أطباء مستشفى القاسمي بالشارقة بنجاح عملية دقيقة لإزالة تجمعات دموية وإيقاف نزيف داخل مخ مولود عمره يومان فقط. وقال الدكتور عثمان عبدالكريم محمد أخصائي جراحة المخ والأعصاب، إن المستشفى شهد الأيام القليلة الماضية ولادة طفل لأسرة هندية كان يعاني من صعوبات في التنفس ومشاكل في الضغط.

وأضاف عبدالكريم أن عمليات الفحص والتشخيص والأشعة أثبتت وجود نزيف في منتصف دماغ الطفل. وبعد وضعه تحت الملاحظة لمدة 24 ساعة، أثبتت الفحوصات أن النزيف لم يكن مؤقتا، وأن رقعته تزداد وتتسع. وبدون تدخل طبي سريع سيؤدي النزيف إلى وفاة المولود. وتابع “لم يكن أمام الفريق الطبي سوى اتخاذ قرار بالتدخل الجراحي السريع لمحاولة إنقاذ حياه الطفل، واضعين في الحسبان أنه لم يمر على مولده سوى يومين فقط، وأن العملية الجراحية تعتبر دقيقة وحساسة جداً لأنها في منتصف المخ”.

وأجرى الدكتور عبدالكريم بمساعدة الدكتور سيد حياه علي بفتح أخصائي المخ والأعصاب بالمستشفى ورئيس فريق الجراحة، بعد موافقة أسرة المولود، بعملية لإزالة أسباب النزيف والتخلص من الكتل الدموية الموجودة داخل المخ. وتطلبت العملية فتح عظام الجمجمة والوصول إلى عمق الدماغ (منتصف المخ). واكتشفا أن المشكلة تكمن في وجود تشابك في بعض الأوردة الدموية والشرايين بدماغ الطفل (عيب خِلقي). وقام الفريق الطبي باللازم لإزالة العيب الخِلقي بالتخلص من الأوردة الزائدة وتعديل التشابك.
وأشار الدكتور عثمان إلى أن العملية استغرقت 3 ساعات وتكللت بالنجاح، وظل الطفل بالمستشفى تحت الملاحظة لعدة أيام، حتى تم التأكد من أنه أصبح في حالة جيدة وطبيعية. وغادر المستشفى بصحبة أهله. وأكد أن ولادة الطفل كانت طبيعية وأن المشكلة الصحية التي كان يعاني منها لم تكن بسبب خطأ في الولادة وإنما كانت لعيب خلقي.

ويذكر أن مستشفى القاسمي أجرى العديد من العمليات الدقيقة والصعبة خلال الفترة الماضية، من بينها إجراء عملية جراحية في يد عامل هندي تعرض لإصابات بالغة الخطورة من أداة قاطعة حادة أثناء عمله بإحدى شركات المقاولات في عجمان. ونتج عن الإصابة قطع كامل في الأوتار (11 وتراً) ووريد وأحد الأعصاب، ما أسفر عن عدم قدرة المصاب على تحريك يده نهائياً.

كما أجرى الدكتور عارف النورياني استشاري أمراض القلب، مدير المستشفى، الأيام القليلة الماضية جراحة نادرة لمريض باكستاني كان يعاني من انسداد تام في الشريان الأيسر الخلفي. وقام النورياني بعملية، تكللت بالنجاح، لإزالة الانسداد عبر خلالها من شرايين دقيقة جدا لا يتجاوز قطرها واحد ملم.

اقرأ أيضا