الاتحاد

الإمارات

«العمل»: 10 وحدات للرعاية العمالية مع نهاية العام 2012

عمال يشاركون في محاضرة نظمتها إحدى وحدات الرعاية العمالية

عمال يشاركون في محاضرة نظمتها إحدى وحدات الرعاية العمالية

أيمن رمانة (دبي) - تستهدف وزارة العمل افتتاح وحدتين جديدتين للرعاية العمالية في العام الجاري إحداهما في مدينة العين والاخرى في إمارة عجمان ليصل عدد وحدات الرعاية العمالية مع نهاية العام 10 وحدات، وفقا لقاسم جميل مدير إدارة التوجيه.
ويأتي إعلان الوزارة، في وقت افتتحت فيه أواخر العام الماضي وحدتان جديدتان في منطقة الصجعة بإمارة الشارقة ومنطقة الخيل في إمارة رأس الخيمة وذلك تنفيذا لاستراتيجية الادارة الموضوعة للعام 2011.
وأوضح مدير إدارة التوجيه “ان الإدارة راعت عند اختيار موقعي الوحدتين الجديدتين في الشارقة ورأس الخيمة قربهما من التجمعات السكنية العمالية القائمة في المنطقتين الى جانب وجود العديد من المصانع والأنشطة التي تستخدم اعداداً كثيرة من العمال الأمر الذي يتيح التواصل مع العدد الأكبر منهم”.
وتضم وحدة الرعاية العمالية الجديدة في رأس الخيمة قاعة محاضرات تستوعب 100 شخص بينما تستوعب قاعة المحاضرات في الوحدة الجديدة في الشارقة 50 شخصا الى جانب مرافق أخرى يتم من خلالها تقديم الخدمات للعمال المستهدفين.
وقال قاسم جميل لـ”الاتحاد”، ان الوحدتين الجديدتين تعنيان كغيرهما من الوحدات القائمة بتلقي الاستفسارات والشكاوى من قبل العمال المستهدفين والرد عليها والعمل على حلها أو تحويلها إلى الجهة المختصة في الوزارة للنظر فيها واتخاذ اللازم حيالها.
وأشار الى أن وحدات الرعاية العمالية تعنى ايضا بتوعية العمال بقانون العمل والقرارات الناظمة له من خلال زيارات ميدانية يقوم بها المفتشون العاملون في الوحدات لوضعهم في صورة حقوقهم وواجباتهم المنصوص عليها بالقانون والقرارات إضافة الى إقامة الندوات والمحاضرات وورش التوعوية للعمال داخل مقار وحدات الرعاية العمالية وفي احد المجمعات السكنية التي يتم اختيارها وفقا لموقعه الذي يسهل بموجبه تجميع العمال العاملين في أكثر من منشأة.
كما تعمل وحدات الرعاية العمالية على توزيع نشرات ومطويات لرفع مستوى وعي وإلمام العمال بحقوقهم وواجباتهم ومن بينها ما يتعلق بقرار حظر تأدية الأعمال تحت اشعة الشمس وفي الأماكن المكشوفة الذي تطبقه الوزارة سنوياً خلال أشهر الصيف وغيره من القرارات في وقت تنظم فيه وحدات الرعاية العمالية أنشطة وفعاليات رياضية واجتماعية وثقافية متنوعة تستهدف العمال في محيط كل وحدة عمالية قائمة.
وتنظم وحدات الرعاية العمالية زيارات ميدانية يومية الى المساكن العمالية والمحال التجارية المحيطة بها لرصد الظواهر السلبية والعمل على الحد من انعكاساتها من خلال التواصل المباشر اللاحق مع العمال وإقامة الفعاليات المطلوبة للتوعية من مخاطر تلك الظواهر.
وتستهدف وحدات الرعاية العمالية ايضا اصحاب العمل من خلال التواصل معهم عبر زيارتهم في مقار عملهم للاطلاع على وجهات نظرهم ومقترحاتهم وحثهم على ضرورة الالتزام بقانون وقرارات العمل.
واعتبر مدير إدارة التوجيه “وحدات الرعاية العمالية تشكل قناة هامة لتواصل الوزارة مع العمال وتقديم الخدمات اليهم في اماكن عملهم
وتجمعاتهم السكانية سواء ما يتعلق بتوعيتهم أو بتلقي شكاويهم وهو الأمر الذي يسهم في تجسيد استراتيجية الوزارة في ايجاد المزيد من الاستقرار في علاقات العمل وضمان مصالح طرفي الانتاج وتوفير الحماية للعمال”.
واضاف جميل “ان الإدارة ستواصل في ضوء ذلك تنفيذ خططها ذات العلاقة بافتتاح المزيد من وحدات الرعاية العمالية خلال العام الجاري والارتقاء بادائها وتطويره بشكل مستمر”.
وبحسب مدير إدارة التوجيه، فان الادارة وضعت تصورا يقضي بافتتاح وحدة للرعاية العمالية في المنطقة الصناعية بالعين اضافة الى وحدة أخرى في المنطقة الصناعية بامارة عجمان وهو ما من شأنه أن يرفع عدد وحدات الرعاية الى 10 وحدات مع نهاية العام 2012.
ويبلغ عدد وحدات الرعاية القائمة حاليا اثنتين في أبوظبي وثلاث وحدات في دبي واثنتين في الشارقة اضافة الى وحدة للرعاية العمالية في رأس الخيمة.
وأوضح قاسم جميل “ان الادارة ستأخذ في الاعتبار في ما يتعلق بالوحدتين المنتظر افتتاحهما في العين وعجمان ذات المعايير المتبعة في تحديد المواقع بحيث يتم من خلالهما استهداف العدد الأكبر من العمال”.
وتعتبر عمالة قطاع التشييد والبناء من أكثر العمالة التي تستفيد من خدمات وحدات الرعاية العمالية نظرا لتواجد مقارها في محيط المساكن العمالية التي توفرها المنشآت في القطاع المشار اليه للعاملين لديها.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الشهداء كوكبة جديدة تنضم إلى موكب العز