الرياضي

الاتحاد

العداء بونجي: هروب الرياضيين يقتل ألعاب القوى العالمية

قال ويلفريد بونجي البطل الأولمبي لسباق 800 متر عدواً أمس، إن نهائيات بطولات العالم وألعاب القوى بالأولمبياد قد تتحول إلى “بطولات كينية”، إذا استمرت عملية هروب الرياضيين الكينيين وتجنيسهم للعب باسم دول أخرى.

وقال العداء الكيني أثناء ندوة في ناكورو: “هذا ما سيقتل ألعاب القوى العالمية، وهو هروب رياضيين من بعض الدول خاصة كينيا إلى دول مثل قطر والبحرين والولايات المتحدة وفنلندا وفرنسا وغيرها”، وأضاف بطل العالم السابق في سباق 800 متر داخل القاعات: “سوف تجد قريبا 12 كينيا في نهائي سباق ثلاثة آلاف متر موانع وخمسة آلاف وعشرة آلاف متر في ألعاب القوى بدورات الألعاب الأولمبية، سوف تصبح بطولات كينية وليست أولمبية ولا بطولات للعالم ولا يرغب أحد في أن يصبح الأمر هكذا”. وتابع بونجي قائلاً: “إن انتقال الرياضيين بهذه الصورة يسيء لرياضتنا جداً جداً، يجب القيام بشيء من أجل الحد من عمليات الهرب لبلدان أخرى”. وهرب الكثير من الرياضيين الكينيين إلى بلدان خارجية بحثاً عن فرص تدريب أفضل والحصول على المزيد من المال وتفادي خوض تصفيات صعبة في بلادهم من أجل التأهل لبطولات عالمية.
وتهيمن كينيا على سباقات المسافات المتوسطة والطويلة منذ عقود. وانتقد بونجي قرار اقامة بطولة سباق اختراق الضاحية كل عامين بدلاً من اقامته سنويا.

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر