الاقتصادي

الاتحاد

ندوة في أبوظبي حول «حوكمة المؤسسات»

جانب من الندوة (من المصدر)

جانب من الندوة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - نظّم مركز أبوظبي للحوكمة، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، مؤخراً ندوة بعنوان «أهمية حوكمة المؤسسات في قطاع الأعمال بين التسهيل والتأجيل»، بمقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، والتي تناولت أهمية الحوكمة في ظل بيئة الأعمال المعقّدة التي تعمل فيها الشركات والمؤسسات، مع عرضٍ للأهمية الاستراتيجية للحوكمة.
حاضر في الندوة عادل لطفي، والذي تطرق في بداية الندوة للتعريفات المختلفة للحوكمة، بالإضافة إلى مناقشة تفصيلية لأهداف الحوكمة ومبادئها ومنافعها وتحدياتها.
كما ناقش لطفي في الندوة العوامل الرئيسية الخمسة اللازمة لوضع هيكل حوكمة سليم بالاستعانة بسنوات الخبرة الطويلة التي اكتسبها من خلال عمله في قطاع المصارف.
وأكد محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي أن عقد مثل هذه الندوات في إمارة أبوظبي يأتي من أن الإمارة، وبفعل التقدم والتطور الذي تشهده وفي المجالات المختلفة كافة لاسيما الاقتصادية منها، أصبحت مركزاً لعدد كبير من الشركات والمؤسسات الاقتصادية الوطنية والإقليمية والعالمية، وبالتالي فقد أصبح البحث عن الآليات الكفيلة بتطوير هذه المؤسسات ونجحها هدفاً تسعى إليه حكومتنا الرشيدة، لأن عائدات هذا النجاح ستصب في مصلحة الدولة وسمعتها وفي مصلحة المؤسسات والشركات نفسها أيضاً.
وأشار المهيري إلى أنه ومن المؤكد نظرياً أن الحوكمة المؤسسية تلعب دوراً كبيراً في عملية تطوير وتحديث المؤسسات، سواء من حيث معناها ومفهومها، أو من حيث المقوّمات المهمة والفاعلة التي تستند عليها من قبيل، المحاسبة والعدالة والشفافية والمسؤولية.
يذكر أن مركز أبوظبي للحوكمة تمكن من وضع بصمته على مسيرة تطوير ممارسات الحوكمة الجيدة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج.
وقد استطاع المركز على الرغم من حداثة عهده من تحقيق إنجازات عديدة على صعيد نشر الوعي، وتدريب الكوادر الوطنية ومساعدة الشركات على تبني أفضل الممارسات الدولية في الحوكمة، وسيستمر المركز في السير قدماً على هذا النهج مع التركيز بشكل خاص على تقديم برامج تطويرية لمجالس الإدارة.

اقرأ أيضا

«مكتب المستقبل» يدخل «جينيس»