الرياضي

الاتحاد

ليفربول يسقط أمام بنفيكا بثنائية كاردوزو

ليفربول يتمسك بأمل التأهل رغم خسارته أمام بنفيكا 2-1

ليفربول يتمسك بأمل التأهل رغم خسارته أمام بنفيكا 2-1

لا يزال باب التأهل إلى الدور نصف النهائي مفتوحاً على مصراعيه بعد النتائج التي سجلت أمس الأول في المواجهات الأربع التي أقيمت في ذهاب ربع نهائي مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليج” لكرة القدم، وأبرزها بين ليفربول الإنجليزي ومضيفه بنفيكا البرتغالي والتي انتهت لمصلحة الأخير 2 - 1.
على ملعب “لا لوز”، فرط ليفربول في فرصة قطع أكثر من نصف الطريق نحو بلوغ نصف النهائي وتحقيق ثأره من بنفكيا الذي جرد “الحمر” من لقب مسابقة دوري أبطال أوروبا عندما هزمهم في الدور الثاني من نسخة 2006، وذلك بعدما تقدم بهدف منذ الدقيقة 9، قبل أن تهتز شباكه في مناسبتين من ركلتي جزاء في مباراة لعب خلالها الفريق الإنجليزي بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 30.
ورغم هذه الخسارة لا تزال الفرصة سانحة أمام فريق المدرب الإسباني رافايل بينيتيز من أجل إنقاذ موسمه ال كارثي ومواصلة المشوار في هذه المسابقة التي تشكل الأمل الوحيد في الحصول على لقب هذا الموسم، وذلك لانه بحاجة إلى الفوز 1 -صفر في لقاء الإياب الذي يقام الخميس المقبل على ملعب “انفيلد”.
وضرب ليفربول الذي غاب عنه لاعب الوسط الايطالي البرتو أكويلاني بسبب الإصابة، باكراً وافتتح التسجيل في الدقيقة التاسعة بهدف رائع للمدافع الدنماركي دانيال اجر الذي وصلته الكرة من الجهة اليسرى عبر ركلة حرة نفذها القائد ستيفان جيرارد أرضية فحولها بكعب قدمه داخل شباك البرازيلي جاكوبي جوليو سيزار. لكن فرحة “الحمر” لم تدم لأن الحكم رفع البطاقة الحمراء في وجه الجناح الهولندي ريان بابل بعد نصف ساعة على انطلاق المباراة بعد تواجهه مع قائد بنفكيا البرازيلي لويزاو احتجاجاً على ارتكاب الأخير خطأ قاسياً على الإسباني فرناندو توريس.
وحافظ فريق بينيتيز على تقدمه حتى نهاية الشوط الأول رغم النقص العددي في صفوفه، ثم وجد نفسه تحت ضغط هائل في بداية الشوط الثاني وقد أثمر الاندفاع البرتغالي عن هدف التعادل الذي جاء من ركلة جزاء نفذها الباراجوياني اوسكار كاردوزو بنجاح بعد خطأ من الأرجنتيني ايميليانو أنسوا على مواطنه خوان بابلو أيمار (59). ونجح كاردوزو في وضع بنفيكا في المقدمة في الدقيقة 79 من ركلة جزاء أخرى احتسبها الحكم بعدما لمس جايمي كاراجر الكرة بيده داخل المنطقة، ليسجل المهاجم الباراجوياني هدفه الثامن في المسابقة ويمنح فريقه أفضلية هدف قبل سفره الأسبوع المقبل إلى ملعب “أنفيلد” حيث سيكون التعادل كافياً لبلوغ دور الأربعة.
يذكر أن ليفربول يحمل الرقم القياسي من حيث عدد ألقاب هذه المسابقة التي اطلق عليها هذه الموسم تسمية “يوروبا ليج”، وذلك مشاركة مع يوفنتوس وإنتر ميلان الايطاليين، وهو توج باللقب في ثلاث مناسبات أعوام 1973 على حساب بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني، و1976 على حساب كلوب بروج البلجيكي، و2001 على حساب الافيس الإسباني.
أما بالنسبة لبنفكيا الذي تواجه مع قطب مدينة ليفربول الآخر ايفرتون في الدور الأول وفاز عليه 5 -صفر و2 -صفر، فوصل إلى النهائي 1983 وخسر أمام اندرلخت البلجيكي.
وعلى ملعب “ميستايا”، انتهى الفصل الأول من المواجهة الإسبانية البحتة بين فالنسيا بطل 2004 وضيفه اتلتيكو مدريد بالتعادل 2-2 في مباراة تخلف خلالها أصحاب الأرض مرتين قبل أن ينقذه هدافه دافيد فيا من الهزيمة في الدقائق الثماني الأخيرة.
ووجد فالنسيا الذي توج بلقب 2004 على حساب مرسيليا الإسباني عندما كان يشرف عليه حينها بينيتيز، متخلفاً في الدقيقة 59 بهدف سجله الأوروجوياني دييجو فورلان بعد تمريرة من الأرجنتيني سيرجيو اجويرو. لكن صاحب الأرض أدرك التعادل في الدقيقة 67 عبر مانويل فرنانديز الذي اطلق كرة قوية من خارج المنطقة سكنت الزاوية اليسرى الأرضية لمرمى الحارس دافيد دي ايجيا، إلا أن فريق العاصمة ضرب مجدداً واستعاد التقدم بعد 5 دقائق فقط بكرة رأسية من انطونيو لوبيز اثر ركلة ركنية نفذها من الجهة اليمنى البرتغالي سيماو سابروسا (72).
وعاد فالنسيا ليدرك التعادل مجدداً عبر فيا الذي انقذ فريق المدرب أوناي أيميري من الخسارة في الدقيقة 82 بعد تمريرة من فيسنتي.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!