الاقتصادي

الاتحاد

«إحصاء أبوظبي» ينجز 101 إصدار و1396 مؤشراً إحصائياً خلال 2013

القبيسي يتحدث خلال ورشة العمل (من المصدر)

القبيسي يتحدث خلال ورشة العمل (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- أنجز مركز الإحصاء– أبوظبي 101 إصدار و1396 مؤشراً إحصائياً خلال العام الماضي بزيادة سنوية قدرها 35% مقارنة بعام 2012، بحسب بطي أحمد محمد بن بطي القبيسي مدير عام المركز.
وأوضح القبيسي خلال ورشة عمل عقدت بدبي مؤخراً، بحث خلالها خطة عمله للعام الجاري، أنه سيتم تطبيق مشروع أتمتة الكتاب الإحصائي اعتباراً من العام الحالي، كما سيتم البدء بإصدار تقرير ربعي للناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية اعتباراً من منتصف عام 2014، وتقرير ربعي للأرقام القياسية للمنتج الصناعي اعتباراً من منتصف عام 2014.
وأضاف في كلمته أنه سيتم الانتهاء من إعداد الإسقاطات السكانية حتى عام 2030 حسب الأقاليم، وعمليات مراجعة وتدقيق نتائج المسوح الاقتصادية لعام 2013، وعمليات معالجة البيانات لنتائج مسح القوى العاملة والهجرة لعام 2013، وصدور قرار بشأن مبادرة مشروع الرقم الوطني الموحد للمنشآت الاقتصادية، وقرار بشأن مبادرة تعريف المنشآت متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة والكبيرة، والانتهاء من توثيق البيانات الوصفية لجميع المؤشرات الإحصائية كأول جهة حكومية ضمن مشروع إدارة البيانات الحكومية لمركز أبوظبي للمعلومات والأنظمة الإلكترونية.
وأضاف أنه سيتم إنجاز عدد من استطلاعات الرأي، وربط جهات حكومية جديدة مع بوابة بيانات المركز، ليصل إجمالي الجهات المربوطة إلى 12 جهة حكومية، وإنجاز عدد من تطبيقات الأجهزة الذكية، واستحداث عنوان إلكتروني (اسم نطاق) لمركز الإحصاء- أبوظبي باللغة العربية تماشياً مع الجهات الحكومية الرائدة في الدولة.خلال ورشة عمل عقده مؤخرا بدبي، استعرض خلاله أيضا إنجازات العام 2013 والدروس المستفادة منها. وألقى الاجتماع الذي عقد برئاسة القبيسي، وبحضور كافة مدراء القطاعات التنفيذيين ومدراء الإدارات ورؤساء الأقسام والمستشارين، الضوء على أي مخاطر أو عقبات تمت مواجهتها خلال العام الماضي ودراسة آلية التغلب عليها مستقبلاً، مستعرضاً ما اتسم به العمل من نقاط قوة أو ضعف، وكذلك إحالة ما تم تأجيله إلى العام الجاري.
وأكد القبيسي ضرورة مواصلة الجهود بروح الفريق الواحد ومضاعفتها لإحراز التطورات وإنجاز المبادرات المتقدمة في العمل الإحصائي بشقيه البحثي والميداني خلال العام الحالي، خاصة مع اكتمال الخطة الخمسية الأولى للمركز والاستعداد لإطلاق الخطة الاستراتيجية الجديدة.
وشهدت الورشة الكثير من جلسات العمل لبحث المبادرات الاستراتيجية المقترحة من كافة قطاعات وإدارات المركز، كما تمت مناقشة المسوح والمشاريع الجديدة المزمع إجراؤها خلال العام الجاري، وبحث منهج العمل فيها وكيفية توفير عوامل نجاحها، سواءً في قطاع الاستراتيجية والسياسات أو قطاع الخدمات المساندة أو قطاع البيانات الإحصائية وأخيراً قطاع الإحصاء.
واشتملت الورشة على العديد من الجلسات البحثية التي استعرضت عدداً من إنجازات المركز خلال عام 2013 مثل المشاركة في إعداد وتقييم استراتيجيات بعض الجهات الحكومية وتوفير البيانات اللازمة له، وتقديم الدعم الفني لـ 14 جهة حكومية في جميع مجالات العمل الإحصائي، وتوحيد بعض المفاهيم والمنهجيات والتعاريف مع الشركاء من خلال تبنى عدة مبادرات تم صدور قرارات رسمية بشأنها من قبل الأمانة العامة للمجلس التنفيذي.
وفاز المركز بعدد من الجوائز مثل الجائزة الاستراتيجية للمواقع الإلكترونية العربية المتميزة لعام 2012- 2013، وجائزة أفضل جهة في الأداء والمقدمة من مركز الأنظمة الإلكترونية والمعلومات، وجائزة البلاتينيوم من منظمة الأفكار الأوروبية، وجائزة التميز الدولية في نظم المعلومات الجغرافية عن أفضل خارطة طريق لنظم المعلومات الجغرافي، وجائزة التميز في استخدام أنظمة مؤشرات الأعمال من أوراكل، وجائزة “نجم العام” لأفضل الخدمات الاحترافية في دول مجلس التعاون الخليجي.
وشارك بأوراق عمل مهمة في مؤتمرات عالمية مثل الولايات المتحدة الأميركية وهونج كونج، وترشيح ورقة عمل نظم المعلومات الجغرافية لجائزة العالم المكاني جنيف 2014، وورقة عمل نظم المعلومات الجغرافية لجائزة إيزري 2014.
وقام قيادات المركز خلال الورشة بتقييم أداء مختلف القطاعات والإدارات وبحث كيفية المساعدة في تحسين هذا الأداء دائماً، وتذليل العقبات التي تعوق سلاسة الأداء، واختتمت ورشة العمل بترتيب المبادرات حسب أهميتها النسبية. وأشاد جميع المشاركين بجو النقاش المثمر والشفاف، وما توصلت إليه الورشة من نتائج سيكون لها أثرها الكبير على سير العمل داخل المركز في الفترة المقبلة، وعلى تنفيذ الاستراتيجية العامة للمركز بما يدعم رؤية أبوظبي 2030.
وأكد بطي القبيسي أن خمس سنوات انطوت من عمر المركز، كنا نتحدث خلالها عن التأسيس والبناء، وقد انقضت تلك الفترة بإنجازاتها وتحدياتها التي اقتضتها ضرورة المرحلة، وقد حان الآن وقت الانطلاق نحو القمة.
وقال: “نعمل حالياً على تلبية متطلبات متخذي القرار، فعلينا أن نرتقي إلى تلبية توقعاتهم وتطلعاتهم، لأن نجاحنا في خدمتهم هو المعيار الأهم لتميزنا، فعلينا أن نعطيهم أفضل مما يتوقعون منا، وأن نزودهم باحتياجاتهم قبل أن يطلبوها منا، علينا أن نطور منتجاتنا وأسلوب تعاملنا معهم حتى نكون على قدر الطموحات، فقد تعلمنا من أجدادنا أن اللؤلؤ لا يطفو على السطح، بل يجب أن نغوص من أجله.
وأكد القبيسي أن المركز يعمل على تنسيق الجهود والتعاون الوثيق مع الجهات الحكومية وغير الحكومية والجامعات ومراكز البحث العلمي وجميع الشركاء المعنيين بالأنشطة الإحصائية في إمارة أبوظبي، سعياً لإيجاد آلية تعاون أكثر فاعلية بين المنتجين للإحصاءات والمعلومات والمستخدمين لها بهدف الاستفادة القصوى من الموارد الإحصائية في إمارة أبوظبي وإعداد نظام إحصائي شامل يرتكز على أسس علمية متينة تتوافق مع أفضل الممارسات الدولية لوضع النظام الإحصائي للإمارة في مصاف النظم العالمية المتقدمة من حيث جودة الإحصاءات وصلتها بمتطلبات المستخدمين لها ومدى دقتها وحداثتها.

اقرأ أيضا

البنك الدولي يدعم دول الساحل الإفريقي بـ7 مليارات دولار