الخرطوم (الاتحاد)

«سوف نذهب للفيفا للدفاع عن أنفسنا»، هكذا صرح رئيس نادي المريخ آدم عبدالله، وذلك لحفظ قرار الجمعية العمومية للنادي التي عقدت في أكتوبر من العام الماضي 2019، وتم إجازة النظام الأساسي للنادي فيها، وهو النظام الذي يرى مجلس المريخ أنه يتوافق مع لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ويتوافق كذلك مع نظام الاتحاد السوداني لكرة القدم، بينما ترى اللجنة القانونية بالاتحاد السوداني أن الجمعية العمومية التي اعتمدت النظام الأساسي غير قانونية، ويجب إعادتها من أجل إجازة النظام الأساسي بشكل قانوني.
مجلس إدارة المريخ أكد أن اعتماد النظام الأساسي أو رفضه يعد حقاً أصيلاً للجمعية العمومية للنادي دون غيرها، وصرح رئيس المجلس قائلاً: «إن مجلسه جاهز تماماً لتكليف محامٍ أوروبي والذهاب بقضية النادي العادلة للاتحاد الدولي، حفاظاً على مكتسب إجازة النظام الأساسي الذي تم اعتماده من قبل الجمعية العمومية للنادي».
تصريح رئيس نادي المريخ جاء رداً على حديث نائب رئيس اتحاد كرة القدم السوداني، رئيس اللجنة القانونية محمد جلال الذي قال: «الجمعية العمومية التي أجراها المريخ سابقاً باطلة، وإن كل ما تبعها غير قانوني، وإن العقوبات ستطبق على النادي مستقبلاً».
وأكدت اللجنة القانونية أنه فيما يتعلّق بالجمعية العمومية لإجازة النظام الأساسى لنادي المريخ، فإن القرار واضح، وهو بطلان إجراءات الجمعية، وإعادتها خلال ثلاثة أسابيع، وتكوين لجنة للإشراف عليها.
بينما اعتبر المدير التنفيذي لنادي المريخ مدثر خيري أن النظام الأساسي للنادي تم اعتماده، بقرار الجمعية العمومية التي كانت قد انعقدت خلال الفترة الماضية، وأن الخطاب الذي بعث به الاتحاد السوداني لكرة القدم لإعادة الجمعية العمومية لا يعنيهم، بقدر ما يعنيهم قرار الجمعية العمومية المنوط بها اعتماد النظام الأساسي من عدمه.
وفي الوقت الذي يتمسّك فيه نادي المريخ بقانونية نظامه الأساسي، يتمسك الاتحاد السوداني بأن عدم قانونية اعتماد نادي المريخ لنظامه الأساسى يتعارض مع لائحة تراخيص الأندية التي تشترط الحصول على الرخصة من الهيئة، والتي تعتبر أهم شروطها أن يكون للنادي نظام أساسي معتمداً. ويهدد اتحاد الكرة بأن الأندية التي لم تلتزم باعتماد نظامها الأساسي لن تكون مؤهلة للمشاركة في بطولات الاتحاد الأفريقي (كاف) في الموسم القادم.