الرياضي

الاتحاد

نجوم «الأحمر» يرفضون دخول القدس والأراضي المحتلة

علاء حبيل (يمين)

علاء حبيل (يمين)

رفض نجوم منتخب البحرين مواجهة المنتخب الفلسطيني ودياً في القدس الشريف، معتبرين أن دخول الأراضي المحتلة عن طريق الحصول على تأشيرات اسرائيلية يعتبر تطبيعاً مع الكيان المحتل، مطالبين اتحاد الكرة بإعادة النظر في قرار المباراة الودية.
وكان رئيس اتحاد الكرة الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة قد أبرم اتفاقاً مع نظيره الفلسطيني جبريل الرجوب يقضي بإقامة مباراة دولية ودية بين المنتخبين باستاد الشهيد فيصل الحسيني بمدينة القدس، وذلك في الثامن والعشرين من مايو المقبل.
من جهته، وضع حارس مرمى المنتخب سيد محمد جعفر نفسه كأول المعتذرين عن هذه المباراة الودية، معتبراً أنه أمر مستحيل أن يذهب للقدس وهي لاتزال تحت سلطة الاحتلال، مضيفاً: “لن أذهب مهما كان الثمن، فأنا لا أريد أن أزيد من معاناة الأشقاء في فلسطين، لأن دخول القدس بتأشيرات اسرائيلية يعني تأكيد احتلالها للمدينة المقدسة”. مؤكداً أنه يحلم بزيارة القدس والمسجد الأقصى، ولكن ليس بهذه الطريقة. وأضاف: “نحن لم ولن نعترف بإسرائيل ككيان موجود على أرض الواقع، ولكن بزيارتنا للقدس باستخدام المنافذ والتصريحات التي تأتي من جانب سلطات الاحتلال، سنكون قد طبعنا العلاقات معها وهذا لا يمكن أن يحصل”، مشدداً على عروبة القدس بأنها عاصمة فلسطين وليست عاصمة اسرائيل.
في المقابل، قال نجم “الأحمر” الآخر إسماعيل عبداللطيف ان فكرة الذهاب للقدس بهذه الطريقة لن تخدم ولن تفيد القضية الفلسطينية في ظل الأوضاع الصعبة التي يمر بها الشعب الشقيق، متابعاً: “لن أذهب عن طريق تأشيرة دخول اسرائيلية، فلا أريد بهذه الأسلوب الاعتراف بإسرائيل”، وأكد عبداللطيف أنه يرفض فكرة الذهاب للقدس باستخدام المنافذ التي يشرف عليها الكيان الصهيوني، لأن الأمر لن يكون مساعدة للشعب الفلسطيني بالعكس من ذلك، مشيراً إلى أنه يتمنى زيارة المدينة المقدسة ولكن ليس بهذه الطريقة.
من جانبه، قال أحمد حسان انه يتشرف بالطبع بزيارة القدس الشريف، ولكنه رفض بشكل قاطع استخدام تأشيرة دخول اسرائيلية للأراضي المحتلة، مضيفا: “لا أتشرف بوجود ختم أو تأشيرة اسرائيلية في جواز سفري، أريد الذهاب للقدس ذات الهوية الفلسطينية وليس التي يسعى الإسرائليون لتهويدها”، واضعاً نفسه في خانة المعتذرين عن المباراة الودية، مؤكداً على ضرورة إعادة النظر في المسألة برمتها.
وأوضح حسان أن قبول المنتخب الذهاب للقدس يعني الاعتراف بإسرائيل، مردفاً: “اعتقد أن جميع العرب يرفضون هذه الطريقة، التي تعني الاعتراف بإسرائيل”، داعياً اتحاد الكرة لتقديم دعوة للمنتخب الفلسطيني للتواجد في البحرين، وخوض المباراة الودية التي ستحمل عنوان دعم القضية الفلسطينية، مقترحاً القيام بحملة إعلامية على الصعيد العربي لهذه المباراة.
أما النجم علاء حبيل فقد ضم صوته لزملائه في صفوف الأحمر، معتبراً أن الذهاب لفلسطين عن طريق التصريحات الإسرائيلية أمر مشين ولا يمكن قبوله البتة، مضيفاً: “لا أتمنى لعب هذه المباراة، وإن كنت قادراً على ذلك”، معتبراً أن مواجهة المنتخب الفلسطيني أمر جيد ومطلوب ولكن ليس بهذه الطريقة التي تعني التطبيع من الجانب الاسرائيلي، من خلال دخول القدس عبر المنافذ والتصريحات التي يمنحها الكيان الصهيوني.
مشيداً بموقف نجم المنتخب المصري محمد أبوتريكة الذي اعتذر من قبل عن زيارة القدس باستخدام تأشيرة إسرائيلية، معتبراً أنه فعل عين الصواب.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»