الاتحاد

الإمارات

شرطة أبوظبي تناقش الخطط الاستراتيجية المستقبلية للعام الجاري


عبدالرحيم عسكر:
انطلاقاً من أهمية التخطيط الاستراتيجي الأمني بما يواكب التطورات والمتغيرات المتلاحقة التي يشهدها عالمنا المعاصر ومتابعة ما يستجد من ظواهر أمنية مختلفة لتحقيق الأهداف المنشودة في الحفاظ على الأمن والاستقرار ، راعت الخطة الاستراتيجية لشرطة أبوظبي للأعوام 2004 _ 8002 أن تكون ذات أهداف ورؤى واضحة ، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية العمل المشترك بحيث يشارك كل العاملين في الشرطة من أعلاهم رتبة إلى أقلهم رتبة حتى يمكن تحقيق الأهداف المرسومة والتي تتحقق بالسعي الجاد في تطوير العمل وإجراءاته والاستفادة الجادة من التقنيات الحديثة في الرقي والتميز في الأداء وكسب ثقة كافة فئات المجتمع ، كي تصبح شرطة أبوظبي القوة الأكثر فاعلية من الناحية العملياتية ·
وتتطلب الخطة الاستراتيجية للأعوام الخمسة المقبلة التطلع إلى المستقبل طوال الفترة الزمنية للخطة وما بعدها ، آخذة بالحسبان بيئة العمل المحيطة حتى يكون العاملون بالشرطة جاهزين إستراتيجياً للاستجابة بمرونة بما يتوافق والمتطلبات المحلية والتغييرات التي تفرضها الحكومة ، والاستمرارية في استكشاف طرق جديدة لإرساء حوار مجد مع فئات المجتمع وتوفير الطمأنينة لدى الجمهور والاستجابة المناسبة والمستمرة للاحتياجات المتغيرة له· وتطبيقاً لإجراءات الخطة الإستراتيجية بدأت إدارات القيادة العامة لشرطة أبوظبي في عرض ومناقشة الخطط الاستراتيجية المستقبلية للعام الحالي حيث يجري ذلك أسبوعياً في قاعة المحاضرات الكبرى بمقر القيادة ، وقد تم يوم الاثنين الماضي عرض ومناقشة استراتيجية إدارة أمن المنافذ وإدارة المنشآت الإصلاحية والعقابية ، حيث حضر العرض المدراء العامون ومدراء الإدارات ورؤساء الأقسام وعدد كبير من ضباط شرطة أبوظبي ·
وقد قدم العقيد سالم عمر العمري مدير إدارة أمن المنافذ عرضاً تفصيلياً للهيكل التنظيمي الحالي للإدارة مستوحياً نظمه من أقوال المغفور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله والتي جاء فيها 'إن الأرض طواعية للرجال الذين يملكون الأمل ويقدرون على تحدي المستقبل' وتعرض خلال مناقشته لخطة إدارة أمن المنافذ إلى العمل على تأسيس بيئة أمنية لكافة مستخدمي المنافذ الجوية والبرية والبحرية مع الارتقاء بمستوى أمن المنافذ بإمارة أبوظبي لتطبيق أفضل الممارسات الأمنية الإنسانية·
كما قام بعرض موجز لاستراتيجية العام الماضي 2004 وما تم إنجازه منها في مجالات تنمية وتطوير المنتسبين إلى إدارة أمن المنافذ وتقدير دور كل منهم- بجانب تطوير الإجراءات الأمنية من خلال التنسيق والتعاون مع الشركاء و مراعاة أن يكون العمل الأمني غير متعارض مع حقوق الإنسان واستعرض تفاصيل كل بند من بنود الاستراتيجية التي تم وضعها للوصول إلى أفضل النتائج·
وقال إن أهم ما يميز ما تحقق من إنجازات خلال الفترة الماضية هو الوقت الذي يستغرقه المسافر عبر مطار أبوظبي الدولي أو مطار العين الدولي والذي لا يتجاوز العشر ثوان لإنهاء الإجراءات الأمنية بجانب استغراق الإجراء الأمني للعاملين بالمطار ليس أكثر من خمس ثوان فقط··· وهو إنجاز يحسب لإدارة أمن المنافذ بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي·
ثم قدم العقيد يوسف عبد الكريم مدير إدارة المنشآت الإصلاحية والعقابية عرضاً تفصيلياً لخطة المنشآت الإصلاحية والعقابية والتي تعتمد عليها استراتيجيتها للأعوام الخمسة القادمة حيث استعرض البنود المتعلقة بالعام الماضي·

اقرأ أيضا