الاتحاد

الإمارات

استقرار حالتي الطفلين المعزولين في مستشفى الوصل

استقرت حالتا الطفلين المعزولين بقسم إنعاش الخدج في مستشفى الوصل في دبي، بعد إصابتهما ببكتريا جرثومية تسمى ''سيريسيا''، والتي تسببت في وفاة طفلين آخرين قبل يومين·
وقال الدكتور عبدالله الخياط مدير المستشفى: إن الوضع الصحي للطفلين جيد، وحالتيهما تتقدمان بشكل كبير، وتم رفع الأجهزة الطبية المساعدة عن الطفل الآخر، وبدأ في الرضاعة الطبيعية·وأكد الخياط أن جميع الأطفال الخدج داخل القسم بخير، وحالاتهم الصحية مستقرة، والفحصوات التي أجريت للأطفال داخل المستشفى كشفت عن خلوهم من الجرثومة·
وأوضح أن لجنة مكافحة العدوى تقوم بعملها على خير وجه، وأن اللجنة المشكلة لبحث واستقصاء الأسباب الحقيقية لظهور بكتيريا ''سيريسيا'' توصلت إلى أنها جرثومة عادية موجودة في كل المستشفيات، وتنشط بسبب الزحام فقط، مما أدى إلى انتقال البكتيريا للأطفال المصابين·
وأعلن الخياط أن ''المستشفى سوف يفتح أبوابه لاستقبال الحالات القادمة من خارجه والمحولة من المستشفيات الخاصة خلال الأيام المقبلة''، مشيراً إلى أن ''قسم إنعاش الخدج بالمستشفى يعمل، ولم يتم إغلاقه، والمواليد الجدد بحالة صحية جيدة''·
وشدد الخياط على أن مستشفى الوصل توجد به أحدث أجهزة الغسيل والتعقيم الأوتوماتيكية التي يتعرض لها الأطباء والمرضى والزوار قبل الدخول إلى القسم، ولا تسمح بمرور الزائر إلا بعد إعطاء الضوء الأخضر، بما يعني خلو يديه تماماً من أي ملوثات، لافتاً إلى أن الزوار مطالبون بالتخفيف من أعدادهم أثناء الزيارة لتقتصر الزيارة فقط على الأم أو الأخت إن أمكن، لافتاً إلى أن ما تعرض له الأطفال الخدج في مستشفى الوصل يحدث في كبرى المستشفيات الدولية، وإدارة المستشفى تعتمد الشفافية في عملها، ولم يكن لديها ما تخفيه·
وأفادت والدة أحد الأطفال المحجوزين أنها قامت بزيارة طفلها أمس في مستشفى الوصل، وأن إدارة المستشفى أخبرتها أن حالته الصحية استقرت، وأنه تم عمل مزرعة له سوف تظهر نتائجها بعد خمسة أيام لبيان مدى الإصابة بالبكتريا·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الإمارات منصة الخبرات العالمية لخير البشرية