الاتحاد

الاقتصادي

17.6 مليار دولار سوق تموين السفر العالمية بحلول عام 2020

 سوق تموين السفر يواصل النمو (من المصدر)

سوق تموين السفر يواصل النمو (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

مدعومة بالنمو الثابت والقوي للطيران في الشرق الأوسط، تجتذب صناعة تموين السفر عدداً متزايداً من الشركات الدولية الحريصة على استكشاف فرص الأعمال في هذا القطاع.
وتشير التقديرات إلى أن الشرق الأوسط سيسجل نمواً سنوياً قوياً بنحو 5%، ويشهد توافد 258 مليون مسافر إضافي سنوياً في طريقهم من وإلى وضمن المنطقة بحلول العام 2035، وذلك وفقاً لأحدث الإحصائيات الصادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا). ويسهم هذا النمو في خلق المزيد من الفرص في قطاع الطيران، سيما في قطاع تموين السفر الذي كان يشهد توسعاً مستمراً وابتكارات متعددة تلبي التوقعات المتغيرة للمسافرين جواً، وذلك في خضم بيئة عالية التنافسية.
وتقدم الدورة الرابعة من المعرض العالمي لتموين السفر وخدمات الرحلات في الشرق الأوسط، وهو المنصة المخصصة الأضخم لصناعة تموين السفر في الشرق الأوسط، وأفريقيا، وشبه القارة الهندية، منصة مثالية للاعبين في تموين السفر من كل أنحاء العالم لغرض التشبيك وعرض نطاق واسع من المنتجات، والخدمات، والحلول، والتكنولوجيات، بحسب بيان أمس.
ويقام المعرض العالمي لتموين السفر وخدمات الرحلات في الشرق الأوسط بالتزامن مع معرض المطارات 2017، وينعقد تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، وذلك في الفترة من 15 وحتى 17 مايو، 2017 في قاعة زعبيل 6 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
وقال دانيال قريشي، مدير مجموعة المعارض في شركة ريد الشرق الأوسط للمعارض: «يمثل المعرض العالمي لتموين السفر وخدمات الرحلات في الشرق الأوسط منصة تسعى إليها بقوة شركات تموين السفر من جميع أنحاء العالم، حيث يؤمن فرصة مثالية للمشترين والبائعين لاستغلال النمو السريع لقطاع تموين السفر في الشرق الأوسط. وستكون الدورة الرابعة بسبب هذا الاهتمام القوي الدورة الأضخم على الإطلاق. وحيث إن قطاع الطيران في الشرق الأوسط يشهد نمواً قوياً، فيما تتابع المنطقة استثماراتها ومبادراتها الرئيسية الرامية لتعزيز السياحة، فإن الاهتمام وخصوصاً ذلك القادم من اللاعبين العالميين، لا بد وأن يتابع تصاعده».
وتشير تقديرات الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) إلى أن قطاع الطيران في الشرق الأوسط سيسجل نمواً قوياً بنسبة 5% سنوياً، فيما من المتوقع أن يصل الحجم الإجمالي للسوق إلى ما يزيد على 414 مليون مسافر بحلول العام 2035. وسوف تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة، وقطر، والمملكة العربية السعودية بنمو قوي بنسبة 6.3، و4.7 و4.1% على الترتيب.
وسيدفع هذا النمو متطلبات تموين السفر في المنطقة، إضافة إلى المنتجات، والخدمات، والحلول لتلبية احتياجات العديد المتزايد من المسافرين.
وتسيطر منطقة الشرق الأوسط على حصة كبيرة في السوق العالمي لتموين السفر التي تقدر قيمتها بنحو 15 مليار دولار، والتي من المتوقع أن ترتفع إلى 17.6 مليار دولار بحلول عام 2020. وكانت حصة المنطقة من السوق العالمي لتموين السفر ترتفع بسرعة فوق معدل النمو العالمي البالغ 5%، وذلك نتيجة للتوسع الهائل للمطارات وشبكات شركات الطيران.
وقال سيناكا بانداراناياكي، مدير تطوير المنتجات (تطوير المنتجات والتاكسي الجوي) في شركة الخطوط الجوية السريلانكية المحدودة المسؤولية: «اليوم، ومع انفتاح دبي على كونها البوابة التي تشمل صناعة الطيران، بما في ذلك الوصول المريح والسهل من أي مكان في العالم، فإن المعرض العالمي لتموين السفر وخدمات الرحلات في الشرق الأوسط يؤمن فرصة ممتازة لصناعة الطيران لكي «تلمس الحاضر وترى المستقبل»، بما في ذلك وهذا مهم، المنتجات الصديقة للبيئة. إن حضور المعرض العالمي لتموين السفر وخدمات الرحلات في الشرق الأوسط قد يجعله يغير قواعد اللعبة لشركة طيران ما لجهة منتجاتها أو خدماتها».
قال ماثيو روسل، مدير مبيعات التموين في شركة دليتا دايلي فوود كندا، وهي من أبرز الشركات الغذائية المتخصصة في تصنيع وجبات طعام ووجبات خفيفة مجمدة ومبسترة: «تتمتع صناعة تموين السفر في الشرق الأوسط بإمكانات كبيرة، ونحن نشهد نمواً كبيراً، وهو السبب الذي يجعلنا ننظر إلى المعرض العالمي لتموين السفر وخدمات الرحلات في الشرق الأوسط كمنصة مهمة لمشاركتنا».
وسوف يستفيد العارضون في المعرض العالمي لتموين السفر وخدمات الرحلات في الشرق الأوسط من الوصول إلى ما يزيد على 7,500 زائر تجاري من قطاع الطيران، سيحضرون معرض المطارات ومؤتمر منتدى قادة المطارات العالمية.

اقرأ أيضا

ترامب: المفاوضات مع الصين "مثمرة جداً"