الاتحاد

عربي ودولي

هدوء نسبي على جبهات الغوطة في ظل إتفاق المعارضة وروسيا على إجلاء الجرحى



تشهد جبهات منطقة الغوطة شرق العاصمة دمشق هدوء نسبياً، اليوم الاثنين، على جميع الجبهات بعد عملية فصل الغوطة إلى ثلاثة محاور، وفي ظل إتفاق المعارضة السورية المسلحة و روسيا على إجلاء الجرحى من الغوطة الشرقية

قال مصدر عسكري سوري " تشهد اليوم جميع جبهات الغوطة هدوء نسبياً بعد تمكن الجيش السوري والقوات الرديفة، أمس الأحد، من فصل مدينة دوما عن حرستا، وانسحاب جميع قيادات فيلق الرحمن من مدينة حرستا باتجاه دوما ".

وأضاف:" أصبحت منطقة الغوطة مقسمة إلى ثلاث مناطق ، الأولى مدينة دوما والريحان ، والثانية حرستا ، والمنطقة الثالثة وتضم بلدات حمورية ، كفربطنا ، سقبا ، حزة ، جسرين ، زملكا إضافة إلى حي جوبر الدمشقي".

إلى ذلك ، قالت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية إن " الهدوء الذي تشهده جبهات الغوطة، اليوم الإثنين، بعد فصل مناطقها يعود لوجود مفاوضات لأنهاء الوضع عبر تسوية ، كما حصل في بعض مناطق ريف دمشق ".

من جانبه ، أفاد مصدر في غرفة العمليات، بشن الطيران الحربي اليوم ثماني غارات على بلدة عربين ، كما قصفت القوات الحكومية براجمات الصواريخ منطقة حرستا .

إلى ذلك ، قالت إحدى فصائل المعارضة السورية المسلحة الرئيسية في الغوطة الشرقية ، اليوم الاثنين، إنها توصلت لإتفاق مع روسيا من خلال الأمم المتحدة على إجلاء الجرحى من الجيب المحاصر قرب دمشق.

وأضافت في بيان، "في إطار السعي الحثيث لإيقاف الحملة الهمجية الشرسة على الغوطة الشرقية، تم التواصل عبر الأمم المتحدة مع الطرف الروسي وفي إطار الجهود الإنسانية المبذولة، خلصنا إلى القيام بعملية إجلاء المصابين على دفعات، نظراً لظروف الحرب والحصار ومنع إدخال الأدوية منذ ست سنوات واستهداف المشافي والنقاط الطبية".

ويأتي الإتفاق مع تصعيد الحكومة السورية هجومها العنيف على الغوطة الشرقية.

اقرأ أيضا

الصين: لعبنا "دوراً بناءً" في تهدئة التوتر بين باكستان والهند