الاتحاد

عربي ودولي

تحذير من وضع كارثي في مدينة دوما بغوطة دمشق

قال المجلس المحلي بمدينة دوما السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة إن المدينة تواجه وضعا كارثيا مع تحولها لملاذ لآلاف الفارين أمام تقدم القوات الحكومية في الغوطة الشرقية.
وأضاف المجلس، الذي تديره المعارضة، أن آلاف الأسر تمكث الآن في العراء بالشوارع والحدائق العامة بعد امتلاء الأقبية والملاجئ بالفعل بما يفوق طاقتها.
وقال المجلس، في بيان "بعد أكثر من عشرين يوما على الحملة الهمجية والإبادة الجماعية في الغوطة الشرقية، مما أدى إلى تردي الوضع الإنساني والغذائي إلى مستوى كارثي، إننا في المجلس المحلي لمدينة دوما نوجه نداء استغاثة للمنظمات الإنسانية والإغاثية الدولية عامة لرفع المعاناة عن الأهالي في مدينة دوما".
وأضاف أن الضربات الجوية المكثفة أدت لتوقف دفن القتلى في مقبرة المدينة.
وقتل أكثر من ألف مدني وجرح الآلاف في القصف الجوي والمدفعي العنيف الذي تنفذه قوات النظام السوري على الغوطة الشرقية منذ 18 فبراير الماضي حيث تسعى الحكومة السورية للقضاء على آخر معقل كبير للمعارضة قرب العاصمة دمشق.
وتعاني منطقة الغوطة أصلا من حصار منذ سنوات فرضته عليها قوات النظام. ما جعلها تعاني من نقص حاد في الغذاء والدواء.
وتتواصل الحملة على الغوطة رغم مصادقة مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة بالإجماع على قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في سوريا لمدة ثلاثين يوما لمساعدة المتضررين.
كما لم تنجح هدنة أعلنتها من جانب واحد روسيا لمدة خمس ساعات في وقف القصف المستمر على الغوطة.

اقرأ أيضا

ترامب يحض الجيش الفنزويلي على التخلي عن مادورو