الاقتصادي

الاتحاد

سوق دبي الأقل عائداً بين أسواق الخليج

قال محلل مالي إن مكاسب مؤشر سوق دبي المالي خلال الربع الأول من العام الحالي تعتبر الأقل بين أسواق الأسهم الخليجية.
وأشار زياد الدباس المستشار في بنك أبوظبي الوطني إلى أن مؤشر سوق دبي سجل خلال الربع الأول ارتفاعاً بنسبة 2.21%، فيما صعد مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 6.01%، كما حقق مؤشر سوق الأسهم السعودي أعلى ارتفاع وأكبر مكاسب خلال الفترة وبنسبة 11.10%، يليه في الارتفاع مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية بنسبة 7.54%، وارتفع مؤشر سوق قطر بنسبة 7.23%، إلى جانب ارتفاع مؤشر سوق البحرين بنسبة 6.10%، ومؤشر سوق مسقط بنسبة 5.16%.
وقال الدباس “إن محدودية مكاسب مؤشر سوق دبي المالي تعود بالدرجة الأولى إلى تأثير أزمة ديون دبي على حجم الطلب والعرض على أسهم الشركات المدرجة في السوق، حيث تأثر السوق سلبا بتداعيات هذه الأزمة منذ شهر نوفمبر من العام الماضي، واستمرت هذه التأثيرات خلال العام الجاري، فيما عوض السوق معظم الخسائر التي تعرض لها خلال هذا العام وأسهم، في العشرة الأيام الأخيرة من الربع الأول بعد صدور بيانات إيجابية عن محادثات الدائنين مع إدارة الشركة”.
وأضاف “كما تأثر أداء السوق خلال العام الجاري بنتائج العديد من الشركات المدرجة عن أعمالها للعام 2009، وشركات قطاع العقار وهي الشركات القيادية في سوق دبي المالي التي كانت الأكثر تأثرا بتداعيات الأزمة المالية العالمية، والذي أثر بالطبع على أداء هذه الشركات، إضافة إلى تأثر السوق سلباً بضعف التوزيعات بصورة عامة وشركة إعمار العقارية، التي تعتبر أهم شركة مدرجة في السوق، حيث ارتفع سعرها خلال الربع الأول بنسبة 3.6%، بينما ارتفع سعر اسهم شركة أربتيك بنسبة 1.12%، وارتفع سعر أسهم سوق دبي المالي بنسبة 1%، حيث تعتبر ارتفاعات متواضعة لأسهم شركات تحتل المراتب الأولى في قيمة التداولات في سوق دبي المالي”.
وأشار الدباس إلى أنه لوحظ انخفاض سعر أسهم شركة تبريد بنسبة 40% خلال العام الحالي بعد تعرض الشركة لخسائر تشغيلية فادحة وكذلك خسر سعر سهم شركة ديار ما نسبته 15.5% من سعره.
وتابع الدباس “أن سعر أسهم أكبر شركة مدرجة في السوق وهي بنك الإمارات دبي الوطني ارتفع بنسبة 4.4% خلال العام الجاري، كما ارتفع سعر أسهم شركة دبي للاستثمار بنسبة 2%، ودريك اند سكل بنسبة 7.7%، بينما تراجع سعر اسهم شركة دو بنسبة 1.37%، وارتفع سعر أسهم بنك دبي الإسلامي بنسبة 17%، وأداء الشركات المدرجة في السوق عن فترة الربع الأول من هذا العام والتي سيتم الإفصاح عنها خلال الفترة القصيرة المقبلة، إضافة إلى تطورات موضوع ديون دبي العالمية، إذ سيكون لها تأثير واضح على حجم الطلب والعرض على أسهم الشركات المدرجة.

اقرأ أيضا

النفط يصعد والأسواق تتابع اجتماع «أوبك+»