الاتحاد

الإمارات

عمر بن زايــد : الإمــارات أولت ذوي الاحتياجات كل الاهتمــام والدعم


جميل رفيع:
أكد سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان أن مجال ذوي الاحتياجات الخاصة حظي باهتمام بالغ في السنوات الأخيرة سواء من ناحية الدراسة العلمية أو التقدم التكنولوجي· ويعود هذا الاهتمام المتزايد في دولة الإمارات إلى سياسة الحب للجميع·· حب لا يعرف الحدود ولا الفواصل بين الأمم·· حب أرسى مبادئه أسطورة العطاء الإنساني رائد الإنسانية في هذا الزمان الزعيم الراحل الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' بأن ذوي الاحتياجات الخاصة كغيرهم من أفراد المجتمع لهم الحق في الحياة وفي النمو بأقصى ما تمكنهم قدراتهم ·· ومن ناحية أخرى بتغير النظرة المجتمعية إلى هؤلاء الأفراد والتحول من اعتبارهم عالة اجتماعية واقتصادية على مجتمعاتهم إلى النظر إليهم كجزء من الثروة البشرية بما يحتم تنمية هذه الثروة والاستفادة منها إلى أقصى حد ممكن·
ووجه رسالة حب وتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مشيدا برعاية سموهما الكريمة واهتمامهما المتواصل الذي يوليانه لتسخير كافة الإمكانيات للرقي بأبناء شعبهما ورفعتهم·
جاء ذلك في كلمة سموه بمناسبة انطلاق فعاليات اليوم المفتوح الذي نظمه مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة برعاية سموه أمس تحت شعار 'كن مشاركا ·· لا مشاهدا' والذي شهد حضورا كبيرا ومشاركة واسعة من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة وأولياء الأمور وطلبة المدارس والمهتمين بشؤون ذوي الاحتياجات الخاصة·
وقال سموه 'إن هذا اليوم أشعرني بالسعادة الغامرة وأنا أرى أبناءنا من ذوي الاحتياجات الخاصة فرحين سعداء بان وجدوا معهم هذا الحشد الكبير من محبي الخير ممن تعلموا في مدرسة زايد الرائد رحمه الله ونهلوا من حبه وعطائه والتفوا اليوم حول أبنائهم وإخوانهم من ذوي الاحتياجات الخاصة وكأنهم يرسلون إليهم باقة حب واطمئنان مفادها نحن معكم، نشارككم ونسعد معكم وانتم منا ونحن منكم· ولفت سموه في كلمته إلى ان أجمل ما في الحياة هو أن نرى قيم الوفاء والإخلاص التي شهدناها اليوم ماثلة في مركز ابوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة·
وأشاد بجهود القائمين على المركز من مدرسين وموظفين وعاملين وكل من جاء ومد يد الخير في هذا اليوم المفتوح· وحضر الافتتاح محمد محمد الهاملي الأمين العام لمؤسسة زايد للرعاية الإنسانية ووفد مثل مكتب سمو الشيخ عمر بن زايد برئاسة محمد سهيل الكثيري وضم عبد الجليل راشد وزهير العبد الله، بالاضافة إلى جمع من ممثلي مؤسسات المجتمع المحلي والشركات والمؤسسات الداعمة لليوم المفتوح·
من جانبها أكدت مريم القبيسي ان الاهتمام بالفئات الخاصة لغة حضارية ومعيار لتقدم الشعوب مشيرة إلى أن هذه الكلمات العظيمة قالتها صاحبة الأيادي البيضاء عن أبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة لتؤكد للجميع بانهم لا يقلون أهمية عن أقرانهم الأسوياء وبأنهم فئة لا يجب إهمالها ·· إنها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حفظها الله ورعاها·
وأضافت أنه إيمانا من القائمين على المركز بان ذوي الاحتياجات الخاصة يبدعون إذا تهيأت لهم الظروف المناسبة وانطلاقا من رغبتنا الأكيدة والتي لمسناها في أبنائنا وبناتنا عن أهمية إبراز أنشطتهم جاءت فكرة اليوم المفتوح ليكون الزائر مشاركا لهم ملامسا لأدائهم بدلا من كونه مشاهدا موضحة بان ذلك من شأنه أن يشكل إضافة إلى رصيد خبراتهم وصقل بعض المهارات لديهم وهو ما نسعى إليه من خلال البرامج التي تشملها مناهجنا في المركز·
هذا وقد شملت الفعاليات الحرة عددا من الأنشطة أسهمت فيها فرقة موسيقى شرطة ابوظبي بعزف المقطوعات الموسيقية التي خلقت جوا من الكرنفال الاحتفالي الذي اسعد المحتفلين بهذا اليوم بالاضافة الى ورشة قسم التأهيل- بنات وورشة النجارة والأعمال الفنية والمسابقات الثقافية والرياضية والترفيهية والرسم على الوجوه والحناء وركوب الخيل ومجموعة من الألعاب الترفيهية، حيث شارك الحضور من أولياء الأمور وممثلي المؤسسات والشركات وطلبة المدارس طلاب المركز أنشطتهم في جو ساده الحب والطمأنينة·

اقرأ أيضا

سيف بن زايد ووزير الداخلية الأسترالي يبحثان التعاون الأمني