عربي ودولي

الاتحاد

«الإخوان» تواصل العنف والفشل في حشد التظاهرات

النيران تشتعل في سيارة احرقها المتظاهرون (رويترز)

النيران تشتعل في سيارة احرقها المتظاهرون (رويترز)

القاهرة (الاتحاد، وكالات) - فشلت عناصر جماعة الإخوان «الإرهابية» في مصر، في حشد التظاهرات التي دعا لها تحالف دعم الإخوان أمس. وعوضت الجماعة فشلها بمزيد من العنف، حيث أصيب اثنان من أهالي منطقة المطبعة بالهرم، بأعيرة الخرطوش التي أطلقها عناصر جماعة الإخوان «الإرهابية»، أثناء الاشتباكات التي نشبت بين الأهالي ومسيرتهم، فيما ألقت قوات الأمن المركزي، القبض على اثنين من عناصر الإخوان عقب فض الاشتباكات التي اندلعت بينهم وأهالي منطقة المطبعة التي أسفرت عن إصابة شخصين.
وأعلن عدد من مواقع الجماعة عن وفاة طالب بالمرحلة الثانوية أثناء فض اشتباكات بين جماعة الإخوان المسلمين والأهالي بمنطقة السيوف شرق الإسكندرية، بطلق ناري في الرقبة، ويدعى عبد الرحمن مصدق، فيما أكدت مصادر أمنية أنه تم فض الاشتباكات وتمشيط المنطقة بالكامل، ولم يظهر أي إصابات أو وفيات، كما أن مستشفيات الحكومة والمشرحة لم تستقبل أي حالة بهذا الاسم.
وفشلت الجماعة الإرهابية في التظاهر أمام مسجد العزيز بالله بالزيتون، عقب أداء صلاة الجمعة، فيما دفعت قوات الأمن المركزي، بشارع العزيز بالله، بمصفحتين لمكافحة الشغب، بالإضافة إلى انتشار رجال الأمن تحسبا لظهور أي مسيرات بالمنطقة. غير أن الجماعة واصلت أعمال العنف حيث قطع العشرات من عناصر الإخوان شارع مكرم عبيد بمدينة نصر، ثم تفرقوا في الشوارع الجانبية، حيث كانت مسيرة تضم العشرات انطلقت من أمام مسجد السلام بالحي العاشر بمدينة نصر، مرددين هتافات مناهضة لقيادات الجيش والداخلية.
وتحرك، العشرات من عناصر الإخوان من أمام مسجد الرحمة بالقرب من الطالبية، متجهين إلى الطالبية للانضمام إلى مسيرة أخرى بمنطقة الترسا، ورددوا هتافات مناهضة لقيادات الجيش والداخلية، فيما قام أهالي المنطقة برفع علامات النصر أثناء مرور المسيرة. وتجمع العشرات من الجماعة أمام مسجد النور المحمدى بمنطقة المسلة بالمطرية بعد أداء صلاة الجمعة، وردد المتظاهرون هتافات «يسقط يسقط حكم العسكر»، «الانقلاب هو الإرهاب»، الشعب يحيى صمود الرئيس»، رافعين صور الرئيس المعزول محمد مرسى وإشارات رابعة.
والتقت مسيرات عناصر جماعة الإخوان «الإرهابية»، المنطلقة من المطرية وعزبة النخل والمرج، بجوار محطة مترو عزبة النخل، وأطلقوا الألعاب النارية وطلقات الخرطوش على قوات الأمن المركزي المتمركزة بالمنطقة، فيما ردت قوات الأمن المركزي بإطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع وطلقات تحذيرية في الهواء لتفريقهم، بعدما أشعلوا النيران بإطارات السيارات لتفادى رائحة الغاز. ونقلت ميكروباصات الأجرة بمزلقان عين شمس نقيب ومجند أمن مركزي أصيبا برصاص عناصر الجماعة بالاشتباكات، إلى مستشفى المطرية.
وأصيب النقيب بطلق ناري حي بالجانب الأيمن، فيما أصيب المجند بطلق خرطوش بلى في العين اليسرى. واختفت عناصر الإخوان من أمام مساجد الريان والإمبابى وقباء بالمعادي، والتي ينطلقون من أمامها في مسيرات معتادة، على الرغم من دعوة تنظيم الإخوان للخروج في تظاهرات أمس، فيما تجمع عدد قليل من عناصر الإخوان أمام مسجد المغفرة لتنظيم مسيرة من أمام المسجد. وانطلق العشرات من عناصر الإخوان من أمام مسجد السلام بالحي العاشر بمدينة نصر، فيما وصلت قوات الأمن المركزي إلى محيط مسجد السلام، عقب انطلاق مسيرة الإخوان من أمام المسجد.
وألقت قوات الأمن المركزي، القبض على سيدة إخوانية وابنها وفر الأب هاربا، وذلك أثناء قطع عناصر جماعة الإخوان «الإرهابية»، شارع مكرم عبيد بمدينة نصر.
ووصلت قوات الأمن المركزي، عند محيط مسجد السادات القريب من محطة مترو حلوان، لفض مسيرة عناصر جماعة الإخوان «الإرهابية»، التي تجمعت عقب صلاة الجمعة، فيما أطلقت قوات الأمن المركزي، قنابل الغاز المسيلة على عناصر الإخوان، لتفريق المسيرة.
وفي الإسكندرية، رصدت المتابعة الأمنية قيام بعض ‏أنصار جماعة الإخوان الإرهابية بتنظيم عدد من مسيرات في شرق وغرب ‏المدينة عقب صلاة الجمعة مرددين هتافات معادية للقوات المسلحة و‏الشرطة وتحث على العنف ضد أجهزة الدولة حاملين منشورات بها علامات ‏رابعة ودعوات للعنف ضد أجهزة الدولة معطلين للحركة المرورية و‏المواصلات العامة والخاصة. وأوضح بيان مديرية أمن الإسكندرية أنه على الفور تدخلت القوات المشتركة في الأقوال ‏الأمنية وتمكنت من تفريق تلك المسيرات وضبط عدد 10 من المشاركين في ‏تلك المسيرات وبحوزتهم كمية من المنشورات المناهضة للقوات المسلحة والشرطة والتي تدعو إلى العنف ضد مؤسسات الدولة.
وخرج عناصر جماعة الإخوان الإرهابية بقرية كفر السودان التابعة لمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ، في مسيرة شارك فيها مختلف الفئات العمرية من الرجال والنساء والشباب والأطفال، رافعين شارة رابعة وصورا المسجونين مطالبين بالإفراج عنهم.كما ردد المشاركون هتافات مناهضة للجيش والشرطة، مؤكدين على استمرارهم فى الخروج بمسيرات حتى الإفراج عن قيادات الجماعة.
وفي سيناء، أطلقت قوات الأمن بشمال سيناء قنابل الغاز المسيل للدموع على مسيرة من أنصار جماعة الإخوان «الإرهابية» انطلقت من مسجد الرفاعي بوسط مدينة العريش عقب صلاة الجمعة، وذلك للمطالبة بما أسموه بعودة الشرعية وإسقاط النظام، وطاردتهم قوات الأمن حتى تم تفريقهم.. بعد حالات كر وفر في الشوارع الجانبية. وأكد شهود عيان أن مجموعة من أنصار جماعة الإخوان تجمعوا في مسيرة مرددين الهتافات المناهض للجيش والشرطة ورفعوا شعارات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي ومطالبة بإسقاط النظام، فقامت قوات الأمن بتحذيرهم ثم أطلقت القنابل المسيلة للدموع عليهم وطاردتهم حتى تم تفريقهم. وكان تحالف دعم الإخوان دعا أول أمس الخميس، لتظاهرة جديدة فى الشوارع، ومحاولة استقطاب العمال الفلاحين.

اقرأ أيضا

إسرائيل توافق على بناء أحياء استيطانية جديدة في الضفة