الاقتصادي

الاتحاد

صناديق المؤشرات

قاعة التداول في سوق دبي المالي

قاعة التداول في سوق دبي المالي

تعرف صناديق المؤشرات بأنها عبارة عن صناديق استثمارية مفتوحة تتبع حركة مؤشر معين، ويتم قيد الوثائق “الوحدات” المكونة لهذه الصناديق فى السوق المالي مثل الأسهم والسندات.
وتتكون صناديق المؤشرات من محفظة من الأوراق المالية يتم تكوينها بنسب معينة وفق أحد المؤشرات السعرية بالسوق، وذلك باستخدام الأموال المتاحة التي تم الاكتتاب بها مع الاحتفاظ بجزء من تلك الأموال في صورة سائلة.
وبعد تجميع محفظة الأوراق المالية من السوق، يتم إيداعها لدى إحدى الجهات المرخص لها بممارسة نشاط أمناء الحفظ لحساب الصندوق، بغرض استبدالها من مدير الاستثمار بوثائق “وحدات” متداولة جديدة بسعر يساوي نصيب الوثيقة من صافي أصول الصندوق، لتعطي للمستثمرين في الصندوق ليقوموا بتداولها بعد ذلك في السوق المالي الذي تم إدراج تلك الوثائق به مثلما يتم التداول للأسهم العادية.
وتعتبر كل وحدة من وحدات الصندوق عبارة عن سلة تحتوي على مجموعة من الأوراق المالية المتداولة التي يضمها المؤشر الذي يتبع أداء الصندوق. ونعني بكلمة الصناديق الاستثمارية المفتوحة هي التي تصدر فيها الشركة المنشأة للصندوق أي عدد من وثائق الاستثمار ويمكنها بعد ذلك زيادة عدد الوثائق بإصدارات جديدة، كما يمكن لحملة الوثائق الاسترداد في أي وقت، وفي ذلك الحين تكون الشركة المنشأة للصندوق ملزمة بدفع القيمة الاستردادية لحملة الوثائق، وبالتالي فإن حملة وثائق استثمار الصندوق المفتوح ليسوا في حاجة إلى اللجوء إلى سوق الأوراق المالية لبيع هذه الوثائق بل لديهم أيضا خيار ردها إلى الشركة المنشأة للصندوق، ويتم احتساب صافي قيمة الأصول لكل وحدة من وحدات الصندوق المتداولة على أساس القيمة السوقية للأوراق المالية المكونة للصندوق، ويتم الإعلان عنها فور تحديثها.
وتعتبر صناديق المؤشرات خليطا بين الأسهم وصناديق الاستثمار، حيث أنها تجمع بين إمكانية تداولها في السوق مثل الأسهم العادية، بالإضافة إلى تنوع الأسهم داخلها مثل صناديق الاستثمار. ولكن وجه الاختلاف بين صناديق المؤشرات وصناديق الاستثمار يكمن في أن وحدات صندوق المؤشر ليس بالضرورة أن يتم تداولها عند نفس قيمة الأصول المكونة لها، ولكن يخضع تداولها لقوى العرض والطلب في السوق. ورغم أن السعر السوقي يعتمد بدرجة كبير على قيمة الأسهم المكونة للوحدة إلا أن هناك عوامل أخرى قد تسهم في التأثير على أسعار الوحدات بالسوق المالي، ما يعطي فرصة الربح الذي يدفع بالأسعار للعودة إلى حالة التوازن ما بين أسعار وحدات الصندوق وأسعار محفظة الأوراق المالية المكونة لوحدات الصندوق.

اقرأ أيضا

النفط يهوي مع تراجع الطلب