الاتحاد

الإمارات

حمدان بن زايد يؤكد ضرورة الاهتمام بالمظهر الحضاري والجمالي في مدن المنطقة الغربية

حمدان بن زايد يستمع إلى شرح حول إنجازات المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة

حمدان بن زايد يستمع إلى شرح حول إنجازات المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة

المنطقة الغربية (وام)

أشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بالاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، للمنطقة الغربية، وبمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبر توجيهات سموهما بتنفيذ العديد من القطاعات الخدمية والسكنية والصناعية، وفقاً للاحتياجات والمتطلبات الضرورية للمساهمة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.
وأكد سموه خلال استقباله في قصر ليوا المديرين التنفيذيين لقطاع المناطق لبلدية المنطقة الغربية ضرورة الاهتمام بالمظهر الحضاري والجمالي في مدن المنطقة الغربية كافة وتناسق مظهرها، إضافة إلى تطوير ومتابعة وتحسين الخدمات المقدمة للجمهور.
ووجه سموه بضرورة الاهتمام بمكتسبات المنطقة الغربية والاستمرار في الاهتمام بزراعة النباتات البرية المحلية المقاومة للعوامل المناخية، والتي تضمن التقليل من استخدام المياه، بالإضافة إلى التقليل من الحاجة لصيانتها ورعايتها بشكل مستمر.
ودعا سموه إلى ضرورة تكاتف الجهود من قبل الأفراد والمؤسسات المختلفة للمساهمة مع بلدية المنطقة الغربية في الحفاظ على المظهر العمراني الجمالي لمدن «الغربية» من أجل الحفاظ على مدننا جميلة ذات بيئة آمنة وصحية وراقية. وثمن سموه الجهود التي يبذلها المسؤولون في بلدية المنطقة الغربية، ودعاهم إلى تقديم خدمة أفضل والالتزام بإيصال الخدمات إلى الجمهور والمستفيدين، والتأكيد على التطوير المستمر للخدمات المقدمة.
كما استقبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بعد ذلك وفداً من المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، برئاسة عثمان خوري نائب الرئيس التنفيذي العمليات.
وتعرف سموه خلال اللقاء، إلى إنجازات المؤسسة منذ انطلاقتها في العام 2004 والنجاحات التي حققتها منذ افتتاح أولى مدنها الصناعية«أيكاد 1»، وتلتها «أيكاد 2»، و«أيكاد 3»و «أيكاد 4» والمدينة الصناعية في العين، بالإضافة إلى الخطوة التي اتخذتها المؤسسة مؤخرا لإدماج القطاع الخاص عبر خصخصة المدن العمالية من ناحية بنائها وإدارتها.
وعرض الوفد على سموه توجهات المؤسسة نحو استثمار خبراتها وإمكانياتها لتطوير مدن صناعية متخصصة ومدن عمالية جديدة في مدينتي غياثي والرويس في المنطقة الغربية، وقد لاقت الفكرة استحسانا من قبل سموه في انتظار ترجمتها إلى مشروع متكامل.
جدير بالذكر أن المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة جهة حكومية تضطلع بشكل مباشر بمسؤولية إنشاء وإدارة وتشغيل مناطق اقتصادية متخصصة في إمارة أبوظبي، وتهدف إلى تطوير البنى التحتية الصناعية وتوفير المناخ الملائم لتنويع الاقتصاد ودعم القطاع الصناعي لتقليل الاعتماد على النفط كمصدر رئيس للدخل القومي للإمارة.
وتتمتع المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة بالكثير لتقدمه للأنشطة الاقتصادية بطريقة العروض ذات القيمة والمبادرات التشغيلية، إضافة إلى تطوير المناطق الاقتصادية في إمارة أبوظبي بتطبيق أساليب العمل المتميزة والقدرات اللوجستية، وتوفير مدن سكنية للعمال، وبنية للاتصالات التحتية المتطورة، ووجود الأيدي العاملة، ما يساعد المستثمرين على سهولة البدء في إنشاء مشاريعهم التجارية والصناعية في فترة وجيزة.
حضر اللقاءين، محمد حمد بن عزان المزروعي وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وسلطان بن خلفان الرميثي مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.

اعتبره إضافة مهمة للمكتبة الإماراتية
..ويتسلم نسخة من كتاب «قبيلة بني ياس» في أرشيف صحيفة «الغربية»
أبوظبي (وام)

تسلم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية نسخة من كتاب «قبيلة بني ياس في أرشيف صحيفة الغربية» لمؤلفه عبدالله بن محمد المهيري الباحث في الأنساب والتاريخ المحلي.
وأشاد سموه خلال استقباله للمهيري بالجهود الكبيرة التي بذلها الكاتب لإعداد هذا الكتاب القيم الذي اختار فيه المؤلف قائمة من النصوص التاريخية القديمة التي تتحدث عن قبيلة بن ياس وأخضعها للدراسة والتحليل والمقارنة، سعياً للخروج بنتائج جديدة، إضافة الى جهده في جمع المعلومات التاريخية التقليدية والشواهد الشعرية والروايات الشفهية التي تم رصدها بعناية من مختلف المصادر.
كما أشاد سموه بالأسلوب البسيط الذي اعتمد عليه الباحث، الأمر الذي يسهم في فتح مباحث تاريخية وجغرافية وتراثية وفكرية لباحثين آخرين لمواصلة التنقيب والدراسة في تاريخ وتراث قبيلة بني ياس، وأن يكونوا نبراساً ينير طريق القراء الى معرفة تاريخ وتراث أجدادهم المشرق.
واعتبر سموه الكتاب إضافة مهمة للمكتبة الإماراتية..مثنياً على المجهود الكبير الذي بذله الكاتب في جمع المعلومات، وتمنى له النجاح والتوفيق.
من جانبه، تقدم الباحث عبدالله المهيري بالشكر الجزيل إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على تفضله وتشريفه بلقائه، واطلاعه على هذا الإصدار، مشيداً بدعم سموه الدائم لجهود أبناء الوطن كافة في توثيق تاريخ الإمارات من جوانبه كافة.
وأوضح المهيري أن الكتاب يضم مجموعة من المقالات في تاريخ ونسب وتراث قبيلة بني ياس وجغرافية بلادها، وهو الحلقة الثانية من سلسة المباحث التي أطلق عليها عام 2011 «مجموعة مقالات في تاريخ وتراث وجغرافية الإمارات وعمان وشرق الجزيرة العربية».
وقال، إن لديه عدة مؤلفات من ضمنها.. كتب «القول الجلي في تاريخ ونسب آل علي» و«شعر بني ياس المتفق والمختلف» و«شذور تاريخية»، وهو عبارة عن مجموعة مقالات في تاريخ وتراث وجغرافية الإمارات وعمان وشرق الجزيرة العربية، ويسلط الضوء على جوانب متعددة من تاريخ وتراث دولة الإمارات، وما يرتبط بها من تاريخ المنطقة، وأما كتاب «بائية مفاخر وأنساب عبد القيس»، فهو عبارة عن دراسة وتحقيق من كتاب «خريدة العصر وجريدة القصر» وكتاب «إيضاح المكنون في سيرة الشيخ طحنون» ومجموعة مقالات في صحيفة «الغربية».
وأشار إلى أن لديه أربعة كتب أخرى قيد الإعداد في مجال التاريخ والأنساب والقبائل العربية وخاصة في الإمارات، من ضمنها تاريخ بني ياس بين حصنين..سيرة الشيخ ذياب بن عيسى وابنه شخبوط، وكتاب بنو ياس، وقبائل الإمارات في كتاب لمحات من تاريخ قطر.

اقرأ أيضا

مجلس حكماء المسلمين يوثق أعمال «المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية»