الاتحاد

الإمارات

حمدان بن محمد: راية الإمارات ستبقى رمزاً شامخاً بشموخ أبناء وبنات الوطن

حمدان بن محمد وسرور بن محمد وهزاع بن زايد خلال الحفل وفي الصورة محمد البواردي وحمد الرميثي (تصوير راشد المنصوري ومحمد الحمادي وراين كارتر)

حمدان بن محمد وسرور بن محمد وهزاع بن زايد خلال الحفل وفي الصورة محمد البواردي وحمد الرميثي (تصوير راشد المنصوري ومحمد الحمادي وراين كارتر)

العين (وام)

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، احتفال القيادة العامة للقوات المسلحة بتخريج الدورة الخامسة من منتسبي الخدمة الوطنية والذكرى الأربعين لتوحيد القوات المسلحة الذي أقيم برعاية سموه.

وأبدى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ارتياحاً كبيراً مفعماً بالفخر والاعتزاز لما شاهده من انضباط ومهارات عسكرية وبدنية لدى الشباب الذين وصفهم سموه بأصحاب السواعد السمر الذين يحملون على كاهلهم مسؤولية الدفاع عن الوطن والذود عن حياضه، وإعلاء رايته لتبقى خفاقة عزيزة المنال، ورمزاً شامخاً بشموخ أبناء وبنات الوطن.

وهنأ سموه الخريجين ودعاهم إلى مواصلة السير على درب التدريب وصقل مهاراتهم واكتساب الخبرة والمعرفة والتبصر من قادتهم وإخوانهم في قواتنا المسلحة الباسلة التي يرعاها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويتابع باستمرار ومن قرب تطور أدائها وجاهزيتها للسلم والحرب، وترسيخ أسس العدالة والسلام في المنطقة والعالم، بالتعاون مع الدول والقوى كافة المحبة للسلام والمساواة، وحفظ كرامة الإنسان وإسعاده.

حضر الاحتفال بميدان معسكر سيح اللحمة في مدينة العين، صباح أمس، معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، إلى جانب عدد من قادة أفرع وكبار ضباط القوات المسلحة، وجمع من أولياء أمور وذوي الخريجين.

ولدى وصول راعي الحفل سمو ولي عهد دبي إلى أرض ميدان الاحتفال، عزفت موسيقى القوات المسلحة، ثم قام سموه يرافقه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بالتفتيش على طابور الخريجين من على متن عربة عسكرية، ثم تلا أحد الخريجين آيات من الذكر الحكيم، وقدم الخريجون بعد ذلك عرضاً عسكرياً مروراً أمام المنصة الرئيسة، تميز بالانضباط العسكري واللياقة البدنية للخريجين والمهارات العسكرية التي اكتسبوها خلال المرحلة الأولى من التدريب الأساسي.

وأدى الخريجون من شباب الوطن قسم الولاء مرددين القسم بالله تعالى بأن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات ورئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومطيعين لجميع الأوامر التي تصدر من رؤسائهم للزود عن الوطن العزيز، وحماية مكتسباته الحضارية، والدفاع عن حدوده وسيادته واستقلاله.

وعقب مراسم القسم، ألقى اللواء الركن فيصل محمد الشحي قائد قيادة التدريب الانفرادي كلمة في المناسبة، شدد فيها على ضرورة تحلي الخريجين بالروح المعنوية العالية، والتشبث بالانتماء لهذا الوطن العزيز وترابه، وتعزيز الولاء لقيادتنا الرشيدة، مشيداً بكفاءتهم العالية، ومهاراتهم التدريبية والبدنية التي اكتسبوها خلال فترة التدريب.

ونوه اللواء الركن فيصل الشحي بقوة التفاعل الإيجابي الذي أبداه شباب الدولة من الجنسين فور صدور قانون الخدمة الوطنية عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتلبيتهم نداء الوطن والواجب، مرجعاً ذلك إلى الغرس الذي غرسه القائد المؤسس الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نفوس وقلوب أبناء وبنات الوطن، وها نحن اليوم نجني ثمار هذا الغرس الطيب من الشباب الذين يحملون رسالة العز والشرف والإخلاص.

وكرم سمو الشيخ حمدان بن محمد راشد آل مكتوم المتفوقين في عدد من مراكز التدريب، منهم المجند سعيد محمد غانم الهاملي، ومعتصم الفاضل معتصم المقبول، ومحمد علي ناصر المحيا، وخليفة ناجي سالم العامري، وسعيد يافور سعيد الهاملي، ومحمد سالم سيف المنصوري، ومحمد علي فيصل الشحي، وأخيراً سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم قائد المراسم في حفل التخريج.

وقبيل الانصراف على هيئة استعراض عسكري مهيب، هتف الخريجون ثلاثاً بحياة صاحب السمو رئيس الدولة، لاقى استحساناً كبيراً، وتصفيقاً حاراً من الحضور الذي غصت به المنصة الرئيسة.

من جهة ثانية، شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، عروضاً عسكرية ميدانية أداها الخريجون في ميدان التدريب العملي، عكست جاهزيتهم القتالية للدفاع عن الوطن ومكتسباته الحضارية والوطنية والإنسانية.

جدير بالذكر، أن الخريجين في الدورة الخامسة كانوا قد تلقوا تدريباتهم في المرحلة الأولى لمدة أربعة أشهر، ينتقلون بعدها إلى مرحلة التدريب التخصصي التي يتم فيها توزيعهم على الوحدات العسكرية المختلفة في القوات المسلحة لمدة ثلاثة أشهر، ومن ثم تبدأ فترة التدريب الفعلي التي تستمر خمسة أشهر، وتضم هذه الدورة شباباً من فئتي الموظفين وخريجي الجامعات والكليات والمعاهد العليا.

 

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تطلق "بوابة التسامح"