الاقتصادي

الاتحاد

11 منطقة حرة تسهم بـ 23% من تجارة الدولة غير النفطية

استحوذت الأسواق والمناطق الحرة العاملة بالدولة خلال يناير من العام الحالي على 23% من التجارة الخارجية غير النفطية وبقيمة 13 مليار درهم، بحسب البيانات الإحصائية الصادرة عن الهيئة الاتحادية للجمارك مؤخراً.

وبلغ حجم الواردات إلى الأسواق والمناطق الحرة نحو 5,7 مليار درهم، فيما بلغت قيمة الصادرات غير النفطية من تلك الأسواق 1,6 مليار درهم، وتجارة إعادة التصدير 5,7 مليار درهم. وتضمنت تلك المناطق والأسواق 11 منطقة منها 4 مناطق بدبي شملت المنطقة الحرة بجبل علي والسوق الحرة في جبل علي ومطار دبي ومخازن السفن، و4 مناطق في رأس الخيمة هي “مخازن السفن والطائرات والسوق والمنطقة الحرة، ومنطقة واحدة في كل من الفجيرة والشارقة وأم القيوين.

يذكر أن إجمالي حجم التجارة الخارجية غير النفطية لدولة الإمارات من حيث القيمة بلغت نحو 55 مليار درهم في يناير عام 2010، منها 37 مليار درهم قيمة الواردات، و5,6 مليار قيمة الصادرات، و12,4 مليار قيمة إعادة التصدير.
وأظهرت البيانات أن حجم التجارة الخارجية غير النفطية للدولة مع الدول العربية خلال يناير الماضي بلغ 8,4 مليار درهم، منها 4,6 مليار درهم حجم التبادل التجاري مع دول مجلس التعاون الخليجي بما يشكل نسبة 15% من الحجم الكلي للتجارة الخارجية غير النفطية خلال تلك الفترة.
وبلغ حجم الواردات من الدول العربية 3,8 مليار درهم، فيما بلغت قيمة الصادرات غير النفطية إلى الدول العربية خلال شهر يناير الماضي 1,2 مليار درهم، وبلغت قيمة إعادة التصدير إلى تلك الدول خلال نفس الفترة نحو 3,3 مليار درهم.
وبلغت واردات الدولة من دول مجلس التعاون 2,3 مليار درهم، فيما بلغت الصادرات غير النفطية 716 مليون درهم وإعادة التصدير نحو 1,6 مليار درهم.
وجاءت السعودية في المركز الأول للتبادل التجاري للدولة مع الدول العربية ودول التعاون بقيمة 1,7 مليار درهم، منها 1,064 مليار درهم قيمة الواردات، وحوالي 252 مليون درهم قيمة الصادرات غير النفطية للدولة إلى السعودية، فيما بلغت قيمة إعادة التصدير 441 مليون درهم.
الذهب والماس
وأوضحت البيانات استحواذ الذهب على المركز الأول في سلع التبادل التجاري للدولة مع العالم الخارجي خلال شهر يناير من العام الجاري، مشكلاً ما نسبته 14% من إجمالي التبادل التجاري وبقيمة 7,9 مليار درهم، فيما جاء الماس في المركز الثاني لجميع السلع بقيمة 6,7 مليار درهم وبنسبة 12%.
سلع الاستيراد
وأظهرت البيانات احتلال الذهب المركز الأول في قائمة أهم السلع التي تم استيرادها حسب القيمة لشهر يناير 2010م، (بما في ذلك الذهب المطلي بالبلاتين) بأشكال خام أو نصف مشغولة أو بشكل مسحوق، بقيمة 4,3 مليار درهم، فيما جاء الماس في المركز الثاني في تلك القائمة بقيمة 3,1 مليار درهم، والسيارات في المركز الثالث بما في ذلك سيارات الاستيشن وسيارات السباق بقيمة 1,9 مليار درهم.
وفي المركز الرابع جاءت سلعة “الحلي ومجوهرات وأجزاؤها”، من معادن ثمينة أو من معادن عادية مكسوة بقشرة من معادن ثمينة بقيمة 1.5 مليار درهم، وفي المركز الخامس أجهزة هاتف بما فيها أجهزة هاتف للشبكات الخليوية أو غيرها من الشبكات اللاسلكية بقيمة مليار درهم.
سلع التصدير
كما جاء الذهب في المركز الأول لقائمة أهم سلع التصدير بقيمة 3,13 مليار درهم، فيما جاء في المركز الثاني “بوليمرات الإيثلين، بأشكالها الأولية” بقيمة 194 مليون درهم وفي المركز الثالث “سكر قصب أو سكر شوندر (بنجر) وسكروز نقي كيماوياً، بحالته الصلبة بقيمة 188 مليون درهم.
وجاءت في المركز الرابع سلع “الخردة وفضلات حديدية، سبائك (إينجوت) ناتجة عن إعادة صهر خردة الحديد أو الصلب بقيمة 122 مليون درهم، واحتلت زيوت نفط وزيوت متحصل عليها من مواد معدنية قارية، غير خام المركز الخامس في تلك القائمة بقيمة 116 مليون درهم.
إعادة التصدير
وجاء الماس في المركز الأول في قائمة أهم السلع التي تم إعادة تصديرها بقيمة 3.5 مليار درهم، فيما احتلت السيارات المركز الثاني بـ740 مليون درهم، وجاءت أجهزة هاتف بما فيها أجهزة هاتف للشبكات الخليوية أو غيرها من الشبكات اللاسلكية في المرتبة الثالثة بتلك القائمة بقيمة 588 مليون درهم، وتراجع الذهب في تلك القائمة إلى المركز الرابع بقيمة 458 مليون درهم.

اقرأ أيضا

الصين: تخفيضات الضرائب والرسوم تجاوزت 56 مليار دولار