الإمارات

الاتحاد

ثراء التراث الإماراتي يخطف الأنظار في مهرجان الجنادرية

الفنون الشعبية الإماراتية استقطبت اهتمام زوار مهرجان الجنادرية (وام)

الفنون الشعبية الإماراتية استقطبت اهتمام زوار مهرجان الجنادرية (وام)

الرياض (وام) - استقطب جناح الإمارات في المهرجان الوطني للثقافة والتراث «الجنادرية 29 »، حشوداً ضخمة من الزوار يومياً، حيث جذبتهم عروضه المتميزة وبرامجه المختلفة وتنوعه الثقافي.
وعلى الرغم من الثراء الذي تتمتع به أرض الجنادرية في جانب إحياء الموروث الثقافي للرقصات الشعبية التي اشتهرت بها مناطق المملكة العربية السعودية الـ13، فإن الموروث الوطني الإماراتي نافس هذا العام الموروث السعودي بقوة، وخطف أنظار زوار المهرجان، حيث شاركت دولة الإمارات في مهرجان الجنادرية هذا العام باعتبارها ضيف شرف المهرجان.
وأكد زوار مهرجان الجنادرية الذي اختتمت فعالياته مساء أمس لوكالة أنباء الإمارات «وام»، أن جناح الإمارات سجل نفسه خياراً أولياً للزوار، حيث جذب الجناح الشعراء وهواة الطيور وعشاق الفنون الشعبية وراغبي اقتناء التحف والمشغولات اليدوية والباحثين عن السياحة في الإمارات.
وأضافوا أنه على الرغم من الزحام الذي شهده الجناح الإماراتي، فإن الدخول والخروج منه تم بكل سلاسة بسبب التنظيم الجيد والمساحة الواسعة للجناح التي أسهمت في إنجاح تنظيم استقبال الزوار، علاوة على المشرفين على جناح الإمارات المنتشرين في أرجاء المعرض للإجابة عن أسئلة الجمهور، وتزويدهم بالمعلومات حول كل ما يتعلق بالإمارات.
وأشاروا إلى أن السوق النسائي في الجناح شهد ازدحاماً كثيفاً، وذلك للاطلاع على المشغولات اليدوية التي أبدعتها أنامل الإماراتيات، كما شهدت العيادة الشعبية إقبالاً كبيراً من المهتمين بالطب الشعبي والطب البديل.
توثيق
وقال الزائر فهد العنزي «سعودي»، إنه توقف في جناح دولة الإمارات كثيراً عند معرض الصور الذي يرصد تاريخ دولة الإمارات ويتتبع تطورها ونهضتها، وقد وجد كل تعاون وتفاهم من المشرفين على الجناح.
وأضاف العنزي الذي استخدم هاتفه الجوال لتوثيق رحلته مع تراث الإمارات: «جناح دولة الإمارات في الجنادرية حفزني على توثيق رحلتي مع هذا التراث المذهل والمتنوع»، مشيداً بجناح الإمارات وما يحمله من قيمة تراثية عبرت بجلاء عن إنسان الإمارات وقدراته الفذة على مدى التاريخ، ممتدحاً العروض التي قدمتها الفرق الشعبية الإماراتية وشهدت إقبالاً كبيراً من الزوار.
و ثمن الزائر عبدالله الفايز «سعودي» مشاركة دولة الإمارات في الجنادرية، مؤكداً أن هذه المشاركة أبرزت الوجه الحضاري والثقافي للإمارات وثراء الموروث الشعبي، فيما أكد الزائر رضا محمود «مصري» أنه يحرص على زيارة مهرجان الجنادرية بصحبة عائلته كل عام، وقد جذبه جناح الإمارات هذا العام، حيث يعبر الجناح ببراعة وصدق عن موروث الإمارات بما يحمله من قيمة وأصالة، مشيراً إلى أن الجناح يقدم تسلسلاً تاريخياً لتطور الحياة في الإمارات، وصولاً إلى النهضة الكبرى التي تعيشها في الوقت الراهن.
وأبدى محمود إعجابه بالفنون الشعبية الإماراتية التي استمتع بها أطفاله، إضافة إلى المنتجات الشعبية الإماراتية التي وجدت إقبالاً كبيراً من الزوار.
جولة سياحية
وأشار الزائر خالد زين «يمني»، إلى أنه استغل الوقت الكبير الذي أمضاه في جناح الإمارات في السؤال عن السياحة إلى أبوظبي ودبي وإمارات الدولة المختلفة، حيث يرغب في زيارة الإمارات والقيام بجولة سياحية فيها، لافتاً إلى أنه قضى أربع ساعات في جناح الإمارات ولم ينه جولته بعد.
واتفق معه الزائر خالج يحيى «سوري»، وقال إنه يحتاج وقتاً طويلاً للتعرف إلى كل مكونات جناح الإمارات الذي تفوق على الأجنحة المشاركة، موضحاً أنه يزور الجنادرية سنوياً، ولم يشاهد مثل هذا الثراء والتنوع في أجنحة الدول التي كانت ضيوف شرف المهرجان من قبل.
وأشار إلى أنه على الرغم من الزحام الذي شهده جناح الإمارات، فإن التنظيم كان رائعاً والدخول والخروج منه يتم بكل سلاسة، ممتدحاً التنظيم والكرم الإماراتي، مشيداً بالفنون الشعبية الإماراتية الذي جذبته كثيراً ووجدت تفاعلاً من زوار المهرجان الذين غنوا ورقصوا معها طويلاً، وحرصوا على التقاط الصور التذكارية لتوثيق تلك اللحظات السعيدة.
فرصة واسعة
وقال سعود الشديد «سعودي» الذي قدم برفقة عائلته إلى الجنادرية: «لقد زرت الإمارات كثيراً، والواقع أن الجناح منحني فرصة أوسع للاطلاع، وجعلني أتعرف إلى تفاصيل جديدة عن السياحة في الإمارات أكبر من تلك التي كنت أعرفها على الرغم من زياراتي المتعددة لدبي».
وأيد حديثه أحمد الفهيد «سعودي»، وقال: «إن جناح الإمارات في الجنادرية منحني فرصة أكبر لمعرفة العديد من الأماكن السياحية في الإمارات التي سيباشر التواصل معها لتنظيم رحلة سياحية عائلية إلى هناك»، مشيراً إلى أن السياحة في الإمارات تنفرد بميزة كونها تتوافق مع العادات والتقاليد الخليجية بجانب قربها من المملكة مع وجود خيارات متعددة للسياحة، حيث السياحة البحرية والبرية والمهرجانات والأسواق والمراكز التجارية المتعددة.
أما عمر أحمد «مصري» الذي يزور الجنادرية لأول مرة فقال: «زرت معظم الأجنحة في الجنادرية، وما لفت انتباهي هو التنوع في المشاركة الإماراتية التي أعطت للزائر صورة مصغرة تحاكي الحياة في الإمارات، من بداياتها وحتى عهدها الحاضر».
وأكد أن الجناح الإماراتي يعد أكبر جناح في تاريخ المهرجان ومنذ الوهلة الأولى لدخول الجناح يشعر الزائر بالمعاني التراثية الأصيلة في جل أنحاء الجناح، مشيراً إلى أن الجالس في أي ركن من الجناح بإمكانه متابعة الفعاليات والأنشطة التراثية التي تدور في ساحة الاتحاد التي تحتضن العديد من الفنون الشعبية والأنشطة التراثية. وبين أن جناح الإمارات بعث البهجة في قلوب الزائرين بما يزخر به من إمكانات تراثية حافلة، كما أنه يحوي كتباً تراثية، وصوراً نادرة، ويحتوي على معلومات حول الصقارة والبيئة البحرية ونماذج من المراكب القديمة وبعض أهازيج الغوص للبحث عن اللؤلو وصيد الأسماك، وبعض المنتجات والمصنوعات البحرية التي عرفت بها الدولة منذ القدم.
وأشار عبدالعزيز الشديد «سعودي» إلى أنه طالما رغب في زيارة الإمارات في ظل ما أشاهده عبر شاشات التلفزيون، وما يصلني من أصدقائي الذين يزورن دولة الإمارات بشكل دوري، لكن ما شاهدته اليوم في الجناح يفوق الوصف، ويجعلني تواقاً لزيارة الإمارات في أقرب فرصة ممكنة.

اقرأ أيضا

دبلوماسيون وعسكريون لـ«الاتحاد»: مبارك.. دور عسكري وعربي مؤثر وتاريخي