الإمارات

الاتحاد

«تجنب التجمعات» ضروري

منى الحمودي (أبوظبي)

أكدت الدكتورة فريدة الحوسني المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي لدولة الإمارات، أهمية التباعد الجسدي في الظروف الاستثنائية التي نعيشها حالياً، وأن صحة المواطنين والمقيمين والزائرين تشكل أولوية قصوى لدى القيادة الرشيدة من أجل عبور الظروف الراهنة التي تعيشها دول العالم أجمع ومن بينها دولة الإمارات.
جاء ذلك خلال الإحاطة الإعلامية السادسة لحكومة الإمارات حول مستجدات فيروس «كوفيدـ 19».
ولفتت إلى أنه تم تخصيص الإحاطة لتسليط الضوء على «برنامج التعقيم الوطني»، والذي سيتم تنفيذه بإشراف من وزارة الصحة ووقاية المجتمع ووزارة الداخلية وبالتنسيق مع كافة المؤسسات الاتحادية والمحلية المعنية لإجراء التعقيم الكامل والذي يشمل كافة المرافق العامة والخاصة والشوارع والنقل العام وخدمة المترو.
وأوضحت أن مدة تنفيذ البرنامج خلال فترة عطلة نهاية الأسبوع ابتداءً من الساعة الثامنة مساء أمس الخميس وحتى الساعة السادسة صباح يوم الأحد المقبل، مؤكدةً أن الهدف الرئيس من القرار هو الحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين، وفي إطار الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس «كوفيدـ 19». وقالت: «ندرك أن البرنامج سيتم تنفيذه خلال فترة نهاية الأسبوع وهي الفترة التي يتم تخصيصها للمناسبات الاجتماعية وزيارة الأهل والأصدقاء، ولكن في مثل هذه الظروف الاستثنائية علينا تجنب التجمعات والتواصل مع الأهل والاصدقاء هاتفياً، والحرص على تحقيق التباعد الجسدي وأن يكون مبدأ أساسياً للحفاظ على سلامتكم وصحتكم».
وأضافت: «يشمل التباعد تجنب التجمع في المجالس والمزارع والرحلات البرية خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث يعد ذلك ضرورياً للحفاظ على صحتكم وسلامتكم والحد من انتشار الفيروس».
من جانبه، قال العميد عبدالعزيز عبدالله الأحمد من وزارة الداخلية: «نؤكد أهمية برنامج التعقيم الوطني وأن صحة المواطنين والمقيمين أولوية قصوى وجميع الإجراءات الوقائية التي نتخذها خلال هذه الفترة مهمة، ولإنجاح برنامج التعقيم الوطني وتنفيذه بسلاسة مع كافة الجهات المعنية، مطلوب تضافر الجهود من جميع أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين وزائرين».
وأضاف: سيتم تنفيذ البرنامج بشكل يومي، وخلال فترة تنفيذ البرنامج سيتم تقييد الحركة المرورية وحركة الجمهور وإيقاف وسائل النقل العامة وخدمة المترو والترام، ويستثنى من ذلك وسائل النقل الخاص مثل سيارات الأجرة وشركات النقل والتوصيل الخاصة.
وتابع الأحمد: والمطلوب من الجميع من مواطنين ومقيمين وزوار، البقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا لشراء الاحتياجات الغذائية أو الدوائية أو للضرورة الصحية، مؤكداً أن منافذ بيع المنافذ الغذائية مثل الجمعيات التعاونية والبقالات والسوبرماركات والصيدليات ستستمر في تقديم خدماتها للجمهور على مدار الساعة. ويستثنى العاملون في القطاعات الحيوية، وسيتم التحقق من بطاقات العمل أو الهوية، علماً بأنه سيتم اتخاذ الإجراءات الرادعة اللازمة لتنفيذ التعليمات الصادرة من الجهات العليا في الدولة ومنها الغرامة والسجن للمخالفين وفقاً للتشريعات العقابية الصادرة، وقدم شكره للجمهور على مشاركتهم في مسؤولية نجاح الجهود على مختلف الأصعدة ونهيب بهم التعاون مع الجهات المعنية.

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تشدد على الالتزام بالتدابير الاحترازية