الإمارات

الاتحاد

«ساعة الأرض».. احتفال من منازلنا

«ساعة الأرض».. احتفال من منازلنا

«ساعة الأرض».. احتفال من منازلنا

دبي (وام)

تعد دبي أول مدينة عربية تحتضن فعاليات «ساعة الأرض»، إحدى أكبر المبادرات البيئية على مستوى العالم، وتحتفي هيئة كهرباء ومياه دبي بساعة الأرض سنوياً حرصاً منها على نشر الوعي البيئي بين أفراد المجتمع ودعم الجهود العالمية الهادفة إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وإيجاد حلول مستدامة لظاهرة الاحتباس الحراري والتغير المناخي والحفاظ على الموارد الطبيعية وضمان استدامتها لأجيالنا القادمة. وتحرص المؤسسات الحكومية والخاصة في دبي على المشاركة في «ساعة الأرض» سنوياً عبر إطفاء الأضواء في المباني التابعة لها وحث موظفيها على إطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية من الساعة 8:30 إلى 9:30 مساء بالتوقيت المحلي يوم السبت الأخير من شهر مارس من كل عام.
وقال معالي الدكتور ثاني الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة: «تمتلك دولة الإمارات ضمن مسيرتها للعمل من أجل المناخ قائمة كبيرة من المبادرات الهامة التي ساهمت وماتزال في تعزيز المشاركة المجتمعية ومن أهمها مبادرة ساعة الأرض التي تسجل بشكل سنوي خفضاً في معدلات استهلاك الكهرباء وبالتالي خفض معدلات انبعاثات الغازات الدفيئة عبر تفاعل كبير من كافة مكونات المجتمع وخاصة الأفراد».
وقال معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي «بفضل رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة أصبحت دبي نموذجاً على مستوى العالم في الاهتمام بمختلف القضايا البيئية ودعم الجهود العالمية للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري. وكانت دبي أول مدينة عربية تشارك في ساعة الأرض في عام 2008 . بدوره، قال معالي عبد الله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، ونائب رئيس اللجنة التوجيهية لشبكة المدن الأربعين «C40» لدول جنوب وغرب آسيا، إن مبادرة «ساعة الأرض» لم تعد بمثابة مسؤولية مجتمعية فقط بل تتعداها لتكون بمثابة واجب وطني .
وثمن اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي جهود هيئة كهرباء ومياه دبي المبذولة التي استطاعت من خلال حملاتها التوعوية للمجتمع تحقيق نسب وفورات كبيرة ساهمت في دعم أهداف إمارة دبي الرامية إلى ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية.

 

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعم فناني الإمارات بشراء أعمالهم التشكيلية