أرشيف دنيا

الاتحاد

كذبة أبريل 2010: «جوجل» يغير أسمه وبيكام يقود منتخب أستراليا

طرح حق تسمية «سنترال بارك» في نيويورك للبيع، وجوجل تغير أسمها، وسلسلة ستاربكس تطرح أقداح قهوة عملاقة.. لابد انها كذبة أبريل.

وكما جرت العادة مع مجيء شهر أبريل ابتدعت الصحف ومواقع الانترنت في شتى أنحاء العالم كذبات مختلفة لهذا العام تراوحت بين الكذب الصريح والإغراق في الغرابة. وانضمت جوجل صاحبة محرك البحث العملاق الى المزاح بالقول إنها ستطلق خدمة جديدة تتمثل في «الترجمة للحيوانات» وستغير اسمها إلى توبيكا وهو اسم مدينة في كانسو غيرت اسمها مؤقتاً الى جوجل حيث إنها تهدف الى تعميم استخدام الألياف الضوئية بها كمجتمع تكنولوجي تجريبي. وفي محاولة لسد العجز في موازنة مدينة نيويورك أعلن مكتب رئيس بلدية المدينة في موقع تويتر أن رئيس البلدية مايكل بلومبرج قرر بيع حق تسمية سنترال بارك وإيست ريفر وحتى رئيس البلدية السابق إيد كوتش. وقال كوتش لرويترز عبر الهاتف مازحاً «أقدر لرئيس البلدية هذا الشرف الذي أولاني إياه بوضع اسمي مع اثنين من الأصول الرئيسية للمدينة.. أدعو الى بدء المزايدة من 25 مليون دولار لي و200 مليون دولار لسنترال بارك».

وأعلنت سلسلة المقاهي الشهيرة ستاربكس إطلاق «بلينتا» وهو قدح قهوة عملاق سعته 3.8 لتر و»ميكرا» وهو قدح صغير سعته 0. 6 لتر لتلبية طلبات جميع الزبائن. وعلى الضفة الأخرى للأطلسي كانت هناك أنواع أخرى من كذبة أبريل. فقد استعانت صحيفة الجارديان البريطانية بخدمات مراسلها أولاف بريول لكتابة صفحة كاملة عن الحملة الدعائية السرية لحزب العمال الحاكم والتي تصور رئيس الوزراء جوردون براون في شخصية رجل صارم من فيلم كونتين تارانتينو وآرنولد شوارزنيجر. أما صحيفة الإندبندنت البريطانية فقد اختارت إعطاء كذبة أبريل طابعاً علمياً وقالت إن الشركة المسؤولة عن شبكة أنفاق لندن تجري محادثات مع الهيئة التي أنشأت مصادم الهدرونات العملاقة في سويسرا لوضع مصادم جسيمات بأحد خطوط الأنفاق. وأضافت أن المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن) انتهت الى إمكانية وضع مصادم الجسيمات داخل النفق بحيث يمكن رؤية حزمة البروتونات وهي تنطلق في اتجاهين متضادين بسرعة 99.999999 في المئة من سرعة الضوء.

وعرضت قناة (إيه.بي.سي) التلفزيونية الاسترالية مقابلة مزيفة مع بيكام يفترض أن القائد السابق للمنتخب الانجليزي قال فيها إنه سينضم إلى المنتخب الاسترالي ليتولى منصب مساعد مدير الفريق ويقوده لتحقيق إنجاز في كأس العالم المقبلة في جنوب أفريقيا. وروجت شركة ارتلاين الاسترالية لصناعة الأفلام لمنتج جديد في الصحف وموقعها على الانترنت وهو قلم يتذكر كل ما تكتبه. وجاء في إعلان ارتلاين «انسى القلق من فقدان قائمة التسوق أو قصاصة الورق التي سجلت عليها اسماً أو رقماً مهماً.. فبإمكانك تنزيلها كلها فيما بعد إما بنفس الشكل الذي كتبته بها أو بشكل الكتابة الذي تريده.» وكانت الشركة قد كشفت في أول أبريل العام الماضي عن قلم به رقاقة تتبع من يستخدمه حتى لا يتعرض للسرقة. وابتدع موقع (هاو ستاف ووركس) على الانترنت فكرة دباسة تبعث برسالة من تلقاء نفسها عبر تقنية البلوتوث أو الاتصال اللاسلكي بالإنترنت لتقوم بالتحديث على موقع تويتر وتعلن تفاصيل الأوراق التي استخدمتها. وقال «سواء كنت تجمع أوراق بحث أو وثائق ضريبية أو أوراق طلاقك فإن هذه الدباسة ستبعث برسالة إلى من ينتظرون التحديث بلهفة على تويتر.» واستيقظ سكان بلدة مورويلمباه ليقرأوا في صحيفة (تويد ديلي) المحلية أن جيمس كاميرون مخرج الفيلم الشهير أفاتار استكشف غابات مطيرة محلية ليصور فيها جزءاً ثانياً من الفيلم الذي حقق إيرادات ضخمة. وتعود كذبة أبريل إلى قرون مضت لكن أصلها لا يزال غير واضح.

اقرأ أيضا