الإمارات

الاتحاد

«دبي للعلوم» يدعو لـ «التطبيب عن بُعد»

350 شركة تستفيد من ندوة مجمع دبي للعلوم  (من المصدر)

350 شركة تستفيد من ندوة مجمع دبي للعلوم (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

عقد مجمع دبي للعلوم، ندوة رقمية عبر الإنترنت ضمن سلسلة «أدفانس هيلث» التي يقيمها دورياً مجمع دبي للعلوم بغرض التشجيع على تبادل المعلومات حول فيروس المستجد، وإتاحة فرص التعارف والتواصل، وتحسين المخرجات المتعلقة بالمرضى في دولة الإمارات.
وأقيمت هذه الندوة لتصل إلى شركاء المجمع الذي يضم أكثر من 350 شركة، ويعمل به أكثر من 3700 موظف.
وأدار النقاش مروان عبدالعزيز جناحي، المدير العام لمجمع دبي للعلوم، وشارك به كل من الدكتورة فاطمة بن شبيب، رئيسة قسم تطوير السياسات في هيئة الصحة بدبي، والدكتور إيمانويل مونسار، الأستاذ المساعد في الإدارة والسياسات الصحية في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، ووائل الأمين، الاستشاري في الميكروبيولوجيا السريرية والطبيب المتخصص في الأمراض المعدية لدى مستشفى كينغز كوليدج دبي.
وقال مروان عبد العزيز جناحي: «في مجمع دبي للعلوم: «الآن هو الوقت المناسب تماماً لتعزيز استخدام تقنيات الرعاية الصحية التي اطلقت سابقاً، مثل التطبيب عن بُعد والتطبيقات والأجهزة المتاحة على نطاق واسع بحيث يمكن للأشخاص استخدامها، وفق إرشادات السلطات المختصة».
وقالت الدكتورة فاطمة بن شبيب: «ثمة اعتقاد خاطئ بأن الشباب تحت سن 35 غير معرضين للإصابة، لكنهم حقيقة الأمر يمكن أن يصابوا به وأن ينقلوه إلى غيرهم، كما أن لا أحد يعلم يقيناً كيفية انتقال الفيروس وتطوره، فبعض الناس يصابون به دون أي يظهروا أي أعراض، في حين يصاب آخرون بعدوى خفيفة في الجهاز التنفسي العلوي، مع أعراض بسيطة مثل العطس أو سيلان الأنف، فيما يعاني بعض الأشخاص مضاعفات أكثر خطورة، ويحتاجون إلى رعاية طبية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإنسان قمة أولوياتنا