أرشيف دنيا

الاتحاد

عائلة جديدة من كاميرات «سامسونج» الرقمية

الكاميرا سامسونج دبليو بي 650

الكاميرا سامسونج دبليو بي 650

كشفت سامسونج للتصوير الرقمي، عن أحدث مجموعة من الكاميرات الرقمية، وهي عائلة كاميرات “2 فيو” 2View التي تضم كلاً من PL150 وPL100 ومجموعة كاميرات ST5500 المطورة بشاشتي “إل سي دي” وكاميرا WB650 بقدرات التكبير العالية وكاميرا WP10 المقاومة للبلل.

وقال رام موداك، مدير عام قسم التصوير الرقمي لدى سامسونج الخليج: “تدرك سامسونج تماماً أن المستهلك يبحث باستمرار عن كاميرا ذات مظهر جميل تجمع بين أناقة التصميم وجودة الصور، والأهم من ذلك، مواصفات سهلة الاستخدام لأداء متميز، كالإمكانات المطورة للعدسة والتكنولوجيا المعدلة لزاوية التصوير والتصميم الجذاب. وتأتي هذه التشكيلة الجديدة لتلبي متطلبات المستهلك فيما يتعلق بكاميرا تجمع كل هذه المواصفات، فهي تضم كاميرات مريحة سهلة الاستخدام، وتتمتع في الوقت نفسه بأناقة التصميم وعنصر المرح، فهذا هو جوهر التصوير الفوتوغرافي”. وتضم “بي إل 150” تكنولوجيا تثبيت الصورة المزدوج المطورة من سامسونج، والتي تساعد المستخدم على التقاط صور بالغة الوضوح. أما ميزة “سمارت أوتو” (للصور الثابتة وتصوير الفيديو) فقد صممت لتبسيط طريقة التقاط الصور، بحيث لا يخشى المستخدم أن تكون الصورة باهتة أو معتمة أو مشوشة.

وتضم “بي إل 150” نظام التصوير المثالي للوجوه Perfect Portrait System، والذي يضم مجموعة من التقنيات التلقائية التي تريح المصور من التخمين لالتقاط الصورة الأفضل. ويتميز هذا النظام بمزايا عدة أبرزها ميزة تصوير الابتسامة والكشف عن الغموض وتعديل احمرار العين وتصوير الجمال Beauty Shot، وهي تقنيات تتيح للمستخدم التقاط الصورة الأجمل للوجوه والأشخاص. وتتميز الكاميرا الجديدة بخاصية “لمس الألوان” الأنيقة والمميزة، وتتمثل بلمسة لونية تمتزج بشكل طبيعي مع اللون الأسود العميق للكاميرا لتمنحها مظهراً جذاباً. وتمثل كاميرا “إس تي 5500” إضافة أخرى لعائلة “2 فيو”، وتضع معايير جديدة للتصوير من خلال الجمع بين واجهة المستخدم التفاعلية والمواصفات المذهلة والبسيطة في وقت واحد، لتمنح المستخدم أقصى ما توفره الكاميرا من خيارات وتجعل من التصوير تجربة ممتعة بحق. وقد أضافت سامسونج مجموعة من المزايا الرائدة لهذه الكاميرا منها شاشة تعمل باللمس من نوع “أموليد” بقياس 3.7 إنش، وعدسة ضخمة، لتشكل معاً كاميرا أنيقة ستساهم في رسم المعالم المستقبلية لسوق الكاميرات صغيرة الحجم.

أما التعديل الفائق الآخر الذي أضيف لتصميم الكاميرا فيتمثل في تكنولوجيا تصميم “دافينشي” للعدسة والمستوحى من العادة المعروفة عن الفنان ليوناردو دافينشي، والذي كان يكتب الملاحظات بشكل مقلوب ليقرأها لاحقاً باستخدام مرآة. وتضمن هذه الطريقة بروز ماسورة العدسة تلقائياً عند تشغيل الكاميرا، وظهور مواصفات الصورة (كالبعد البؤري وقطر فتحة التصوير) فوراً على الحلقات المقعرة العاكسة للعدسة. وتوفر كاميرا “إس تي 5500” صوراً بدقة وضوح تبلغ 14.2 ميغا بيكسيل، وهي ميزة ترتبط عادة بالكاميرات الأكبر حجماً والأثقل وزناً. وتتميز هذه الصور، بالإضافة إلى العدسة الممتازة وقوة التكبير البصري التي تصل إلى 7x، بجودة تضمن التقاط صور واضحة بألوان حيوية في كل مرة. كما تم تزويد الكاميرا بحساب مع مزود الإنترنت المتنقل “بيونجو”، لتوافر إنترنت سريعة عريضة النطاق في راحة يدك، وذلك عبر أكثر من 100 ألف موقع “واي- فاي” حول العالم.

وتعتبر “دبليو بي 650” أول كاميرا تجمع بين عدسة فائقة الاتساع بقطر 24 ملم وقدرة تكبير بصري تصل إلى 15x. وبفضل المزيد من الخيارات ومنظور تصوير أعمق، فإنّها تتيح للمستخدم التقاط صور أكثر حيوية بكل التفاصيل وبعمق ومنظور فني وسهولة فائقة. وتأتي الكاميرا مزودة بشاشة “أموليد” فائقة الوضوح بقياس 3 إنش تتيح عرضاً واضحاً ودقيقاً من أي زاوية.

اقرأ أيضا