العين (الاتحاد)

على الرغم من دخوله في أواخر المباراة بديلاً لأحمد خليل، إلا أن الإكوادوري أيوفي لاعب شباب الأهلي تألق وسجل ثنائية، قادت فريقه إلى التتويج بلقب كأس الخليج العربي، موجهاً رسالة إلى الجهاز الفني بأنه استعاد جاهزيته البدنية والفنية، وأنه لا يستحق الجلوس على دكة البدلاء.
وبعد التتويج بالكأس الأولى له مع فريقه الفرسان، قال: «لحظات سعيدة بالتتويج بالكأس الأولى في المسابقات الإماراتية، حيث جئت من أجل الفوز بالألقاب والبطولات، وهذا ما يتحقق حالياً، مما يشعرني بالراحة، ويدفعني لتقديم المزيد من الجهد على أمل حصد أكبر عدد ممكن من التتويجات».
وعبر أيوفي عن فرحته الكبيرة بتسجيل هدفين، مشيراً إلى أن دوره بالفرق تسجيل الأهداف ومساعدة فريقه على تحقيق أهدافه، متمنياً أن تكون الثنائية التي أحرزها «فأل خير» عليه بالعودة من جديد إلى التشكيلة الأساسية، خاصة وأنه استعاد إمكاناته ويشعر بأنه في أفضل حالاته.
وأكد أيوفي أنه يحترم قرارات المدرب رودولفو، ويعمل بجدية ويحرص على تأكيد قدراته الفنية، لذلك لم يتأثر بجلوسه على دكة البدلاء، وضاعف من العمل حتى يقنع المدرب بأنه جاهز للعب منذ البداية.
وبخصوص طموحات فريقه في بقية المشوار، أكد أيوفي أن شهية «الفرسان» مفتوحة على بقية الألقاب الأخرى، خاصة وأن الفريق وصل إلى الدور النهائي لمسابقة كأس رئيس الدولة، وأمامه فرصة مواتية لحصد بطولة جديدة تؤهل الفريق للمشاركة الخارجية، مضيفاً أن سباق الدوري لا يزال بدوره مفتوحاً أمام شباب الأهلي، وهو ما يجعل اللاعبين يعودون إلى أجواء المسابقة بإصرار كبير على حصد النقاط وتعزيز رصيدهم مع انتظار عثرة المنافسين في الصدارة للاقتراب أكثر من المراكز الأولى في الجدول.