أخيرة

الاتحاد

طابعة ثلاثية الأبعاد تنقذ حياة رضيع

نيويورك (وكالات) - كان الأطباء يعلمون أن الرضيع رولاند الذي لم يتجاوز الـ 14 شهراً يعاني مشاكل خطيرة في القلب حتى قبل ولادته. وكان نمو الطفل محدوداً بسبب هذا العيب. وخلص الأطباء إلى ضرورة إجراء جراحة معقدة للرضيع. وخطر للأطباء فكرة الاستعانة بمجموعة مهندسين من كلية الهندسة في لويزفيل، لصناعة نسخة بلاستيكية من قلب الرضيع بطابعة ثلاثية الأبعاد لتحديد كل المشاكل التي يعاني منها.
ومكنت النسخة المطابقة للأصل الطبيب إيري أوستن من مستشفى «كوزاير للأطفال» بولاية كنتاكي من مشاهدة جميع العيوب الخلقية التي يعانيها رولاند بشكل لم يشاهده أحد من قبل، حيث استطاع رؤية جميع الأوعية الدموية لقلب الطفل.
وقال الطبيب إن المشكلة في قلب الطفل رولاند، إنه كان يعاني أكثر من عيب يصعب مشاهدتها وتحليلها بالأشعة المقطعية وأساليب التصوير الطبي الحديثة. وأضاف أن «المنظور الأكثر قيمة بالنسبة له كجراح في تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، أنها تقلل التدخل الجراحي». وأوضح أن الإجراء الطبي المتبع في هذه الحالة، هو فتح القلب والبدء في اكتشاف المشكلة والعمل على إصلاحها لا يزيد درجة خطورة العملية، خاصة مع صغر عمل الطفل. وتكلف النموذج الذي يتكون من 3 قطع فقط، 600 دولار أميركي. وقبل أسبوعين، أجرى الأطباء عملية جراحية لرولاند تكللت بالنجاح.
ويأمل أطباء «كوزاير للأطفال» في انتشار هذه التقنية على نطاق واسع في المستقبل، وأرجعوا نجاح العملية إلى الطابعة ثلاثية الأبعاد التي يبلغ حجمها حجم جهاز كمبيوتر مكتبي.

اقرأ أيضا