أرشيف دنيا

الاتحاد

معرض الفنان الهندي م. ف. حسين في دبي

الفنان يكون باحثاً باستمرار عن وسيلة للتعبير

الفنان يكون باحثاً باستمرار عن وسيلة للتعبير

«إن دولة الإمارات هي وطن ثان بالنسبة لي، وأنا أتطلع إلى عرض مجموعتي لأول مرة في مثل هذا المكان الملهم»، هذا ما يقوله الفنان م.ب. حسين الذي يدهش باستمرار محبي أعماله لكونه قد بلغ الرابعة والتسعين من دون أن يعطي لنفسه مجالاً للاستراحة من البحث عن كل جديد في الفن واتجاهاته. وهو إذ يقول «الفن كان حبي الأول و الحقيقي، ويشرفني أنني الى يومنا هذا مازلت أعرض أعمالي وأقوم بالترويج لأشكال فنية مختلفة. أنا حقا أشعر أنني محظوظ لقدرتي على مواصلة عملي وولعي بالفن رغم بلوغي سن الـ 94 «.

اللقاء معه ومع أعماله سيكون في الثامن من أبريل في كابيتال كلوب بمركز دبي المالي العالمي- دبي، حيث سيعرض مجموعة مميزة من أعماله الفنية بعد إزاحة الستار عنها للمرة الأولى، وهي مجموعة محدودة ومميزة من أهم أعماله الفنية الشهيرة.

يطق على الفنان م.ف. حسين لقب «بيكاسو الهند»، وذلك لتمتعه بأسلوب فني فريد واستثنائي، يُنمّ عن شغف شديد بالحياة، وتفاعل مع الجمال الذي وضعه في مكانة مرموقة لا تضاهى منذ سنين.
تحظى أعماله بإعجاب شديد في كل أنحاء العالم، إذ نالت أعماله الفنية استحسان خبراء الفن والمبتدئين على حدٍ سواء، كما أحيط بقاعدة جماهيرية واسعة، حيث شكّل جسراً بين الحضارات المختلفة واستطاع إلغاء الحدود بين الثقافات المتنوعة.

نبذة عن الفنان
ولد م. ف. حسين في الهند في عام 1915، ونجح في تحقيق الشهرة في وطنه الأم في أواخر الأربعينات من القرن الماضي. وفي عام 1950 أقام حسين أول معرض فردي له و كان ذلك في مومباي بالهند، ثم أعقبه بالمعرض الفردي الثاني عام 1952 في زيوريخ بسويسرا، مما يعد مشاركة على المستوى العالمي.
بالإضافة الى لوحاته الشهيرة، للفنان حسين نشاطات في مجالات أخرى مثل الشعر و صناعة السينما، وعلى الرغم من انه كثيراً ما يسافر لزيارة أقاربه وأحفاده، الا أن حسين شديد الولع بالشرق الأوسط، وقد تم منحه الجنسية القطرية مؤخراً. كما أنه يقضي الكثير من وقته في دبي، ويقدّر الإعجاب والإحترام المتزايد لأشكال الفن المتنوعة في المنطقة.

تتكون مجموعة حسين المميزة من 80 قطعة مختلفة منها 10 قطع فقط ستعرض للبيع، كل منها مرقمة وموقعة. كان لحسين قول شهير يتسم بالتواضع وهو «على مر السنين، ارتفع سعر اللوحات الأصلية بدرجة كبيرة جدا. لابد لي من التفكير جيدا قبل أن أمتلك لوحاتي الخاصة!».

اقرأ أيضا