الإمارات

الاتحاد

بلدية عجمان تزيل أشجار الغويف الضارة

خلال العمل على إزالة أشجار الغويف في منطقة المويهات بعجمان

خلال العمل على إزالة أشجار الغويف في منطقة المويهات بعجمان

بدأت دائرة البلدية والتخطيط في عجمان بتنفيذ حملة لإزالة أشجار الغويف وتنظيف عدد من مناطق الإمارة، حيث أزالت 12 ألفاً و70 طناً من منطقة المويهات، وتجميع مخلفاتها في قطعة أرض فضاء بالمنطقة نفسها وحرقها بالتعاون مع إدارة الدفاع المدني.

وقال المهندس خالد معين الحوسني مدير إدارة الصحة والبيئة التابعة لبلدية عجمان لـ”الاتحاد”، إن الحملة تهدف إلى إزالة جميع أشجار الغويف الضارة، وتنظيف مناطق الإمارة منها، وذلك بعد ازدياد شكاوى السكان منها، خاصة بعد نموها بغزارة بعد فترة هطول الأمطار.
وأضاف، قمنا بجمع قرابة 12 ألف طن من مخلفات أشجار الغويف من حوض 13 و70 طناً من حوض 11 في منطقة المويهات، ولا يزال أمامنا وقت لإزالة جميع الأشجار التي انتشرت في المنطقة بصورة كبيرة خلال الفترة الماضية.

وأشار الحوسني إلى أن الحملة سوف تنتقل للعمل في منطقة الزهراء بعد انتهائها من إزالة أشجار الغويف في المويهات، حيث سيتم ردم جميع الأراضي المهجورة والتي تشكل ضرراً بالصحة العامة في منطقة الزهراء والمويهات، ثم تنتقل إلى مناطق أخرى في الإمارة.
وأوضح أن أشجار “الغويف” تنمو وتتكاثر بسرعة، الأمر الذي يجعل القضاء عليها نهائياً أمرا صعباً، حيث تعتبر أشجار الغويف ضاره بالبيئة، وهي شجرة هندية دخيلة على المنطقة، ولها مضار كبيرة، أهمها امتصاص المياه وحرمان النباتات التي حولها منها، كما أنها مرتع لعيش الزواحف الضارة كالثعابين وغيرها. ولفت الحوسني إلى أنه تم استخدام معدات ثقيلة في إزالة الأشجار من جذورها، غير أن هذا الأمر يتطلب وقتاً كبيراً، فإزالة أشجار الغويف من جميع مناطق الإمارة يحتاج إلى شهور حتى تتم إزالتها بالكامل.
وقال إن أشجار الغويف تنمو في الساحات وعلى جانبي الطرق والمنازل، بالإضافة إلى بعض مناطق الخدمات العامة، مما يجعل إزالتها نهائياً أمراً صعباً، وهي تنتشر بكثرة في مناطق الإمارة.
وأوضح أن البلدية تسعى إلى الحفاظ على المظهر العام للمدينة، من خلال قطع الأشجار من جذورها، وإزالة الأعشاب العشوائية المنتشرة في الأحياء السكنية والأماكن العامة، حيث استطاعت الإدارة إنجاز نسبة عالية في إزالة النفايات المتراكمة بجميع مناطق الإمارة.

وقال الحوسني إن البلدية قامت بأول حملة نظافة شاملة خلال العام الجاري وشملت 15 منطقة بالإمارة، منها مصفوت والمنامة ومدينة عجمان وما حولها ونفذها 350 عامل نظافة بآليات حديثة لمدة شهر.
وأشار إلى أن فريق المتابعة الذي تم تشكيله لتسهيل إنجازها والتسريع بمجريات أعمال هذه الحملة ميدانياً واصل عمله وفق الجدول الزمني المخصص لها، حيث استهل العمل بالشوارع الرئيسة ومداخل الإمارة والدوائر الحكومية والمناطق السكنية.
وطالب الجمهور بالتعاون مع البلدية في الحفاظ على المظهر الحضاري للإمارة، والاتصال بالبلدية في أوقات الدوام، وذلك في حال رغبتهم في قطع أشجار حديقة المنزل، من أجل توفير عمال وسيارات لنقل الأشجار والأعشاب، وعدم رميها أمام السكن، مما يشوه المنظر العام للمدينة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: ندعم أي تحرك دولي لمجابهة «كورونا»