الاتحاد

الإمارات

«الصحة» تنظم برنامجاً تدريبياً حول «الممارسات الإكلينيكية»

الأميري يتحدث عن أهداف البرنامج

الأميري يتحدث عن أهداف البرنامج

دبي (الاتحاد) - بدأت أمس في دبي، فعاليات البرنامج التدريبي الثاني لـ «أسس الممارسة الإكلينيكية الجيدة « الذي تنظمه إدارة التسجيل والرقابة الدوائية في قطاع الممارسات الطبية والتراخيص في وزارة الصحة، لمدة يومين في فندق القصر بدبي.
وقال الدكتور أمين حسين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص، رئيس اللجنة العليا المنظمة للبرنامج، الذي يعقد بالتعاون مع «أكاديميكا وشركة «سانوفي الخليج»، إن الوزارة تعمل على تحسين مستويات البحث العلمي والممارسات السريرية «الإكلينيكية»، وفقا لأفضل المعايير الدولية، مؤكداً السعي لتحقيق أفضل الممارسات في مجال أبحاث الرعاية الصحية.
وأوضح أنه سيتم منح المشاركين شهادة معتمدة بـ 10 ساعات تعليم طبي مستمر نظرا لأهمية الموضوع على الصعيد العلمي، وفي حقل الممارسات الطبية والصحية، مشيراً إلى أن البرنامج سيعمل على تزويد المختصين في المجال الصحي بجميع الأدوات اللازمة لتكوين قاعدة معرفية للبحوث الطبية والممارسات السريرية الجيدة في الإمارات وفي منطقة الشرق الأوسط.
ويهدف البرنامج إلى تعزيز الممارسات الإكلينيكية الجيدة من خلال الجلسات العلمية للبرنامج، التي تناولت في يومها الأول تأثير الممارسة الإكلينيكية الجيدة على تنمية مختلف أنشطة الأبحاث والأدوار والمسؤوليات لكل من الرعاة والباحثين ولجان الأخلاقيات المستقلة واللجان المستقلة لرصد البيانات وتحديد أوجه الشبه والاختلاف في هذه الممارسات ومبادئ حماية حقوق المريض في البحث العلمي.
وقدم نخبة من المحاضرين والخبراء العالميين محاضرات مهمة حول تحديد أوجه الشبه والاختلاف في الممارسات السريرية «الإكلينيكية» الجيدة حسب تعريف المنظمات الدولية المعنية بالصحة وتعلم المصطلحات الأولية في الممارسات الجيدة .
ويركز البرنامج على وصف المخاوف الأخلاقية في الأبحاث ومبادئ حماية حقوق المريض في البحث العملي وتحديد الخطوات الهامة في مجال التوظيف والاحتفاظ بخصوصيات وملفات المرضى في الأبحاث الإكلينيكية، وتعلم كيفية الإبلاغ عن الأحداث السلبية بصورة صحيحة.
وناقش البرنامج القواعد والإطار التنظيمي الحالي في الإمارات والتحديات التي تواجه إجراء التجارب في هذا المجال وقواعد تنظيم وإجراء الأبحاث والسبل المتعلقة بها للنهوض بالبحث العلمي.
ويستضيف البرنامج خبراء عالميين منهم البروفيسور أوكوز أكباس، والبروفيسور هاكي ايهان من خبراء الأبحاث السريرية في العالم، بالإضافة إلى محاضرين متخصصين من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.
وكانت الوزارة أصدرت تعميماً إلى مديري المناطق الطبية والإدارة المركزية والمستشفيات لتوجيه الدعوة إلى الأطباء العاملين في المستشفيات الحكومية والخاصة من مختلف الهيئات الصحية والعاملين في هذا المجال للحضور والمشاركة في البرنامج باعتباره جزءا من برنامج استراتيجي مدته ثلاث سنوات يهدف إلى تعزيز دور الوزارة في مجال التعليم الطبي المستمر والتطوير المهني.
وشارك في برنامج الممارسات السريرية الجيدة الأول الذي عقد في أبريل عام 2010 أكثر من 200 من الأطباء والصيادلة والكوادر التمريضية والمنسقين للتجارب السريرية من عدد من الجهات الصحية المحلية ووزارة الصحة.

اقرأ أيضا

سعيد بن طحنون يشهد احتفالات النادي المصري بالعيد الوطني