الرئيسية

الاتحاد

25% من الأطفال حديثي الولادة في الدولة غير مكتملي النمو

المروشد (الثاني يمين) خلال جولة في المعرض المصاحب للمؤتمر

المروشد (الثاني يمين) خلال جولة في المعرض المصاحب للمؤتمر

يولد نحو 25% من الأطفال على مستوى الدولة غير مكتملي النمو، ويعانون أمراض الأعصاب والتغذية وعدم اكتمال نضح الرئة والالتهابات المعوية والنزيف الدماغي، بحسب الدكتور خالد محمود العطوي، اختصاصي طب الأطفال الخدّج وحديثي الولادة بمستشفى الوصل نائب رئيس شعبة حديثي الولادة في جمعية الإمارات الطبية.

ووصف العطوي في تصريح لـ”الاتحاد”، على هامش افتتاح فعاليات مؤتمر الإمارات الدولي الثالث للأطفال الخدّج وحديثي الولادة، نسبة الأطفال غير مكتملي النمو بأنها “عالية”، مرجعاً ذلك إلى زيادة عدد الجنسيات القاطنة بالدولة وضغوط العمل على الأمهات.
ونفى أن يكون نقص المهارة الطبية سبباً في ارتفاع نسبة حديثي الولادة، مؤكداً أن الكوادر العاملة في مجال الأطفال والولادة يتمتعون بمهارة كبيرة.

وأشار العطوي إلى أن هذا النوع من الأطفال يعانون مشاكل صحية في الجهازين التنفسي والعصبي، بالإضافة إلى الجهاز الهضمي، لافتاً إلى أن نسبة الشفاء من أمراض حديثي الولادة يصعب حسابها.
وكان قاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة بدبي، افتتح نيابة عن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، صباح أمس بفندق حياة ريجينسي دبي فعاليات مؤتمر الإمارات الدولي الثالث للأطفال الخدّج وحديثي الولادة التي تنظمه شعبة الأطفال حديثي الولادة بجمعية الإمارات الطبية بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي.

حضر حفل الافتتاح معالي الدكتور حسين كامل بهاء الدين وزير التعليم العالي المصري الأسبق، والدكتور علي النميري نائب رئيس اتحاد الأطباء العرب رئيس جمعية الإمارات الطبية، والدكتور محمد سليم العلماء المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات بهيئة الصحة بدبي، والدكتور عبد الله الخياط المدير التنفيذي لمستشفى الوصل، والدكتور عبد الرزاق المدني المدير التنفيذي لمستشفى دبي، والدكتور خليل قايد مدير إدارة التعليم الطبي بهيئة الصحة بدبي، وأكثر من 300 طبيب ومختص ومهتم في هذا المجال من مختلف دول العالم.

وأكد المروشد في كلمة خلال افتتاح المؤتمر، الاهتمام الذي توليه هيئة الصحة بدبي للعناية بالأطفال بصورة عامة وحديثـي الولادة منهم بصورة خاصة، مشيراً إلى الإنجازات التي حققتها الهيئة في هذا المجال من خلال إنشاء مستشفى الوصل منذ أكثر من عقدين ليكون أحد المؤسسات الصحية المتخصصة في أمراض الأمومة والطفولة في المنطقة.

وذكر أن المستشفى ساهم منذ تأسيسه بعلاج الملايين من الأطفال ودرب المئات من الأطباء والأخصائيين والفنيين من العاملين في المجال الطبي.
ولفت المروشد إلى الاهتمام الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بصحة الطفل من خلال أوامره السامية بإنشاء مستشفى الجليلة التخصصي.
وقال إن “الهيئة تعكف على إنجازه حالياً بحرم مستشفى الوصل كأول مستشفى متكامل ومتخصص في أمراض الطفولة على مستوى دولة الإمارات ودول المنطقة بشكل عام وبسعة 200 سرير ليكون على أعلى المستويات العالمية”.

وأكد المروشد، أن طـب الأطفـال وحديثـي الولادة يعتبر من أهـم فـروع الطـب التي تساعد على حماية حديثــي الــولادة ووقايتهم مـن الأمــراض والاكتشاف المبكر لها ومعالجتها لخلق جيل سليم ومعافى.
وذكر أن تحقيق الحماية الصحية لحديثي الولادة يحتم على المؤسسات الصحية مواكبة آخر المستجدات العالمية في هذا العلم المتخصص والاستفادة من الخبرات والتجارب المتقدمة في هذا المجال.
وقال المروشد: “لقـد أصبحت دولة الإمـارات بشكل عام ودبي بشكل خاص من أهـم المراكز التـي ينظر إليها المجتمـع الدولـي كوجهة متميزة لعقـد المؤتمـرات العالميـة”.
وأشاد المروشد بالدور الملموس الذي تقوم به شعبـة الأطفـال وحديثـي الولادة في جمعية الإمارات الطبية في الارتقاء بطـب الأطفـال وحديثـي الـولادة على مستوى الدولة وهي تعتـبر من الشعـب الطبيـة الفاعلة في هذا المجال.

وبعد الافتتاح الرسمي للمؤتمر، تجول المروشد في المعرض المصاحب للمؤتمر واستمع من ممثلي الشركات العارضة حول آخر المنتجات الغذائية والطبية المتعلقة بالأطفال الخدج وحديثي الولادة.
ويناقش المؤتمر على مدار ثلاثة أيام عدداً من المحاور التي تركز على أمراض الطفولة وآخر المستجدات العالمية في هذا المجال، مشيراً إلى أن اليوم الأول للمؤتمر، ويتضمن ثلاث جلسات علمية تناقش 9 أوراق علمية وعملية تتركز على مجال الأعصاب والتغذية لدى الأطفال الخدّج.
ويناقش المؤتمر اليوم الجمعة من خلال ثلاث جلسات علمية 10 أوراق عمل تركز حول أمراض الجهاز التنفسي والمستجدات في طرق العلاج المبني على البراهين.

ستتم مناقشة 12 ورقة عمل غد السبت تركز على مختلف الأمراض الشائعة والاستراتيجيات الحديثة للعناية لدى بالأطفال الخدج وحديثي الولادة.
ويشارك في المؤتمر نخبة من المحاضرين العالمين منهم البروفيسور جورج سيمبرونر رئيس منظمة إيبوكراتس العالمية، وهي منظمه تهتم بالتعليم والطبي على مستوى العالم، إضافة إلى عدد من المحاضرين العالميين من الولايات المتحدة الأميركية وكندا وأوروبا والدول العربية
وأوضح الدكتور خالد العطوي أن المشاركين في المؤتمر سيحصلون على 19 ساعة من التعليم الطبي المستمر، إضافة إلى 4.5 ساعة معتمدة من كلية الطب والعلوم الطبية بجامعة الإمارات لكل ورشة عمل.
ولفت الدكتور العطوي إلى ورش العمل التي سبقت المؤتمر يوم أمس والتي ركزت على استخدام أجهزة التنفس الاصطناعي الحديثة بما يتلاءم مع الحالة المرضية للوليد والاستراتيجيات الحديثة للتغذية الصحية للأطفال الخدّج وحديثي الولادة وما يتعلق منها بالتغذية الوريدية والوقاية من الأمراض المعدية الخاصة بفترة ما حول الولادة وآخر مستجدات علم الإنتاءات لدى الأطفال الخدّج.

اقرأ أيضا

أكثر من 7 آلاف وفاة بـ«كورونا» في أميركا و300 ألف إصابة