الاتحاد

عربي ودولي

681 ألف مصري بالخارج يقترعون على الدستور في 161 دولة

القاهرة (الاتحاد) ـ أعلن المستشار هشام مختار المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا للانتخابات في مصر، أن إجمالي عدد المصريين المقيمين بالخارج الذين يحق لهم التصويت على مشروع الدستور، خلال الفترة المحددة لهم من 8 إلى 12 يناير الجاري، يبلغ 681 ألفا و346 شخصا في 161 دولة حول العالم، لافتا إلى أن نسبة 90 في المئة من هذا الرقم يتواجدون في 20 دولة حول العالم فقط، والباقي أعداد ضئيلة للغاية في بقية دول العالم. وأوضح مختار، في مؤتمر صحفي أمس، أن 80 في المئة من الرقم المذكور للمصريين بالخارج، يتواجدون في 5 دول فقط هي السعودية «نحو 312 ألفا» والكويت «نحو 132 ألفا» والإمارات «نحو 67 ألفا» وقطر «نحو 42 ألفا» وأميركا «نحو 31 ألفا».
وقال إن المصريين بالخارج سيصوتون في 138 بعثة وقنصلية بها لجان فرعية للاستفتاء، بالإضافة للمقر الرئيسي بالسفارة بالإضافة إلى بعض المقار لتسهيل وصول المصريين.
وأضاف أن الناخب يحصل على رقمه في كشوف الناخبين، ثم يدخل على الموقع الالكتروني للجنة العليا للانتخابات لتحميل استمارة التصويت وطبعها وبالإضافة إلى بطاقة الرقم القومي أو جواز السفر، ثم يتوجه إلى مقر اللجنة، مشيرا إلى أنه سيتم التصويت بالخارج لمدة خمسة أيام.
وأوضح أنه سيتم فرز الأصوات من قبل رؤساء اللجان في البعثات الدبلوماسية، وملء المحاضر الخاصة وإبلاغ النتيجة للجنة عامة مشكلة في مقر اللجنة العليا للانتخابات حيث تتولى تلك اللجنة تجميع النتائج الواردة من كافة البعثات وتسلمها مجمعة إلى اللجنة العليا للانتخابات لإضافتها إلى أصوات الداخل عقب الانتهاء من التصويت تمهيدا لإعلان النتيجة المجمعة.
من جانبه، دعا عمرو موسى رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور الشعب المصري إلى المشاركة بقوة وفاعلية في الاستفتاء على الدستور يومي 14 و 15 يناير الحالي. مؤكدا أن المشاركة هي واجب وطني ولابد أن يتحمل شعب مصر مسؤوليته ويصوت بنعم لتنتهي المرحلة الانتقالية ويعود الاستقرار لمصر.
ووصف موسى الدستور بالوثيقة التي تؤكد حقوق وحريات الشعب وتحقق المواطنة وتنتهج الديمقراطية، وقال إن وثيقة الدستور هي الأكثر تقدما بين العديد من دساتير العالم، كما أنه يفرض التزامات محددة على الدولة وليس وعودا.
وقال موسى إن مصر تعيش في أزمة نتجت عن خلل في إدارة البلاد لسنوات طويلة وعبر عهود متعددة أدت إلى تراجع كل مؤشرات التقدم والنمو. مؤكدا أن أسوأ ما افتقدناه هو المواطن المتعلم القادر على الإسهام في الحياة وإحداث التقدم والمناقشة إقليميا وعالميا بسبب إهمال التعليم وسيادة الثقافة السلبية للمجتمع.
وأضاف أن الأزمة المصرية لن تحل فى يوم أو شهر ولا سنة وإنما سيأخذ الأمر أكثر من ذلك. مؤكدا أن المهم أن نعيد وضع مصر على الطريق وهذا يتوقف على حسن إدارة الأمور، لننتقل بمصر من مرحلة السلبية إلى مرحلة الإيجابية. مشيرا إلى أن التحدث عن مؤامرات لا يفيد وإنما الأهم أن نعرف الخطأ من جانبنا ونهتم بما يحدث من تقدم فى التعليم والثقافة والفنون والعلوم وغيرها.
وتابع موسى قائلا «نحن أمام طريق صعب ولكننا قادرون على عبوره ولا يوجد ما يحول من ذلك». مؤكدا ضرورة أن يكون من يأتون عن طريق الديمقراطية مؤهلين لحكم مصر فمصر ليست حقل تجارب.



الانتهاء من مخطط مشروع تنمية «قناة السويس» خلال 9 أشهر

القاهرة (الاتحاد)- أكد الدكتور حازم الببلاوي، رئيس الوزراء، أنه من المنتظر أن يعرض المخطط النهائي لمشروع تنمية إقليم قناة السويس على مجلس الوزراء في غضون 9 أشهر.
وقال الببلاوي، خلال الاحتفال بتدشين طرح كراسة الشروط الخاصة بمشروع إقليم قناة السويس، أمس، إننا نبدأ الخطوات العملية لمشروع مصر المستقبل بالإعلان عن أسماء التحالفات الاستشارية المؤهلة لشراء كراسة الشروط التي جاء اختيارها طبقاً للمعايير الموحدة، وتميزت بالحيادية التامة، مع مراعاة أبعاد الأمن القومي المصري، خصوصاً في هذه الظروف التي تمر بها البلاد. وأضاف «لقد كان اختيار هيئة قناة السويس كمظلة لهذا المشروع يرجع للسمعة الطيبة للهيئة ولقدرتها البشرية والصناعية الكبيرة، ونحن على ثقة تامة بقدرة القناة ورجالها على الوفاء بالتزاماتها كاملة، وتنفيذ هذا المشروع القومي بكل جد وكفاءة». ويهدف المشروع إلى تنمية ودفع عجلة الاقتصاد القومي المصري، باستغلال عبقرية الموقع الجغرافي لمصر بمنطقة قناة السويس، وخلق كيانات صناعية ولوجيستية جديدة بمنطقة المشروع، تعتمد على أنشطة القيمة المضافة للصناعات التكميلية، وإعادة التصدير للداخل والخارج، وذلك من خلال مناطق توزيع لوجيستية يتم تجهيزها لهذا الغرض، إضافة إلى استغلال الكيانات الحالية ومشروعات تطويرها المستقبلية.

اقرأ أيضا

الشرطة البريطانية: طرد مريب في مطار مانشستر