عربي ودولي

الاتحاد

باريس «تفكر» في تأهيل جنود أفغان بالخارج

أكد وزير الدفاع الفرنسي هيرفيه موران أمس الأول أن باريس “تفكر” بامكانية تأهيل جنود من الجيش الوطني الأفغاني خارج الأراضي الأفغانية. وقال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للحلف الأطلسي أنديرس فوج راسموسن “يجب أن نعمل على جميع هذه الفرضيات” من أجل البحث عن “الوسائل الفعالة لتطوير” الشرطة وخصوصا الجيش الأفغاني. وأضاف “أن نفكر في وسائل جديدة من شأنها أن تؤدي الى تأهيل عسكريين أفغان من أجل مهمتهم المستقبلية، لما لا، ولكن مجرد تفكير وليس أبعد من ذلك”.

ولكن موران عارض مع ذلك طلبات تعزيز القوات التي تقدم بها الأمين العام للحلف الأطلسي وعلى الأقل في الوقت الراهن. أما راسموسن وبعد أن أشار إلى أن نقل الصلاحيات الأمنية في بعض المناطق الأفغانية إلى القوات الأفغانية هو في “صلب” استراتيجية الأطلسي، اعتبر أن “تأهيل وتدريب رجال شرطة وجنود أفغان أمر حاسم”. وقال إن “فرنسا قامت بالكثير ولكن أية مساهمة اضافية في مجال التأهيل ستكون موضع تقدير كبير”.

ورد موران قائلا “لقد استمعت إلى كلمة الأمين العام للحلف الذي اعرب عن أمله في أن تفعل مجمل الدول الأوروبية المزيد” مضيفا “أنا قلت له: لقد قمنا بالكثير في الماضي”. وتنشر فرنسا حتى الآن حوالى 3750 جنديا في مسرح العمليات الافغانية اي في أفغانستان نفسها (حوالى 3500) والدول المجاورة.

اقرأ أيضا

نيوزينلدا تسجل 67 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا