عربي ودولي

الاتحاد

جينتاو يشارك في قمة الأمن النووي بواشنطن

أعلنت وزارة الخارجية الصينية أمس، إن الرئيس الصيني هو جينتاو سيحضر قمة تضم عدة دول حول الأمن النووي في واشنطن الشهر الحالي منهياً أسابيع الشكوك إزاء مسألة حضوره.

ولم تكشف الصين من قبل عن خطط زيارة الرئيس الصيني التي ستأتي قبل أيام فقط من الموعد المفترض لإصدار وزارة الخزانة الأميركية تقريراً شبه سنوي ربما يتهم الصين رسمياً بالإبقاء على انخفاض سعر عملتها بشكل مصطنع لمنح صادراتها قدرة تنافسية أكبر. وتتزايد الضغوط السياسية المحلية على إدارة أوباما لوصف الصين بأنها دولة “تتلاعب في عملتها” في ذلك التقرير مما قد يمثل حرجاً لجينتاو. وأكد تشين قانج المتحدث باسم الخارجية الصينية خلال مؤتمر صحفي أن الرئيس الصيني سيحضر اجتماع واشنطن.

ويستضيف الرئيس الأميركي باراك أوباما القمة في 12 و13 أبريل الحالي وتكهن بعض المراقبين بأن جينتاو لن يتوجه للقمة بسبب التوترات بين البلدين حديثاً. ومضى تشين يقول “تولى الصين أهمية كبيرة لقضية الأمن النووي وتعارض انتشار الأسلحة النووية والإرهاب النووي”. وقال تشين عندما سئل عما إذا كان جينتاو سيلتقي أوباما خلال القمة، “كما قلت قبل عدة أيام فإن العلاقات الصينية الأميركية علاقة ثنائية مهمة وأتمنى أن تتبع مسار التطور الصحي والمستقر والشامل على المدى الطويل”.

وبعد القمة النووية من المقرر ان يحضر جينتاو قمة بين البرازيل وروسيا والهند والصين في برازيليا. بعد ذلك سيتوجه إلى تشيلي وهي مصدر حيوي للمعادن بالنسبة للصين ثم فنزويلا وهي حليف رئيسي لبكين ومصدر للنفط.

اقرأ أيضا

جوتيريش يدعو إلى "الاتحاد" وتأجيل الانتقادات لمواجهة كورونا