عربي ودولي

الاتحاد

محاكمة ميليشيا أميركية بتهمة التخطيط لمحاربة الحكومة الاتحادية

دفع ثمانية أعضاء في ميليشيا مسيحية متشددة ببراءتهم أمام محكمة اتحادية من اتهامات بالتآمر لقتل ضباط أميركيين في إطار حرب أوسع على الحكومة الأميركية. وسعى محامو المتهمين الثمانية لإحباط جهود تبذلها الحكومة لاحتجازهم خلال فترة المحاكمة في القضية التي توقع أحد المحامين أن تصبح “محاكمة كبيرة لا تحسم قبل سنوات”.

وقال رونالد ووترستريت مساعد وزير العدل الأميركي إن قائد الميليشيا ديفيد برايان ستون (45 عاما) كان يخطط للاستيلاء على ثلاث أو أربع مقاطعات ريفية في جنوب شرق ولاية ميشيجان واستخدامها كموطئ قدم لنصب كمائن لضباط وقتلهم. وأضاف أن الميليشيا المسيحية التي تطلق على نفسها أسم (هوتاري) ترى في الشرطة عدوا لها لأنها تقول إن الضباط الأميركيين يعملون لصالح “نظام عالمي جديد”.

وقام ممثلون للإدعاء بتشغيل تسجيل قالوا إن ضابطا اتحاديا تسلل في صفوف الميليشيا وسجله. وقرأ ستون في التسجيل مقاطع من كلمة كان أعدها لاجتماع في فبراير مع ميليشيات أخرى في كنتاكي. وألغي الاجتماع في نهاية الأمر بسبب عاصفة ثلجية.

وقال ستون “إلى متى ستقبلون أن يسيطر جيش أجنبي على شوارعكم وطرقكم السريعة؟” وأضاف “حان الوقت للضرب واستعادة أمتنا”. وذكر ويليام سوور المحامي الذي يدافع عن ستون أن موكله كان يمارس حقه الدستوري في حرية التعبير. وأضاف أمام المحكمة “ما سمعناه اليوم هو أن السيد ستون يتحدث كثيرا وأنه غاضب.. لا يوجد ما يقول إنه يتطلع لشن حرب على الولايات المتحدة”.

اقرأ أيضا

مصر تسجل 103 حالات إصابة جديدة بـ«كورونا» و7 وفيات