عربي ودولي

الاتحاد

الاحتلال يتوعد بالتصعيد في منشورات على غزة

متطرفون يهود يؤدون طقوساً عند حائط البراق في القدس المحتلة

متطرفون يهود يؤدون طقوساً عند حائط البراق في القدس المحتلة

ألقت طائرات إسرائيلية على مناطق مختلفة من قطاع غزة منشورات تتوعد الفلسطينيين بالرد على مقتل ضابط وجندي إسرائيليين في اشتباكات على حدود القطاع قبل أيام. وذكرت مصادر فلسطينية أمس، أن الطائرات الإسرائيلية ألقت منشورات مرسوم عليها وردة ومكتوب بداخلها “انتظروا الرد غداً”.
وأوضحت أن الجيش الإسرائيلي ألقى هذه المنشورات على منازل الفلسطينيين في مدينة خان يونس التي شهدت أطرافها الشرقية الاشتباكات المسلحة خلال توغل للجيش الإسرائيلي يوم الجمعة الماضية. وأضافت، أنه تم إلقاء منشورات أيضاً على مناطق وسط قطاع غزة. ولم يعقب الجيش الإسرائيلي على الموضوع.
وكانت تقارير صحفية إسرائيلية قالت إن الجيش الإسرائيلي أجل رده بسبب احتفال اليهود هذه الأيام بعيد الفصح.
من جهة أخرى، قصفت زوارق حربية إسرائيلية صباح أمس قوارب صيادين فلسطينيين كانت تبحر في بحر شمال قطاع غزة ما أدى إلى تضرر عدد منها دون وقوع إصابات.بينما أعلن متحــدث عسكري إسرائيلي أن زوارق تابعة للبحرية الإسرائيلية فتحت النار باتجاه قارب صيد فلسطيني على سواحل غزة.
وأضاف المتحدث أن القارب الفلسطيني تجاوز المسافة المسموح بها للصيادين الفلسطينيين بالصيد فيها، ولم يستجب إلى طلبات التوقف، ما جعل الزوارق الإسرائيلية تطلق أعيرة تحذيرية باتجاهه.
وقصفت المدفعية الإسرائيلية المتمركزة على الحـدود الشـرقية لمدينــة رفح الليـلة قـبل الماضية، أراضي زراعيـة خالية دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين.
وقال شهود عيان فلسطينيون، إن المدفعية الإسرائيلية المتمركزة بالقرب من معبر صوفا ومعبر كرم أبو سالم الواقعين شرق مدينة رفح أطلقت أربع قذائف مدفعية سقطت داخل أراضي المواطنين بالقرب من مطار غزة الدولي ومنطقة كرم أبو معمر ما أدى إلى إلحاق أضرار جسيمة داخل ممتلكات المواطنين دون أن يسفر ذلك عن وقوع خسائر بشرية.
وأوضح الشهود أن ثلاث قذائف أطلقت من المدفعية المتاخمة لمعبر كرم أبو سالم أقصى جنوب شرق رفح وقذيفة رابعة أطلقت من المدفعية المتمركزة في محيط معبر صوفا أقصى شمال شرق المدينة.
بالمقابل أطلق ناشطون فلسطينيون صاروخاً آخر مساء أمس الأول من غزة على جنوب إسرائيل ولكنه لمن يسفر عن سقوط ضحايا وخسائر مادية، حسب ما أعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية. وأوضح المصدر أن الصاروخ سقط في حقل.
إلى ذلك، عززت الشرطة الإسرائيلية من انتشارها حول البلدة القديمة من القدس، وداخلها وفي محيط المسجد الأقصى ونشرت الآلاف من عناصرها تحسباً لأي طارئ عشية الاحتفالات بالجمعة العظيمة، وسبت النور لدى الطوائف المسيحية المختلفة، وتزامناً مع عيد الفصح لدى اليهود، وإعلان جماعات يهودية متطرفة عزمها تنظيم مسيرات في البلدة القديمة ومحيطها ودعوتها لأتباعها للمشاركة في هذه المسيرات ومحاولة الوصول إلى المسجد الأقصى.
وأفاد بيان لمركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية أنه بموجب الإجراءات التي اتخذتها الشرطة، فقد أغلقت جميع محاور الطرق المؤدية إلى البلدة القديمة أمام حركة المركبات العامة والخاصة، وطلبت الشرطة الإسرائيلية في بيان نشرته في الصحف، من المصلين المسلمين بالوصول إلى المسجد الأقصى اليوم لأداء الصلاة فيه عبر بوابتي الأسباط والساهرة فقط، لمنع ما أسمته الازدحام والاحتكاكات مع تزامن صلاة الجمعة، مع احتفالات المسيحيين بالجمعة العظيمة، وكذلك المسيرات التي سينظمها المتطرفون اليهود.
وأضاف البيان أن الشرطة أغلقت جميع بوابات المسجد الأقصى، ولم تبق إلا على ثلاثة مفتوحة، في حين سمحت لـ 49 متطرفاً يهودياً بالتجوال في ساحات الأقصى تحت حمايتها، إضافة إلى سماحها بزيارة 631 سائحاً أجنبياً لمسجدي الأقصى والصخرة المشرفة.

اقرأ أيضا

إعلان 3 قرى فلسطينية بالضفة مناطق موبوءة بكورونا