عربي ودولي

الاتحاد

كرزاي يتهم المجتمع الدولي بتزوير الانتخابات الرئاسية الأفغانية

جندي يأخذ معلومات من أفغاني أثناء تعداد للسكان تجريه القوات الأميركية في مرجة أمس

جندي يأخذ معلومات من أفغاني أثناء تعداد للسكان تجريه القوات الأميركية في مرجة أمس

اتهم الرئيس الأفغاني حميد كرزاي أمس المجتمع الدولي، بما في ذلك الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي و”سفارات”، بالقيام بعمليات تزوير “واسعة النطاق” في الانتخابات الرئاسية التي جرت في أفغانستان في أغسطس الماضي ومن ثم اتهامه بها. فيما رفض مجلس النواب الأفغاني مرسوما رئاسيا يحظر ضم أجانب إلى لجنة شكاوى الانتخابات التي تدعمها الأمم المتحدة.

وقال كرزاي أمام أعضاء اللجنة المستقلة للانتخابات المكلفة الإشراف على الانتخابات والمتهمة بانها ساندت كرزاي مساندة مطلقة “الحقيقة .. هي أنه حصلت عمليات تزوير خلال الانتخابات الرئاسية والمحلية، عمليات تزوير واسعة النطاق، جدا جدا، ما من شك في ذلك، ولكن لم يقم بها أفغان بل الأجانب هم من قام بها”.

وأضاف أن “الامم المتحدة ومكتب مساعد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة (الاميركي بيتر غالبريث في حينه) و(الجنرال الفرنسي فيليب) موريون” رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي لمراقبة الانتخابات “كانوا معقل عمليات التزوير هذه”.
وقد أعربت فرنسا عن “دهشتها” لهذه الاتهامات. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية بيرنار فاليرو “إننا نبدي دهشتنا لتصريحات كرزاي البعيدة عن التصريحات التي أدلى بها العام الماضي ولا سيما خلال خطاب تنصيبه في 19 نوفمبر”مضيفا” هذه التصريحات تبدو لنا عارية عن الصحة”.
إلى ذلك، صرحت مشرعة أفغانية بأن مجلس النواب الأفغاني رفض مرسوما رئاسيا يحظر ضم أجانب إلى لجنة شكاوى الانتخابات التي تدعمها الأمم المتحدة ويسمح للرئيس حامد كرزاي باختيار أفراد اللجنة.
وأثار قرار اتخذه كرزاي في فبراير بإقالة ثلاثة مراقبين أجانب من بين خمسة أعضاء في اللجنة انتقادات قاسية من حلفاء الرئيس الأفغاني في الغرب وفصيل المعارضة الرئيسي في أفغانستان. وتراجع كرزاي جزئيا عن قراره الشهر الماضي وقال للمبعوث الجديد للأمم المتحدة ستفان دي ميستورا إن المنظمة الدولية يمكنها اختيار اثنين من الأجانب لعضوية اللجنة.
ويسمح المرسوم لكرزاي باختيار الثلاثة المتبقين في اللجنة بالتشاور مع وزير العدل الأفغاني ورئيسي مجلسي البرلمان في البلاد. وقالت فوزية كوفي وهي نائبة أفغانية إن أعضاء مجلس النواب صوتوا بالاجماع أمس الاربعاء على رفض مرسوم كرزاي.
وأضافت لرويترز عبر الهاتف “والأن وكما كان ينص القانون السابق ستعين الامم المتحدة والمحكمة العليا ومفوضية حقوق الانسان الأعضاء الخمسة في لجنة الشكاوى”.
لكن دبلوماسيين يقولون إن صرف النظر عن المرسوم تماما يتطلب أن يرفضه المجلس الأعلى في البرلمان الأفغاني وأن يقر كرزاي قراري مجلسي البرلمان.
ومثل رفض البرلمان الافغاني للمرسوم ضربة لكرزاي قد تعطل في نهاية المطاف انتخابات برلمانية مقررة في سبتمبر وتبدأ الاستعدادات لها هذا الشهر.
وقال دبلوماسي غربي في كابول لرويترز “يمثل هذا توبيخا واضحا من البرلمان لكرزاي لكن يثور قلق من أن يعطل العملية الانتخابية.” وتتولى اللجنة مسؤولية المراقبة للكشف عن أي تزوير للاصوات وتعين الامم المتحدة أعضاءها الاجانب الثلاثة. ووصفت اللجنة ثلث الأصوات التي حصل عليها كرزاي في انتخابات الرئاسة بأنها مزورة.

مقتل جندي بريطاني بانفجار في هلمند

لندن (ا ف ب)- أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن جنديا بريطانيا قتل أمس بانفجار وقع في جنوب أفغانستان، ما يرفع إلى 279 عدد الجنود البريطانيين الذين سقطوا في هذا البلد منذ 2001 . وأوضحت الوزارة في بيان أن الجندي كان يشارك صباح أمس الخميس في دورية راجلة في منطقة باباجي بولاية هلمند الجنوبية عندما اصيب في انفجار.
ومقتله ليس له أي صلة بعملية «مشترك» العسكرية الواسعة التي شنت في منطقة مرجه في ولاية هلمند لمحاربة طالبان وعصابات المخدرات. وبمقتله يرتفع الى 279 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ العام 2001 . وإلى 34 منذ بداية العام. وينتشر نحو عشرة آلاف عسكري بريطاني في أفغانستان خصوصا في هلمند.

اقرأ أيضا

كوريا الجنوبية تسجل 39 إصابة جديدة بكورونا و4 وفيات