أخيرة

الاتحاد

سابين تتبرع بمدخراتها لمركز راشد لرعاية الطفولة

طالبات المركز يقدمن هدية رمزية لزميلتهن السابقة

طالبات المركز يقدمن هدية رمزية لزميلتهن السابقة

في مبادرة تعد الأولى من نوعها، تبرعت سابين عبده كرادة إحدى خريجات مركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة بكل مدخراتها التي تصل إلى 15 ألف درهم للمركز. وجاء تبرع سابين بعد التحاقها بسوق العمل، فور تخرجها من المركز، بعدما اجتازت برنامجاً تأهيلياً وعلاجياً استمر لأكثر من 12 عاماً.

وقالت سابين لـ”لاتحاد” إنها أمضت أكثر من نصف عمرها في المركز، وإن إدارته ومدرسيه وطلابه يحتلون القسم الأكبر من ذاكرتها وخبراتها وحتى حياتها الاجتماعية.

ودخلت سابين المركز في عام 1997 وعمرها 9 سنوات. وظلت فيه حتى 2009 حيث تم تأهيلها تعليمياً وعلاجياً لتتمكن من الاندماج في المجتمع.

وأوضحت سابين أنه منذ عام 1997 وهي تدخر كل ما يمكن ادخاره من راتبها حتى تجمع لديها مبلغ 15 ألف درهم، قررت تقديمه هدية رمزية إلى مركز راشد اعترافاً بفضله، وعرفاناً بجميله. وأضافت أنها التحقت بالعمل مع والدها في مجال التنسيق والزراعة.

وعبر والد سابين عبده كرادة عن سعادته بموقف ابنته اتجاه المركز وتبرعها بكل مدخراتها لزميلاتها السابقات مؤكداً أن مركز راشد ترك أثراً بارزاً سواء في سلوك ابنته العلمي والأخلاقي والسلوكي، وليست مبادرتها إلا رمزاً للاعتراف بالجميل.

وأشار كرادة إلى أن سابين تتحدث 4 لغات بطلاقة، هي العربية والإنجليزية والفرنسية والتركية قراءة وكتابة، بالإضافة إلى اللغة الهندية. كما أن لديها قدرة استيعابية ضخمة وذاكرة حادة تمكنها من تذكر أدق التفاصيل. وهو ما أفادها كثيراً في عملها بمجالها الجديد بالبستنة الزراعية.

وأشاد بدور مركز راشد في تنمية قدرات ابنته على مدى سنوات طويلة قضتها داخل جدران المركز، تلقت خلالها الكثير من المشاعر الطيبة، بالإضافة إلى مناهج العلاج ومناهج التعليم.
ومن جانبها ثمنت مريم عثمان مديرة مركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة مبادرة سابين. وقالت إنها أول طالبة تقدم على هذه الخطوة من خريجي المركز كافة.

وأضافت أن سابين طوال فترة وجودها بالمركز كانت من المتفوقات على المستوى العلمي والأخلاقي، بل إنها كانت لا تتوانى عن تقديم المساعدة إلى زميلاتها الأصغر سناً. وهو ما أهلها للعمل بالمركز كمساعدة مدرسة على مدى سنتين قبل تخرجها.

وقالت مريم إن سابين كانت عضواً دائماً في رحلات المركز كافة إلى الخارج، بل إنها كانت سفيرة لطالبات المركز كافة في الأنشطة جميعها التي شارك فيها مركز راشد داخلياً وخارجياً. وحصلت على عدد من شهادات التقدير والتميز على مدى سنوات عمرها بالمركز.

اقرأ أيضا