الاتحاد

الرياضي

“دولية” دبي للقفز بالمظلات تتواصل على شواطىء الجميرا

تتواصل اليوم منافسات بطولة دبي الدولية للقفز بالمظلات وكأس الخليج 2010 المقامة حاليا بالميناء السياحي بالجميرا بدبي وسط مشاركة قافزين وقافزات من 45 دولة.
وأنهى القافزون والقافزات الجولة الأولى أمس من البطولات الثلاث "دقة الهدف والتماسك والتزحلق على الماء"، وعكست الجولة الافتتاحية المستوى الحقيقي للمشاركين الذين استعدوا لهذه البطولة بشكل جيد، ومن المتوقع أن تشهد البطولة تسجيل أرقام قياسية دولية وآسيوية وعربية وخليجية.
في الوقت نفسه، أشاد جميع الحضور بحفل الافتتاح التراثي الجميل الذي أبهر الضيوف الذين تسابقوا لإلتقاط الصور التذكارية للحفل، وعبر محمد الكمالي عضو المكتب التنفيذي رئيس لجنة الاحتراف بمجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية عن اعجابه بما شاهده في حفل الافتتاح، مشيراً إلى أن الإمارات تحرص دائما على تقديم كل ما هو جديد، وها هي دبي تتفوق على نفسها بتقديم حفل افتتاح مثير ومبهر وغير تقليدي مزج التراث بالحداثة في لوحات فنية أكثر من رائعة.
وأضاف: "نهنىء اللجنة المنظمة ونهنىء أنفسنا بالنجاح الكبير الذي تحقق في حفل الافتتاح، وهذا النجاح مقدمة لنجاحات لاحقة على الصعيد الفني، ونحن لدينا الثقة الكاملة في اللجنة المنظمة، وقدرتها على تحقيق المزيد من النجاحات في البطولة".
من جانبه، قال الدكتور أحمد سعد الشريف، أمين عام مجلس دبي الرياضي: "الحفل عكس الوجه الحضاري للدولة ونقل للضيوف جانبا من جوانب تراثنا، إلى جانب عنصر الإبهار الذي تمثل في العروض الفنية ذات التقنية العالية، وقد اعتادت دبي أن تقدم الجديد، والفريد في كل المناسبات، وبما يرضي كل الأطياف، وها هي بطولة دبي الدولية للقفز بالمظلات تترجم هذا المعنى الذي أصبح سمة مميزة لكافة أنشطتنا".
وقال سعيد حارب رئيس نادي دبي للرياضات البحرية: "الرعاية والدعم الكبيران وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ولي عهد دبي، تقف جميعها خلف هذا النجاح الكبير، والتي تم ترجمتها على أرض الواقع من خلال الجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة المنظمة، وبقية اللجان العاملة بالبطولة، وليس المقصود من الحدث هو القفز، والعروض الجوية فقط، وإنما الهدف الأبعد نقل الصورة الحقيقية لما وصلت إليه الإمارات من رقي وتطور بجميع المجالات من خلال رعاية ودعم قيادتنا الرشيدة وبجهود أبناء الإمارات المخلصة".
وقال سعيد عبد الغفار أمين السر العام للجنة الأولمبية: "فقرات الحفل تنوعت وغطت كل جوانبه سواء بتقديم صورة من الماضي أو باستخدام تكنولوجيا وتقنيات حديثة تؤكد مقدرة كوادرنا الوطنية على الحفاظ على تراثنا ومسايرة التطور"

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"