الاتحاد

عربي ودولي

فيني: سيارة سغرينا وكاليباري لم تكن مسرعة ولم تتلق أمرا بالتوقف


عواصم العالم - وكالات الأنباء:- قال وزير الخارجية الايطالي جانفرانكو فيني أمس أمام النواب الايطاليين ان الرواية الايطالية حول مقتل المسؤول في الاستخبارات الايطالية نيكولا كاليباري بنيران أميركية في بغداد الجمعة الماضي، مختلفة عن الرواية الأميركية مشددا على ضرورة 'تحديد هوية' المسؤولين عن مقتل كاليباري و'معاقبتهم'· وقال الوزير الإيطالي ان السيارة التي كانت تقل الرهينة المحررة جوليانا سغرينا لم تكن مسرعة ولم يتم توجيهها بالتوقف عند نقطة التفتيش كما زعمت الرواية الأميركية· وأوضح ان 'معلوماتنا حول مجريات الحادث لا تتطابق كليا مع المعلومات التي نقلتها السلطات الأميركية'· وأشار الى ان كاليباري أقام 'كل الاتصالات الضرورية' مع السلطات الأميركية في بغداد· ونقلت صحيفة 'لا ريبوبليكا' الايطالية أمس عن مصادر أميركية قولها ان الايطاليين لم يبلغوا القيادة الأميركية بعملية الافراج عن الصحافية سغرينا· وأوضحت هذه المصادر للصحيفة ان 'الايطاليين لم يبلغونا بعملية الافراج عن جوليانا سغرينا ولم نكن تاليا في وضع يسمح بتوفير حماية مناسبة للسيارة التي رصدتها احدى دورياتنا عند الساعة 20,55 وكانت (الصحافية الايطالية) فيها'· من جهة أخرى رفض فيني فرضية حصول هجوم متعمد على الصحافية لايطالية موضحا ان 'لا أساس لها بتاتا'· وقال فيني 'يبدو لي من الضروري المطالبة بإلقاء الضوء على كل النقاط التي لا تزال غامضة' بشأن قضية مقتل كاليباري الذي كان برفقة سغرينا في سيارة خلال توجهها الى مطار بغداد إثر الافراج عنها· وقال فيني ان سرعة السيارة 'لم تكن تتجاوز الاربعين كيلومترا في الساعة وكانت مضاءة من الداخل لتسهيل عمليات التدقيق'· وأوضح 'عندما ظهر ضوء قوي كأنه صادر عن ضوء كاشف على بعد عشرة أمتار تقريبا من السيارة خففت السيارة من سرعتها حتى توقفت تقريبا وعندها انطلقت النيران' · واشار الى ان نيكولا كاليباري أجرى 'كل الاتصالات الضرورية' مع السلطات الأميركية في بغداد في اليوم الذي وصل فيه الى العاصمة العراقية·واعرب وزير الخارجية الايطالي أيضا عن الأمل الا يثير مقتل كاليباري في صفوف الرأي العام الايطالي 'شعورا معاديا للاميركيين' معتبرا ان 'هذه المشاعر يجب الا تحصل'· من جهته طالب رئيس البرلمان الأوروبي جوزيب بوريل الولايات المتحدة بكشف ملابسات مقتل كاليباري ودعا أيضا في بيان لدى افتتاح الاجتماع الموسع للبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ الى استمرار التعبئة من اجل الافراج عن الصحافية الفرنسية فلورانس اوبينا ومرافقها المترجم حسين حنون المحتجزين كرهائن في العراق منذ اكثر من شهرين·

اقرأ أيضا

جزيرة مايوت الفرنسية تستعد لإعصار "بيلنا"