عربي ودولي

الاتحاد

ارتفاع الوفيات بكورونا في نيويورك إلى 385

أميركيون يقفون في طوابير في نيويورك للخضوع لفحص كورونا

أميركيون يقفون في طوابير في نيويورك للخضوع لفحص كورونا

سجلت ولاية نيويورك، بؤرة الوباء في الولايات المتحدة، 100 وفاة إضافية، اليوم الخميس، بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) فيما حذرت دراسة من أن الوفيات جراء المرض في عموم الولايات المتحدة قد تتجاوز 80 ألف وفاة.
وهو ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 385 وفاة، وفق ما أفاد حاكم الولاية.
وقال أندرو كوومو، خلال مؤتمر صحفي، إن الولاية، التي يقطنها حوالي 20 مليون ساكن، سجلت، حتى صباح اليوم الخميس، 37 ألف إصابة مؤكدة بالفيروس مقابل 30 ألف إصابة قبل يوم.
وأضاف «ما يحصل هو أن الناس كانوا يتلقون مساعدة بأجهزة التنفس في المستشفيات»، وتابع «كلما طال استعمال جهاز التنفس، زادت إمكانية حدوث نهاية مأساوية. لدينا الآن أشخاص تحت جهاز التنفس منذ 20 و30 يوماً».
مع ذلك، كرر كوومو أن الولاية تملك ما يكفي من أجهزة التنفس لخدمة حاجاتها الحالية، مع أنها قد تحتاج أجهزة إضافية مستقبلاً.
وراقبت الولايات المتحدة في البداية انتشار الوباء في الصين ثم في أوروبا دون اتخاذ إجراءات كثيرة، وهي تكاد تتجاوز إيطاليا حالياً لناحية عدد الإصابات بالفيروس.
وتحوي ولاية نيويورك حوالي نصف الحالات المسجلة في البلاد التي بلغ إجمالي عددها 70 ألف بحلول منتصف الخميس، وفق ما أعلنت جامعة «جون هوبكنز» التي تجري تعداداً لاصابات بالمرض.
تأتي هذه الزيادة في أعداد المصابين والوفيات في ولاية نيويورك في الوقت الذي أظهرت دراسة جديدة، نشرت اليوم الخميس، أن فيروس «كوفيد-19» يمكن أن يخلف أكثر من 80 ألف وفاة في الولايات المتحدة، ويستنفد طاقة مستشفياتها في مطلع أبريل القادم حتى وإن تم الالتزام بإجراءات عدم الاختلاط الاجتماعي.
وارتفع، اليوم الخميس، عدد الوفيات في الولايات المتحدة جراء الوباء بالفعل إلى أكثر من 1000.
وقام خبراء في معهد القياسات الصحية والتقييم في كلية الطب بجامعة واشنطن بتحليل أحدث بيانات فيروس كورونا المستجد على المستويات المحلي والوطني والدولي.
ويشمل ذلك دخول المستشفى ومعدلات الوفيات، بالإضافة إلى بيانات المريض من حيث العمر والجنس والمشكلات الصحية الموجودة لديه مسبقاً.

اقرأ أيضا

ارتفاع وفيات كورونا في أستراليا