الاتحاد

عربي ودولي

هيلاري: لا حوار مع حماس قبل اعترافها بإسرائيل

هيلاري كلينتون خلال إفادتها أمام مجلس الشيوخ

هيلاري كلينتون خلال إفادتها أمام مجلس الشيوخ

قالت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية في الإدارة الأميركية المقبلة هيلاري كلينتون امس إن على الولايات المتحدة أن تتعامل مع الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية والتطلعات المشروعة للفلسطينيين في إطار السياسة الخارجية البراجماتية للولايات المتحدة ·
وأضافت في إفادة سلمت للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ ''فيما نركز على العراق وباكستان وأفغانستان يتعين أيضا أن نتبع استراتيجية القوة الذكية في الشرق الأوسط التي تتعامل مع الاحتياجات الأمنية لإسرائيل والتطلعات الشرعية السياسية والاقتصادية عند الفلسطينيين''·
وقالت ان ادارة اوباما ستبذل ''كل الجهود'' للتوصل الى سلام بين اسرائيل والفلسطينيين· واضافت ان ''الرئيس المنتخب وانا ندرك ونتعاطف بشدة مع رغبة اسرائيل في الدفاع عن نفسها في ظل الظروف الراهنة ، وان تتخلص من القصف بصواريخ حماس''· واضافت ''الا انه تم تذكيرنا بالتكلفة الانسانية المأسوية للنزاع في الشرق الاوسط وآلمتنا معاناة المدنيين الفلسطينيين والاسرائيليين''·
وتابعت ان الاحداث في غزة عززت اصرارها واصرار الرئيس المنتخب على السعي من اجل التوصل الى اتفاق سلام عادل ودائم · واضافت ''سنبذل كل جهد لدعم عمل الاسرائيليين والفلسطينيين الذين يسعون الى تحقيق هذه النتيجة''· لكنها شددت على رفضها القاطع اجراء أي حوار مع حركة حماس طالما لم تعترف بإسرائيل وتتخلى عن العنف·
وقالت كلينتون انه يتعين على قادة العالم والولايات المتحدة العمل معا ''لحل معظم المشاكل الملحة''· واضافت ''اميركا لا يمكنها ان تحل معظم المشاكل الملحة وحدها ، ولا يمكن للعالم ان يحلها دون اميركا''·
واكدت كلينتون على حاجة واشنطن الى استخدام دبلوماسية ''القوة الذكية'' لتجديد القيادة الاميركية التي ينظر اليها على انها تراجعت مع تورط القوات الاميركية في الحرب في العراق وافغانستان· واضافت ''اعتقد ان القيادة الاميركية كان يلزمها الكثير ولا يزال ينقصها الكثير''· وتابعت ''يجب استخدام ما يسمى (القوة الذكية) وهي المجموعة الكاملة من الادوات المتوفرة لنا''· وقالت انه ''باستخدام (القوة الذكية) فإن الدبلوماسية ستكون في طليعة سياستنا الخارجية''·
واكدت كلينتون على زيادة موارد وزارة الخارجية والوكالة الاميركية للتنمية الدولية لمساعدة الدبلوماسيين الاميركيين على تحقيق وعد اوباما بدبلوماسية قوية· وتابعت أن الولايات المتحدة عليها أن تتبع سياسة خارجية ''تتحدى إيران بصورة فاعلة كي تنهي برنامج التسلح النووي ورعاية الإرهاب وإقناع إيران وسوريا بالتخلي عن مسلكهما وأن تصيرا قوتين فاعليتن بناءتين في المنطقة''·
وقالت كلينتون ان تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة والصين ''ليس جهدا من طرف واحد'' وهو رهن بتصرفات بكين· واضافت ''نريد علاقة ايجابية وتعاونية مع الصين ، علاقة نعمق ونعزز من خلالها علاقاتنا بشأن عدد من المسائل''· وتابعت ''ولكن هذا ليس جهدا من طرف واحد -- ان معظم ما سنفعله يعتمد على الخيارات التي تتخذها الصين حول مستقبلها داخل وخارج البلاد''·
وسبق جلسة مجلس الشيوخ صدور تعليقات ومواقف في الصحافة الاميركية عن الثلاثي الذي سيقود السياسة الخارجية في اشارة الى الرئيس باراك اوباما والوزيرة كلينتون والسناتور جون كيري الذي شدد على استقلاليته السياسية على رأس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ· آملا في الوقت نفسه ان يحقق مع اوباما وكلينتون تكاملا وانسجاما في السياسة الخارجية لواشنطن ·
واعتبر مايكل اوهانلن كبير الباحثين في معهد بروكنجز في واشنطن ان كلينتون ستحاول اثبات نفسها في المرحلة المقبلة، وان اول اهتماماتها سيكون ملف الشرق الاوسط حيث هناك متابعة دؤوبة ويومية للوضع في غزة، وهناك مكالمات هاتفية دورية بين كلينتون واوباما· واضاف ان كلينتون لن تقبل بإجراء مفاوضات مع حماس اذا لم تنبذ الارهاب·
وقال اوهانلن ان الفريق الانتقالي ابلغ الاعلام بوجود ما يشبه غرفة العمليات اليومية بين كلينتون ومستشار الامن القومي للرئيس المنتخب اوباما الجنرال جيمس جونز واخرين ، وانه بات لديهم خريطة تصور واضح عما سيقومون به بعد العشرين من يناير الجاري، علما ان رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ جون كيري نفسه ، قال انه يعتقد بأن وقفا للنار سيعلن في قطاع غزة قبل هذا التاريخ المقرر ان يتم فيه تولي اوباما الرئاسة رسميا·
واضاف ان التحرك الاول للوزيرة كلينتون في المنطقة سيتم بناء على الوقائع التي حصلت على الارض، حيث يتوقع ان تعين مبعوثا خاصا الى المنطقة ليفهم جميع الاطراف بأن عهدا جديدا من الدور الاميركي قد بدأ

اقرأ أيضا

الدنمارك ستسحب الجنسية ممن قاتل مع داعش