الرياضي

الاتحاد

الظنحاني: الالتزام بالبيت أهم أسلحة محاربة «كورونا»

خالد الظنحاني (الاتحاد)

خالد الظنحاني (الاتحاد)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

ما بين التدريبات الفردية في باحة منزله، ومتابعة البرامج الترفيهية مع أسرته، يقضي خالد إبراهيم الظنحاني لاعب الوحدة والمنتخب الأولمبي، يومه خلال الفترة الحالية، تنفيذاً للتوجيهات، وإدراكاً بخطورة المرحلة الحالية، التي يتطلب عبورها الالتزام التام من الجميع بالبقاء في البيت، حتى تنتهي الأزمة وتعود عجلة الحياة إلى الدوران من جديد طبيعياً.
ويقول الظنحاني: نمر بفترة حرجة ليست قاصرة علينا فقط بل تهدد العالم بأجمعه، قيادتنا الرشيدة اتخدت كل الإجراءات، وأمنت كل الظروف التي تساعدنا على البقاء في المنزل، والظروف الأخرى المتعلقة بحجر المصابين وعلاجهم، ونحن محظوظون بقادتنا وشيوخنا الذين يضعون أمن وسلامة وصحة المواطن والمقيم أولوية قصوى، لذلك من لا يلتزم بالتوجيهات يعتبر نشازاً في هذه الفترة، وهنا أشيد بالاستجابة الكبيرة من الجميع والتفاعل بالبقاء في المنازل.
وأضاف: أتمنى أن يكثف لاعبو كرة القدم ونجوم الرياضة والمجتمع بشكل عام، بث الرسائل التوعوية أو عبر حساباتهم الخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، لتشجيع المجتمع على الانضباط بتنفيذ كل التوجيهات المتعلقة بالسلامة العامة، وأيضاً بعدم مغادرة مقر السكن، إلا لأمر ضروري، وأن يراعي أي شخص في ذلك، أن بقاءه حماية له ولأسرته وللمجتمع.
وقال: أستمتع كثيراً بالبقاء مع أسرتي خلال هذه الفترة، ونحن كلاعبين بشكل خاص لم نكن نجد وقتاً كثيراً للبقاء مع عائلاتنا، لأننا في حالة ممارسة للعبة بشكل مستمر عبر الأندية والمنتخبات، وفي العام بأكمله، قد لا يتوفر لك أكثر من أسبوعين أو ثلاثة تتواجد فيها مع الأسرة، الآن الفرصة مواتية، لذلك يجب أن نستثمرها ولا نفرط فيها، وأن نكون أكثر قرباً من عائلاتنا.
وأضاف: أتدرب بشكل يومي في باحة المنزل، حيث أطبق برنامج لياقة بدنية وضعه الجهاز الفني للفريق، وبقية اليوم أقضيه مع عائلتي، ويتوزع بين الترفيه ومشاهدة البرامج المختلفة، والتواصل عبر التيلفون أو وسائل التواصل الأخرى مع بقية أفراد الأسرة والأصدقاء والزملاء، أريد أن أكرر مناشدتي للجميع بالبقاء في منازلهم، والإمارات قادرة على تجاوز هذه المحنة في وقت وجيز.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»